ويستخدم الفلسطينيون العملة الإسرائيلية "الشيكل" كعملة رئيسية في معاملاتهم الاقتصادية المحلية، كما يستخدمون الدولار الأميركي والدينار الأردني بنسب أقل.

وقالت الحكومة الفلسطينية التي يرأسها رامي الحمد الله في بيان عقب اجتماعها الأسبوعي: "قرر المجلس تشكيل لجنة من الوزارات المختصة للبدء بإعداد الدراسات والمشاريع والمقترحات للشروع بتلك الخطوات، بما في ذلك تشكيل لجنة لدراسة الانتقال من استخدام عملة الشيكل إلى أي عملة أخرى ودراسة إمكانية إصدار عملة وطنية"، وفق "فرانس برس".

يأتي قرار الحكومة تنفيذا لتوصيات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأسبوع الماضي، وتضمنت تكليف الحكومة إعداد الخطط والمشاريع لخطوات فك الارتباط مع سلطات الاحتلال السرائيلي على المستويات السياسية والإدارية والاقتصادية والأمنية.

وتندرج قرارات اللجنة التنفيذية في خضم الغضب الفلسطيني على قرار الإدارة الأمريكية بنقل السفارة إلى القدس وعلى استمرار سياسة الاستيطان الإسرائيلية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يبحث فيها الفلسطينيون في إمكانية الاستغناء عن العملة الإسرائيلية، إذ طرح الموضوع في العام 1998.