الأخبار » أخبار عجمان » عمار النعيمي يدشن أول مختبر حي في الشرق الاوسط يهدف إلى تطوير الخدمات الحكومية

عمار النعيمي يدشن أول مختبر حي في الشرق الاوسط يهدف إلى تطوير الخدمات الحكومية

  ,   المصدر : عجمان / الديوان الأميري عجمان   ,   التاريخ : 2018-02-24 04:23 PM

دشن سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ‏ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي مساء أمس المختبر الحي الأول من نوعه في الشرق الأوسط والذي أطلقته حكومة عجمان الرقمية بهدف تطوير الخدمات الحكومية في الإمارة وصولا إلى تجربة متعاملين استثنائية تعتمد على أحدث التقنيات.

وحضر مراسم تدشين المختبر معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع ومعالي جميلة المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام والشيخ راشد بن عمار النعيمي وسعادة الدكتور سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي وسعادة عائشة ليتيم عضو المجلس الوطني الاتحادي وسعادة سالم عبدالله الشامسي عضو المجلس الوطني الاتحادي ورؤساء ومدراء الدوائر الحكومية وعدد من الشخصيات والقيادات البارزة من حكومة عجمان وكبار المسؤولين.

وقام سموه ومرافقوه بجولة تفقدية داخل أروقة المختبر اطلع خلالها على ما يحتويه من أجهزة وتقنية حديثة ومعدات ذكية واستمع سموه من سعادة عهود شهيل مدير عام حكومة عجمان الرقمية التي رافقته بالجولة إلى أهمية هذا المختبر في تحقيق رؤية امارة عجمان 2021 وان إقامة هذا المختبر تهدف إعادة تصميم الخدمات الحكومية وتطويرها بطريقة مبتكرة وفعالة من خلال حصر الأفكار الجديدة وتطويرها ‏وتحديد الجهات المسؤولة عن تنفيذها ضمن بيئة تعتمد على الإبداع والابتكار يشارك فيها الشركاء والقطاعان العام والخاص كما يهدف المختبر بشكل أساسي إلى إشراك الجمهور في هذه العملية ما يسهم في تسهيل إجراءات ‏الخدمات الحكومية وتبسيطها واختبار فاعليتها.

وأشاد سمو ولي العهد عقب الجولة بجهود القائمين على هذا المختبر وانجازهم لهذا المشروع الذي يؤكد ان الكوادر الوطنية قادرة على تنفيذ أفكار متميزة وابتكار وسائل جديدة تساعد على تقديم خدمات متطورة للمتعاملين واسعادهم وان هذا المختبر يعد دليلا على نجاح التعاون والتنسيق وتبادل الأفكار وتنفيذها.

ودعا سموه الى ضرورة بذل مزيد من الجهود وطرح المبادرات وتقديم ابتكارات جديدة تستهدف تسهيل الإجراءات على المتعاملين وذلك من خلال تنظيم ورش تدريبية يتم من خلالها تبادل المعلومات والتنافس على الابداع والابتكار.

واكد ان مثل هذه المشاريع الجديدة والابتكارات المتميزة تمثل تطورا مهما وكبيرا لخدمة المجتمع مشيرا سموه الى ان الابتكار في العمل الحكومي نهج قيادتنا لإسعاد الناس وأن كفاءة المستقبل تتطلب معايير تميز جديدة تتوافق مع توجهات الحكومة حيث تحتاج الحكومة الرقمية إلى تقييم مختلف للأداء المؤسسي وإلى ادوات وفكر جديد ولا بد من ابتكار معايير جديدة.

إضافة إلى أن الكوادر الوطنية تعتبر المحرك الأساس لإنجاح منظومة الابتكار العمل المؤسسي والحكومي وأن تحقيق الإبداع يتطلب من المؤسسات أن تصبح منتجة للمعرفة.

 

واوضح سموه أن تكنولوجيا المعلومات أصبحت ممكنا رئيسيا لزيادة القدرات التنافسية بين الجميع وأن عنصري الابتكار والإبداع هما مفتاحا النمو والتطور لأي عملية تنموية معتبرا أن الإبداع الحكومي يحتاج الى استراتيجيات وأطر عمل حتى يصبح مستداما وأن التميز يشكل المظلة الاهم في موضوع الكفاءة الابتكار.

من جانبها قالت عهود شهيل إن النهضة التي تشهدها إمارة عجمان في شتى المجالات والأصعدة ومنها تطوير الخدمات الحكومية وإسعاد المتعاملين تنبثق من توجيهات صاحب ‏السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي ‏عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان إلى جانب المتابعة الحثيثة من سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان للمشاريع التي تطلقها الحكومة الرقمية ومنها المختبر الحي الذي حظي بتأييد الجميع من شركاء وداعمين.

وأوضحت شهيل أن هذا المختبر يعد من مختبرات الإبداع المتكاملة ‏التي يتم من خلالها تحديد الخدمات المتكاملة ورسم تجربة المتعاملين من البداية إلى النهاية ‏من خلال تنسيق العمل الإبداعي بين الأعضاء ‏وصولاً إلى حلول مبتكرة وجديدة ‏توفر تجربة متعامل فريدة باستخدام أحدث التقنيات.

وأكدت سعادتها أن العمل الجماعي بين الجهات الحكومية ‏لتطوير الخدمات المتكاملة ذات الأولوية ‏بما يعزز تجربة المتعاملين من البداية إلى النهاية بغض النظر عن الجهة الحكومية المقدمة للخدمة .. ‏هو من أهم محاور خطة التحول الرقمي لحكومة عجمان ‏وهو أمر يتطلب فكر جديد بين العاملين لتحسين الخدمات يتجاوز الحدود التنظيمية ويضع مصلحة المتعامل فوق كل اعتبار ويستلزم التنسيق بين الجهات الحكومية المعنية للتخلص من العمل المزدوج الذي تؤديه تلك الجهات أو تضطر المتعامل للقيام به.

إضافة تعليق