الأخبار » أخبار عجمان » طبية عجمان تنظم دورة حول آلية عمل الإبتكار وإستخدام أدوات الإبتكار

طبية عجمان تنظم دورة حول آلية عمل الإبتكار وإستخدام أدوات الإبتكار

  ,   المصدر : عجمان / منطقة عجمان الطبية   ,   التاريخ : 2018-02-24 05:12 PM

تحت عنوان (آلية عمل الإبتكار وإستخدام أدوات الإبتكار) نظمت منطقة عجمان الطبية دورة تدريبية شارك فيها 20 موظفا من منطقة عجمان الطبية ومراكزها الصحية ، إلى جانب 10 من المتطوعين لدى الهلال الأحمر بعجمان ، حيث أقيمت الدورة على يومين ، ونفذها المدرب والمستشار الدولي حميد عبدالله سيف البلوشي من معاهد المهند القانوني والإداري.
وقال حمد تريم الشامسي مدير منطقة عجمان الطبية أن هذه الدورة تأتي ضمن برامج وفعاليات منطقة عجمان الطبية ومراكزها الصحية في المساهمة في شهر الابتكار الذي وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، باقامته خلال شهر فبراير الجاري والذي شمل جميع إمارات الدولة ومن بينها إمارة عجمان.
وأكد مدير طبية عجمان على أن كل هذه البرامج والفعاليات تعمل على تجسيد توجهات قيادتنا الرشيدة بتحويل الإمارات إلى مختبر عالمي مفتوح للسياسات والبرامج ونماذج العمل المبتكرة، مؤكدا على أنه من خلال هذه الساسة الحكيمة أخذت هذه الفعاليات والأنشطة في تعزيز ثقافة الابتكار ، وهذا التوجه هو الذي جعل الإمارات تحتل مكانة رائدة ومتميزة في التنمية البشرية والتطور الحضاري للإمارات ، لأن هذه المبادرات أصبحت تخلق وعيا مجتمعيا لدى كافة شرائح المجتمع بأن الابتكار هو الذي يصنع مستقبل أي وطن ، ويبني حضارة أية أمة تريد أن تكون في موقع القيادة والريادة.
من جهته قال حميد البلوشي إننا نعلم بأن قيادتنا الحكيمة تؤمن تماما بأن الابتكارهو رأس مال المستقبل ، وأن بناء الإنسان يأتي قبل رفع البنيان، ومفتاح بناء هذا الإنسان هو التعليم والتدريب وهما أساس أي فكرة ابتكارية ، لذلك فان مثل هذه الدورات المتخصصة تساهم في رفع وصقل كفاءة الموظفين ، وتضعهم على طريق الابتكار .
وأضاف وهذه الدورة ركزت على محاور عديدة تساهم في عملية الابتكار من بينها : العصف الذهني ، وقبعات التفكير الست ، ومراقبة المنشأة وسير العمل ، وخارطة التقارب ، ورسم خريطة للتجارب التي تمر بها المتعامل ، و الاستبيانات والاستطلاعات ، ومقهى الابتكار ، و مجموعات التركيز ، صاحب ذلك التدريبات العملية التي تم تنفيذها خلال الدورة.
وأشار البلوشي وعقب هذه الدورة فإننا نتوقع من المشاركين القيام بتطبيق تلك الأدوات خلال عملهم اليومي ، وهذا من شأنه أن يساهم في تطوير العمل وابتكار أساليب وممارسات جديدة تعمل على الانتقال بالعمل من الممارسات الاعتيادية إلى الابتكار والابداع ، وهذا يتوقف على الموظف ومدى جديته في الدخول إلى عالم الابتكار أو الوقوف على ناصية الجمود والتقليد في أحسن الأحوال ، وهذا ما لا تريده دولتنا التي وضعت الابتكار أحد المحاور الأساسية لرؤيتها2021.

إضافة تعليق