وأطلق الجنود وابلا من قنابل الغاز على النساء لدى وصولهن إلى حاجز قلنديا العسكري الذي يفصل بين مدينتي القدس ورام الله في الضفة الغربية المحتلة.

ورفعت المشاركات في المسيرة الأعلام الفلسطينية، ولافتات تندد بجرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق النساء الفلسطينية وأخرى ترفض إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وشارك عدد من الرجال إلى جانب النساء في المسيرة.

وكانت قوى سياسية ومؤسسات نسائية دعت إلى المشاركة في المسيرة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يوافق الثامن من مارس من كل عام.

وقالت مشاركات إنهن شاركن في المسيرة للتأكيد على أنهن نصف المجتمع في كل المجالات بما في ذلك مسيرة النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت رئيسة اتحاد المرأة في مدينة جنين، فاء زكارنة: "إلى يومنا هذا ظلت المرأة الفلسطينية تمثل الحاضنة لنضال يستمر تحت أطول احتلال في التاريخ المعاصر".

وتفيد أرقام رسمية فلسطينية بأن هناك 56 أسيرة فلسطينية يقبعن في سجون إسرائيل التي اعتقل 15 ألف امرأة فلسطينية منذ العام 1967.