الأخبار » أخبار تقنية » تحذيرات دولية من المتاجر الزائفة على الإنترنت

تحذيرات دولية من المتاجر الزائفة على الإنترنت

  ,   التاريخ : 2018-06-14 05:44 AM

حذر خبراء دوليون من انتشار مواقع المتاجر الزائفة على الإنترنت، التي تجتذب الزوار وتسلب أموالهم.

وقال محللون في «مركز مراقبة الجرائم الإلكترونية الياباني» وفي «الرابطة العالمية لمكافحة الجرائم الإلكترونية» إن ظاهرة المتاجر الزائفة التي تفتح مواقع إلكترونية تستهدف المتسوقين على الإنترنت مقدمة نفسها على أنها متاجر حقيقية، أضحت أكثر انتشارا.

وأشار تقرير لخبراء المركز والرابطة صدر أمس، إلى أن عدد المواقع الإلكترونية لهذه المتاجر الزائفة في اليابان وصل إلى 700 موقع، وفقا لرسائل الشكاوى الموجهة من مستخدمي الإنترنت الذين تعرضوا لسرقة أموالهم ومعلوماتهم الشخصية بين الفترة من شهر يونيو (حزيران) 2016 ونفس الشهر لعام 2017.

وأضاف التقرير أن الخبراء وبعد دراستهم شكاوى المتسوقين، وضعوا وسائل استباقية مضادة تهدف إلى منع افتتاح أي مواقع جديدة بعد أن توصلوا إلى تحديد السمات المشتركة لغالبية المواقع الإلكترونية لهذه المتاجر.

وقال بيتر كاسيدي الأمين العام للرابطة العالمية لمكافحة الجرائم الإلكترونية ومقرها في مدينة سان فرنسيسكو، في التقرير الذي وصلت نسخة إلكترونية منه إلى «الشرق الأوسط»، إن «الربطة فخورة لتعاونها مع مركز مراقبة الجرائم الإلكترونية الياباني في برنامج لتمكين سلطات الأمن من وضع التوقعات حول حدوث الجرائم الإلكترونية، وتوظيف الوسائل لمنع افتتاح المتاجر الزائفة».

وتوصل خبراء المركز الياباني إلى أهم السمات المشتركة التالية للمتاجر الإلكترونية الزائفة:

- يموه الموقع نفسه على أنه مركز تجاري للتسوق، إلا أنه سرعان ما يحول المتسوقين الإلكترونيين أوتوماتيكيا باستخدام برمجيات خاصة، إلى موقع آخر غير مأمون.

- يغير موقع المتجر الزائف من شكله ومحتواه باستمرار للمتسوقين الجدد بحيث تظهر أسماء لشركات متعددة فيه.

- لا يقدم الموقع الزائف أي معلومات حول الشركة المالكة له أو يقدم اسما زائفا.

وأشار التقرير إلى أن رابطة مكافحة الجرائم الإلكترونية قد وضعت المتاجر الزائفة ضمن أحد صنوف الجرائم الإلكترونية الجديدة بدلا من وضعه كما في السابق، في صنف جرائم التصيد الإلكتروني.

وحددت الرابطة المتجر الزائف بأنه «موقع إلكتروني خبيث يوظف اسم النطاق لشركة وهمية للتعامل مع الأفراد أو رجال الأعمال».

ووفقا لأحدث تقرير نشرته وكالة «إكسبريان» الأميركية المتخصصة بائتمان المستهلكين، فقد ازدادت وتيرة الاحتيال على المتسوقين الإلكترونيين بنسبة 30 في المائة بين عامي 2016 و2017 فقط. ويورد الخبراء الأميركيون أهم العلامات لرصد المتاجر الزائفة على الإنترنت:

- عنوان «بروتوكول الإنترنت - أجنبي». وهنا لا يحذر تقرير «إكسبريان» من المواقع الأجنبية بل من مغبة الانجرار لعقد الصفقات قبل التحقق من موثوقية الموقع.

- اسم النطاق. التحقق من اسم النطاق جيدا، لدرء التشابه بين الموقع المزيف وبين اسم إحدى الشركات أو المتاجر العالمية.

- اختفاء حرف s الذي يشير إلى كلمة secure في العنوان الذي يظهر على شكل HTTP بدلا من HTTPS اللازم لأمن التحويلات المالية وسلامتها.

- معلومات مالية. طلب الموقع معلومات مالية من المتسوقين.

- بضائع غير موثوقة. أهمية التدقيق في عرض البضائع ووصفها على الموقع مثل «أصيل» و«أثري» و«معتق» والتأكد منها فعلا.

- أسعار رخيصة. عدم الانجرار وراء المنتجات التي تسوق بأسعار رخيصة.

- خدمة موثوقة. التأكد من تقديم الموقع لخدمة إعادة البضائع

- عنوان الشركة. انعدام وجود معلومات عن عنوان الموقع البريدي أو رقم الهاتف وما شابه

- الخصوصية. بنود سياسات الخصوصية للموقع تبدو مبهمة وغير واضحة

- التحقق من الشركة. ضرورة زيارة «موقع غوغل للشفافية» للتأكد من تصنيف الشركة صاحبة الموقع

- تقارير المستهلكين. مراجعة التقارير التي يكتبها المتسوقون عن خدمات الموقع وبضائعه

- الدفع. انتفاء أي خيارات للدفع ببطاقات الائتمان

إضافة تعليق