وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ"فرانس برس": "ارتفعت حصيلة القتلى جراء استمرار الغارات الكثيفة، التي طال آخرها مدينة دوما متسببة بمقتل 9 مدنيين على الأقل، تزامنا مع وفاة جرحى متأثرين بإصاباتهم".

وكانت حصيلة سابقة للمرصد أفادت بمقتل 16 مدنيا، ثم ارتفعت إلى 33، فيما أصيب أكثر من 160 آخرين.

والاثنين قتل 32 شخصا في قصف على الغوطة، شمل بلدات دوما وعربين وحزة وزملكا وبيت سوى وحمورية ومنطقة المرج وحرستا.

وذكرت مصادر عسكرية، أن المواجهات العسكرية قرب بلدة عين ترما وجبهات عربين في الغوطة مستمرة.

وقالت المصادر إن القوات الحكومية تحاول التقدم للمرة الثالثة خلال أسبوع، مضيفة أن مقاتلي المعارضة وثقوا مقتل نحو 25 جنديا من قوات الحكومة والميليشيات التابعة لها خلال 24 ساعة، في كمين على جبهة عين ترما ومعارك عربين.