وحمل الهلع المواطنين على اللجوء إلى شراء أدوات لتحليل الأغذية التي غالبا ما تستوردها الدوحة من تركيا وإيران، إلى التأكد من سلامتها.

ونشرت وزارة الصحة القطرية في حسابها على تويتر، تحذيرا من استهلاك ورق العنب المستورد، بعد اكتشاف ثبات خطورته لاحتوائه على متبقيات مبيدات بنسب عالية.

 

كما حذرت الوزارة من استخدام جهاز لقياس جودة الأغذية، بعد انتشار مقاطع فيديو بين القطريين الذين أضحوا يعانون من هاجس الأطعمة الملوثة التي غزت أسواقهم.

ومنذ مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الارهاب لقطر في يونيو 2017، لجأت الدوحة إلى إيران وتركيا لتعويض النقص في المنتجات، بعدما كانت قطر تستورد معظمها حاجياتها برا عبر الحدود السعودية.