ولا يزال مليون شخص يقيمون في مخيمات مؤقتة، فيما يعتبر 15 شخصا في عداد المفقودين، نتيجة موسم أمطار كان عنيفا جدا في هذه المنطقة الاستوائية، التي يأتيها السياح في المواسم الجافة.

وشهد الوضع تحسنا واضحا هذا الأسبوع مع تراجع حدة الأمطار، ولا تزال بعض المناطق فقط مغمورة بالمياه. لكن انحسارها كشف أيضا عن حجم الدمار الذي يقدر بأكثر من ثلاثة مليارات دولار.

وأعلن رئيس حكومة كيرالا بينارايي، فيجايان، في تغريدة، أن أكثر من 130 ألف منزل ضربتها الفيضانات تم تنظيفها حتى الآن، أي ثلث إجمالي المنازل المتضررة.

وتقوم السلطات من جهة أخرى بتصليح شبكة توزيع الكهرباء. وأدت الأمطار الغزيرة خلال الأسبوعين الأخيرين إلى تدمير أو إلحاق أضرار بأكثر من 10 آلاف كلم من الطرق في كيرالا.