الأخبار » أخبار منوعة » شباب وفتيات يشترون الملابس الفاخرة للتباهي بها في "إنستقرام" ثم يعيدونها للمتاجر

شباب وفتيات يشترون الملابس الفاخرة للتباهي بها في "إنستقرام" ثم يعيدونها للمتاجر

  ,   التاريخ : 2018-08-11 09:41 AM

تصاعدت في بريطانيا مؤخراً ظاهرة غريبة، حيث يشتري الشباب والفتيات ملابس من علامات تجارية فاخرة؛ بغرض ارتدائها ونشر لقطات لهم على تطبيق "إنستقرام"، ثم إعادتها للمتجر خلال فترة الإرجاع واستعادة أموالهم مرة أخرى.

وأظهرت دراسة أجرتها شركة للبطاقات الائتمانية أن واحداً من كل عشرة متسوقين على الإنترنت في بريطانيا يبتاع الملابس من المتاجر الإلكترونية بنية إعادتها مرة أخرى للمتاجر بعد التقاط "الصور المثالية".

وتفيد الدراسة بأن الظاهرة تنتشر بكثرة بين الشباب والفتيات الذين تزيد أعمارهم على 35 عاماً، خصوصاً بين الشباب الذكور الذين يشعرون أن عليهم الظهور دائماً بصورة أنيقة، وأكد بعضهم أنهم نشروا بالفعل صوراً على مواقع التواصل الاجتماعي تظهرهم وهم يرتدون ملابس وإكسسوارات لم يلبثوا أن أعادوها مرة أخرى.

وبحسب باحثين، فإن الظاهرة قد تكون متصلة بنمط جديد من التسوق الإلكتروني بدأ في الانتشار مؤخرا، وهو يعتمد على مبدأ "التجربة قبل الشراء"، حيث تتيح مجموعة من المتاجر الإلكترونية للمتسوقين تجربة الملابس مجاناً ثم تحديد ما إن كانوا يريدون الإبقاء عليها ودفع ثمنها أو إرجاعها دون تحمل أي تكلفة.

ويؤكد الباحثون أن نمط "التجربة قبل الشراء" عزّز من انتشار ظاهرة التصوير بملابس جميلة ثم إعادتها، كما أضرّ بتجار الملابس الذين تحتم عليهم الآن الصمود أمام تصاعد ما يمكن أن يطلق عليه "ثقافة الإرجاع".

ولمواجهة هذه الظاهرة وللحد من تراجع المبيعات، بدأت المتاجر الإلكترونية في بريطانيا بنشر أكبر قدر ممكن من الصور للملابس على مواقعها؛ لإقناع العملاء أنها ستبدو جميلة عليهم عندما يرتدونها في الحياة الواقعية، وليس فقط في لحظات "التصوير" من أجل الظهور بمظهر رائع على الشبكات الاجتماعية.

إضافة تعليق