الأخبار » أخبار عربية » ألف قتيل حصيلة عملية النظام في الغوطة الشرقية

ألف قتيل حصيلة عملية النظام في الغوطة الشرقية

  ,   التاريخ : 2018-03-11 03:34 PM

في حصيلة جديدة قال المرصد السوري إن أكثر من ألف مدني قتلوا خلال ثلاثة أسابيع في الغوطة الشرقية. كما أفاد بأن النظام حقق تقدما ميدانيا عبر تطويق دوما وحرستا، مقسماً بذلك المنطقة المحاصرة بالغوطة الشرقية إلى ثلاثة أجزاء.

قتل أكثر من ألف مدني خلال ثلاثة أسابيع من حملة القصف العنيف التي تشنها قوات النظام السوري على الغوطة الشرقية المحاصرة، معقل الفصائل المعارضة الأخير قرب دمشق، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان المعارض وأفاد المرصد أنه وثق مقتل ثمانية مدنيين في حرستا وعربين فضلاً عن انتشال 17 آخرين من تحت الأنقاض في دوما، ما رفع الحصيلة منذ 18 شباط/فبراير إلى 1002 بينهم 215 طفلاً.

كما ذكر المرصد أن الجيش السوري طوق فعلياً مدينتي دوما وحرستا بالغوطة الشرقية بتقدمه في المنطقة التي تربط بينهما وبين بقية أجزاء الجيب الخاضع لسيطرة المعارضة. وكان التلفزيون الرسمي قد قال في وقت سابق اليوم إن الجيش السوري كثف عملياته في الجزء الأوسط من الغوطة الشرقية بعد ثلاثة أسابيع من بدء هجوم قوات الحكومة. وتعد مدينة دوما معقل فصيل "جيش الإسلام" الأكثر نفوذاً في الغوطة الشرقية.

وكانت الفصائل المعارضة شنت خلال اليومين الماضيين، وفق المرصد هجمات مضادة ضد قوات النظام تمكنت خلالها من عرقلة تقدمه وإن بشكل محدود قبل أن يستعيد زمام الأمور السبت.

وقال كل من المرصد السوري لحقوق الإنسان ووحدة الإعلام الحربي التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية المتحالفة مع قوات النظام السوري إن الجيش السوري سيطر على مسرابا ويتقدم صوب مزارع محيطة بها. وتقع مسرابا إلى الجنوب مباشرة من مدينتي دوما وحرستا الكبيرتين على طول الطريق الذي يربطهما بالجزء الجنوبي المتبقي من الغوطة. وأضاف المرصد أن الطرق التي تربط بين المدن تتعرض لإطلاق نيران كثيف من جانب قوات النظام.

ولم يتسن الحصول على تعليق من جماعتي جيش الإسلام وفيلق الرحمن المعارضتين الرئيسيتين في الغوطة الشرقية. وكانت الجماعتان قد قالتا إنهما وجهتا هجمات مضادة في الأيام الأخيرة أسفرت عن استعادة بعض المواقع.

 

ويشار إلى أنه وفي ساعة متأخرة أمس الجمعة، غادر عدد قليل من مقاتلي الجماعة التي كانت تعرف من قبل باسم جبهة النصرة، والتي كانت تابعة لتنظيم القاعدة، الغوطة الشرقية بموجب اتفاق من هذا النوع. ولكن هذه الجماعة لا تمثل إلا جزءا صغيرا من وجود مقاتلي المعارضة في الجيب، وقالت مجموعتا جيش الإسلام وفيلق الرحمن إنهما لا تتفاوضان على اتفاق مشابه.

والجدير ذكره أن الحملة العسكرية فاقمت معاناة نحو 400 الف شخص تحاصرهم قوات النظام في الغوطة الشرقية بشكل محكم منذ العام 2013. ودخلت الجمعة 13 شاحنة تحمل مواد غذائية إلى مدينة دوما بعدما تعذر إفراغ حمولتها جراء القصف الاثنين، حين كانت في عداد أول قافلة مساعدات دخلت المنطقة منذ بدء التصعيد.

ولم تحمل قافلة المساعدات الجمعة أي مستلزمات طبية. وكانت السلطات السورية منعت القافلة الاثنين من إدخال بعض المواد الطبية الضرورية. وتحدثت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن "مؤشرات إيجابية" لإرسال قافلة أكبر تتضمن مواد طبية الأسبوع المقبل.

إضافة تعليق