الأخبار » أخبار منوعة » دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تعزز الحياة الأسرية

دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تعزز الحياة الأسرية

  ,   التاريخ : 2018-02-12 10:58 AM

قال الباحثون إن أجهزة الهواتف المحمولة وتطبيقاتها تساعد الآباء والأطفال على التواصل والمشاركة في نشاطات جماعية في أوقات الفراغ.

واعتبرت الدراسة، التي نشرها موقع صحيفة الغارديان البريطانية، أن الشبكات الاجتماعية تعزز الحياة العائلية ولا تدمرها، كما أنها تؤدي دوراً رئيسياً في حياة العائلات.

وتخالف الدراسة التي أجرتها كلية الاقتصاد بلندن، كل الأبحاث السابقة التي تقول إن الارتباط بالشبكات الاجتماعية يهدد الحياة العائلية، وتعزل أفراد العائلة، وتحرمهم من النشاطات المشتركة التقليدية.

بدلاً من ذلك تقول الدراسة، إن نشاطات الشبكات الاجتماعية أصبحت أكثر تكاملاً في الحياة العائلية، وأصبحت وسائل شائعة في تمضية الوقت المشترك، بدلاً من النشاطات التقليدية مثل تناول الطعام والتسوق معاً.

تقول الدراسة أيضاً إن الانخراط في نشاطات الوسائط الرقمية مثل مشاهدة الأفلام ولعب ألعاب الفيديو والتواصل عبر المكالمات الهاتفية وتطبيقات المراسلة تربط العائلات بعضها ببعض، بدلاً من أن تعزلهم.

بحسب تقرير الأبوة في المستقبل الرقمي الصادر في "يوم الإنترنت الآمن" في 2018، الذي اعتمد على استطلاع رأي شمل 2000 من الآباء فإنه "بخلاف الاعتقاد الذي دفعتنا العناوين المرتعبة إلى تبنيه، فإن الوسائط الرقمية بدلاً من أن تقوم بتفرقة الأسرة أسست طرقاً جديدة للتفاعل واللعب والتواصل قائمة على الوسائط الرقمية"، يقول التقرير.

اليوم تتناول العائلات البريطانية طعامها ويتسوقون ويقرأون معاً، وكذلك يشاهدون التلفاز والمحتوى المرفوع على الإنترنت، ويلعبون ألعاب الفيديو ويستخدمون التكنولوجيا التعليمية، يزورون أصدقاءهم وعائلاتهم ويراسلونهم عبر تطبيقات المراسلة، ويجرون اتصالات فيديو معهم، بحسب ذات الدراسة.

يرى التقرير أيضاً أن الوسائط الرقمية تساعد الآباء في تربية أطفالهم. قال غالبية الآباء المشاركين في الاستطلاع إنهم يستعملون الإنترنت على الأقل مرة في الشهر ومعظمهم استخدموه في مساعدتهم في نشاطات التربية.

قال ما يقرب من نصفهم إنهم استعملوه لأغراض تعليمية، في حين استخدمه 4 من كل 10 في تحميل المحتوى المرفوع على الإنترنت لأطفالهم، وثلاثة من كل 10 استعملوه سعياً للحصول على نصائح طبية مرتبطة بأطفالهم.

إضافة تعليق