الأخبار » أخبار الإمارات » الجمعيات الخيرية تتكفل بعلاج ومصاريف عائلة محتاجة في عجمان

الجمعيات الخيرية تتكفل بعلاج ومصاريف عائلة محتاجة في عجمان

  ,   التاريخ : 2018-06-14 02:08 PM

تفاعلت الجمعيات الخيرية في عجمان، وعلى رأسها جمعية الإحسان الخيرية، مع مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لأحد فاعلي الخير، ويتضمن المقطع معاناة إنسانية قاسية لأسرة عربية تعيش في عجمان، ولا يمكن تخيل وطأة صعوبة حياتها الاجتماعية والنفسية والصحية، إلا لمن زار وعاين هذه العائلة الفقيرة، والمكونة من أم أشرف المسنة والمريضة، وابنها أشرف المصاب بإعاقات ذهنية وجسدية، وتعيش الأسرة في «جحيم» لا يطاق. وتفاعلت الأيادي البيضاء، مثل في الهلال الأحمر الإماراتي، وجمعية أصدقاء المرضى، مع المقطع الذي أطلقه فاعل خير، وأرسلت فريقاً للوقوف على احتياجات الأسرة وتنفيذ مجموعة من المساعدات الغذائية والطبية.


وقال المدير التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، الدكتور حقي إسماعيل، إنه فور انتشار مقطع الفيديو قامت الجمعية بإرسال فريق بحثي إلى الأسرة، لرصد احتياجات أزمتها. وأوضح أن الجمعية بناء على تقرير الفريق البحثي، قررت بتوجيهات ومتابعة الشيخ الدكتور عبدالعزيز النعيمي، الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، أن تتكفل بمصاريف الأسرة الشهرية مع متابعة الحالة الصحية لابنها المعاق والأم المريضة في المستشفيات على نفقة الجمعية، وصيانة منزل الأسرة حتى يليق بالسكن.
وتقطن الأسرة منطقة السوان (فريج البلوش سابقاً) في بيت صغير وقديم لا تتجاوز مساحته 60 متراً مربعاً، تتكدس فيه، في ظروف معيشية لا تليق بكرامة إنسان في القرن الواحد والعشرين. 

أم أشرف، تحدثت ل«الخليج» عن معاناتها اليومية التي لا يمكن تخيّلها مع ابنها المعاق الذي يسقط صريعاً أمامها من فرط المعاناة، وما يستلزم ذلك من متابعته في كل دقيقة لأحواله، والنظر في حاجاته اليومية، والانتباه لما يمكن أن يقوم به من تصرفات غير محسوبة العواقب دون وعي أو إدراك منه.
وشكرت أم أشرف المولى عز وجل على أن سخر لها الجمعيات الخيرية والهلال الأحمر، حيث مدت أياديها البيضاء لإنقاذ ولدها، خصوصاً أن حالتها المادية لا يعلم بها إلا الله على حد تعبيرها.

إضافة تعليق