الأخبار » أخبار تربوية » كيف تتعامل مع طفلك كثير الشكوى والإلحاح؟

كيف تتعامل مع طفلك كثير الشكوى والإلحاح؟

  ,   التاريخ : 2018-05-24 10:22 PM

عادة ما تعجز الأمهات عن  التعامل مع الطفل  كثير الشكوى والإلحاح ، الذى يصر على تنفيذ كل مطالبه دون أى نقص، وغالبا ما تتعامل الأسر مع طفلها بأن هذا أمر طبيعي ويمكن تقبله لكونه في عمر صغير لا يستطيع استيعاب وإدراك الأمور التي تتطلب الكثير من النضح والتفكير، ولكن مع الوقت تتحول تلك التصرفات مع الطفل إلى عادة تستمر معه بعد مروره بمراحل عمرية تتخطى أنه ما زال صغيرا.

 

تقارير نفسية، قالت إن الطفل كثير الشكوى، ينقسم إلى شخصيتين مختلفتين: الطفل المُدلل، والطفل المُهمل، وكل منهما تختلف ظروفه الاجتماعية التي شكلته ليُكون بهذا السلوك غير السليم.

وأضافت التقارير، أن الطفل المُدلل يتصف بأنه كل الأشياء من حوله مألوف الحصول عليها بمنتهى السهولة، دون جهد نتيجة لسرعة استجابة الأهل وتسهيل توفير متطلباته.

وتابعت التقارير، أن الطفل المُدلل يتصف بالحقد الزائد عن الحد، حيث إنه كافة الأمور التي يحصل عليها دون حساب لا تُحقق له الإشباع الكافي، فضلًا عن الرغبة الشديدة لامتلاك الأشياء من حوله، لأنه غير شاعر بقيمتها.

واستكملت، أن الطفل المُهمل يكون إهماله ذلك ناتج عن انشغال الأهل عنه، بسبب ظروف عائلية، أو اقتصادية، أو عمل، لذا يشعر الطفل بحالة من الرفض الدائم والشكوى المُتكررة كي يحصل على الاهتمام الكافي غير المتوفر له.

ونصحت، بمجموعة من الحلول التي يجب أن تتبعها الأسرة دون إهمال فور مُلاحظتهم لابنهم يقوم بهذا السلوك بتكرار، وذلك عن طريق اتباع الاهتمام المتوازن دون الإفراط في العطاء والتساهل أو الإهمال، لذا لابد من توفير لدى الطفل التوازن في الحصول على الأشياء التي يحتاج إليها.

ولفتت، أنه يجب أن يقول للأهل للطفل "لا" في حالة عدم مُلاءمة الظروف ولاتكون الاستجابة الفورية هي الحل حتى يمكنه التخلص من الشكوى الدائمة، واشعاره دائمًا بأهمية الأشياء التي يحصل عليها، فضلًا عن قيام الحوار وإنشاء علاقة صداقة بين الأهل والطفل.

إضافة تعليق