الأخبار » مقالات » ‫الناصر والشعلة والهلال يرون قصة الرياضة في عجمان ، الكاتب الصحفي : أسامة عبد المقصود‬

‫الناصر والشعلة والهلال يرون قصة الرياضة في عجمان ، الكاتب الصحفي : أسامة عبد المقصود‬

  ,   التاريخ : 2018-02-14 06:21 PM

نتابع الدور البارز لسمو شيخ الشباب راشد بن حميد النعيمي الذي تمكن من رسم خريطة الرياضة بإمارة عجمان وجعل منها صورة مشرفة ومكانة تتسم بالرؤى والتخطيط السليم، فالنادي البرتقالي تمكن من حجز مكانه بين الكبار والمنافسة في ضوء المتابعة الحثيثة والدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة ورعاية تامة من أجل التواجد في دوري المحترفين إيمانا بأن الرياضة سفير مهم لترويج اسم الإمارة والدولة في المحافل المحلية والاقليمة والعالمية.

ومع بداية الأسبوع الماضي شهدت الساحة الرياضية في إمارة عجمان ردود افعال لما جاء من أحد المحللين الرياضين حول نادي عجمان الرياضي، وفي الواقع أن المحلل الرياضي عندما يتحدث عبر قناة فضائية تصبح أرائه موثقة بموجب تداولها بين عدد كبير من الجمهور داخل وخارج الدولة، ويعتبر حديثه موثوق به ويعد تأريخ من الممكن أن يستعين به الباحثين في كتابة تاريخ الأندية مما يعرض النقل لخطر جسيم وتدوينه بصورة مغايرة للواقع.

تاريخ الرياضة في عجمان حافلا بالاحداث والمعلومات ليس في كرة القدم فقط وانما على مستوى سباق الهجن ورياضة التجديف وغيرها من الالعاب الشعبية التى عبرت في زمن بعيد عن شخصية عجمان، وهذه الاحداث في مخطوط اجتهت في كتابته ومقابلة العديد من الرواه للحصول على المعلومات وتصحيحها من اكثر من مصدر لكي يكون مرجعا للاجيال القادمة ولمعرفة دور السابقين في تطوير حركة الرياضة في إمارة عجمان.

وفي الحقيقة أن المحلل حين يخطأ في تاريخ تأسيس نادي أو لا يحالفة الحظ في تناول الموضوع بشكل منصف لابد ان ننظر للأمر بنوع من الهدوء والحرفية في النقاش، فمن أين سيأتي المحلل الرياضي بتاريخ دخول الرياضة عجمان ما دام تاريخ الراياضة في الإمارة مازال مدون في رؤوس الرواه ولم يخرج للنور أو يوثق في مراجع يمكن للمحلل أو غيره اللجوء لها للاطلاع والتنقيب، فليس دور المحلل ان يسرد تاريخ لم يقرأه أو ياتي بمعلومات لم تكن موجودة على الأرض فالروايات التى تنتقل بين الرواه والاجيال لا تعد تاريخ ما لم تدون في مراجع موثقة بالصور والادلة والتواريخ ومصحوبة بأحداث.

لست مع المحلل في تناول موضوع لم يحالفه الحظ فيه وكان عليه ان يسأل وأن يدقق في المعلومات التى يدلي بها عبر الفضائيات حتى لا يفهم خطأ، لكن اقول أن الرياضة بدأت في نادي عجمان منذ النصف الأول من القرن الماضي عندما ادخل سالم العويد كرة القدم من دولة الكويت، وتم حشد شباب عجمان وقتها لانشاء نادي الناصر الذي اختلف الرواه عن سبب تسميته بهذا الاسم ثم جاء نادي منافس وهو الشعلة ثم الهلال الذي استمر فترة قصيرة كان يقوم بتدريبه والاشراف عليه حمد بن حمدان المطروشي "حمد العود" حتى بدا اتحاد كرة القدم فكان لابد من اندماج الاندية الثلاث في نادي واحد ولهذا الاندماج قصة طويلة ليس هذا محل سردها وجاء الاندماج في نادي واحد هو نادي عجمان.

إضافة تعليق