الأخبار » أخبار اقتصادية » 80 شركة جديدة في دبي كل صباح عمل

80 شركة جديدة في دبي كل صباح عمل

  ,   التاريخ : 2018-09-10 04:41 PM

بلغ عدد رخص الأعمال الجديدة الصادرة عن اقتصادية دبي خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري، 13144 رخصة جديدة، بمعدل 80 شركة جديدة كل يوم عمل، الأمر الذي يعكس توجه مجتمعات الأعمال بإمارة دبي نحو الاستثمار في الأنشطة كافة، كما تعكس أيضاً نمو الاستدامة المتنوعة في مختلف القطاعات الاقتصادية بإمارة دبي، ويؤكد جاذبية دبي في استقطاب الشركات والأفراد وسهولة مزاولة الأعمال لأصحاب الرخص التجارية من رجال أعمال ومستثمرين على حد سواء.
تنوعت الرخص الصادرة ما بين رخص تجارية وسياحية وصناعية ومهنية؛ حيث شكلت الرخص التجارية الحصة الأكبر من إجمالي التراخيص الصادرة بنسبة 60.4% وبلغت 7939 رخصة تجارية، كما جاءت الرخص المهنية ثانياً 
ب 4903 رخصة، وبما نسبته 37.3%، فيما كانت حصة الرخص الصناعية 158 رخصة بنسبة 1.2%، والسياحية 144 رخصة بنسبة 1.1%، وشهدت الشهور التسعة الأولى من العام الجاري نمواً في الشركات الصناعية والسياحية الداخلة إلى سوق الإمارة مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

كما شهدت ذات الفترة تجديد ما يزيد على 96 ألف رخصة ما بين تجارية ومهنية وصناعية وسياحية، الأمر الذي يظهر النمو المستمر في قطاع الأعمال خلال عام 2018؛ وذلك بمعدل تجديد شهري بلغ 12007 رخصة، وبنسبة نمو بلغت 3% مقارنة بالمعدل الشهري للعام 2017، و12% مقارنة بالمعدل الشهري للعام 2016، الأمر الذي يظهر ارتفاعاً واضحاً في ثقة الشركات ورجال الأعمال بالبيئة الاقتصادية في الإمارة، وتحديداً بعد الحوافز والمبادرات، التي أطلقتها دبي خلال العام الجاري؛ لتحفيز بيئة الأعمال، كما يرجع ذلك أيضاً إلى المبادرات المتنوعة في الإمارة إلى جانب عوامل أخرى؛ مثل عامل البنية التحتية والخدمية في دبي وسهولة تأسيس ومزاولة الأعمال، ما يعزز اختيار الإمارة كوجهة مثالية للبدء في ممارسة الأعمال.

​​​​وتوفر دبي كافة أشكال الدعم والخدمات المساندة إلى جميع الشركات العالمية الفردية ومتعددة الجنسيات؛ حيث تتعدد قطاعات الأعمال؛ لتشكل خيارات متنوعة للمستثمرين الطامحين بتحقيق أفضل الإيرادات ونتائج الأعمال، خاصة بالنسبة لتلك الشركات التي تستطيع الاعتماد على الصناعات والأعمال الرائدة مثل شركات التصنيع والتكنولوجيا والخدمات اللوجستية والبيئية.

كما تضم الإمارة مزايا متعددة أبرزها الإبداع والابتكار والإلهام، وكلها عوامل رئيسية وحجر أساس في نجاحات​ الإمارة في الماضي والركائز الأساسية للتنمية المستقبلية مع تعزيز ثقافة الريادة في الأبحاث والمشاريع التطويرية الرائدة بما يضمن ليس فقط وجهة مفضلة ورائدة على مستوى الشرق الأوسط؛ ولكن أيضاً قاعدة عالمية للعلم والمعرفة.
وتعتمد دبي نهج التطوير المستمر لبيئة الأعمال ومواكبة البنية التحتية عالية الجودة؛ لتضمن الحفاظ على القدرة التنافسية للإمارة والعمل الدؤوب؛ لتحقيق رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة؛ لتكون دبي بحلول عام 2021 المكان المفضل للعيش والعمل والسياحة ومدينة ذكية ومستدامة ومركزاً محورياً في الاقتصاد العالمي، وتمكين الشركات من الاستفادة الكاملة من مزايا دبي التنافسية وتحفيز بيئة الأعمال، ما ينعكس إيجاباً على ترتيب الدولة في تقرير مزاولة الأعمال الخاص بالبنك الدولي.

 

إضافة تعليق