وبعيد ساعات على إعلانه للمرة الأولى منذ دخوله البيت الأبيض تأييده حل الدولتين، قال ترامب خلال مؤتمر صحافي في نيويورك "أعتقد أننا سنتوصّل إلى اتّفاق. أعتقد أن الدولتين ستريان النور. حتى وإن كان ذلك صعباً بعض الشيء".

وأضاف "إذا أراد الإسرائيليون والفلسطينيون دولة واحدة، أنا موافق. وإذا أرادوا دولتين، أنا موافق"، مشدّدا على أن دوره هو "تسهيل" الوصول إلى اتفاق سلام بين الطرفين.

وجدّد الرئيس الأميركي في المؤتمر الصحافي الذي عقده على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتّحدة تفضيله لحل الدولتين. وقال "أعتقد أن هذا الأمر سيسير بشكل أفضل لأن كلّ طرف سيحكم نفسه".

ولم يوضح ترامب ما إذا كانت خطة السلام التي يعدّها صهره جاريد كوشنر وسط سريّة مطلقة وسيتم الكشف عنها "خلال شهرين أو ثلاثة أشهر أو أربعة أشهر" على أبعد تقدير سترتكز إلى حلّ الدولتين.

لكن الرئيس الجمهوري شدّد على أنّ هذه الخطة ستكون "متوازنة للغاية" لأنه إذا كان صهره "يعشق إسرائيل" فهو يعلم في الوقت نفسه أن "الجميع يجب أن يكونوا راضين".