الأخبار » أخبار اقتصادية » وكالات السيارات تحدد 4 اشتراطات لشراء «المستعمل»

وكالات السيارات تحدد 4 اشتراطات لشراء «المستعمل»

  ,   التاريخ : 2018-11-06 04:00 PM

حددت وكالات السيارات المحلية المعتمدة العاملة بالسوق، 4 اشتراطات لشراء السيارات المستعملة من العملاء، وهي أن تكون السيارة المباعة من نفس الفئات والطرازات التي تعمل بها الوكالة، فضلاً عن وجود تاريخ من الصيانة المعتمدة للسيارات لدى وكالة البيع الأصلية، مع تحديد موعد الموديلات السيارات المستعملة بحيث لا يتعدى سبع سنوات من تاريخ الصنع، إلى جانب عدم تجاوز السيارات لمسافات محددة سلفاً من قبل الوكالة الأم.
وتعتزم وكالات سيارات محلية توسيع نشاطها في سوق السيارات المستعملة خلال الفترة المقبلة، بهدف ضبط سوق السيارات وإنهاء حالة العشوائية التي اتسمت بها أسواق المستعمل مع اتجاه الكثير من المعارض إلى «حرق الأسعار» بالتزامن مع مرور السوق بحركة تصحيحية، وتوقعات نمو مبيعات السيارات من الطرازات العائلية والصغيرة مع نهاية العام الجاري.
وقال عمار الجهماني، مدير «فولكس واجن» أبوظبي، إن أسواق السيارات المستعملة شهدت خلال الفترة الأخيرة نمواً ملحوظاً في المبيعات، إلا أن المعارض العاملة وانتشار مواقع بيع السيارات على شبكة الإنترنت جعلت السوق يمضي دون تنظيم، ما ساهم في خلق أسواق «موازية» سيكون لها تأثيرات سلبية على حركة البيع والشراء، سواء للسيارات الجديدة أو المستعملة.
وكشف الجهماني أن وكلات السيارات حددت عدداً من الاشتراطات لشراء السيارات المستعملة من عملائها ومنها على سبيل المثال، أن تكون السيارة من نفس الفئات والطرازات التي تعمل بها الوكالة، مع ضرورة وجود تاريخ من الصيانة المعتمدة للسيارات لدى وكالة البيع الأصلية.
وأضاف أن أقسام السيارات المستعملة بالوكالات المحلية حددت بالفعل موديلات السيارات المستعملة التي تستقطب المستهلكين، بحيث لا يتعدى سبع سنوات من تاريخ الصنع، إلى جانب عدم تجاوز السيارات لمسافات محددة سلفاً من قبل الوكالة الأم، مؤكداً أن وكالات السيارات المعتمدة تقوم بإجراء الفحص الفني على السيارات المستعملة من قبل فنيين مختصين قبل عرضها مرة أخري للبيع لضمان جودتها وتلبيتها لمعايير السلامة والكفاءة، من خلال إخضاع السيارة لسلسة من الاختبارات الفنية الصارمة.
سوق حيوي
أما كومير رفيق، مدير المبيعات للسيارات المستعملة في شركة الإمارات للسيارات، فقد أكد أن سوق السيارات السابق ملكيتها يتسم بالتغيّر السريع والحيوية الدائمة، متوقعاً أن تزداد مبيعات السيارات المملوكة مسبقًا مقارنةً بمبيعات السيارات الجديدة، خصوصاً أن العملاء على دراية جيّدة ببرنامج مرسيدس-بنز للسيارات المعتمدة في السوق، وباتوا أكثر تقبلاً لشراء سيارة من خلال هذا البرنامج.
وأَضاف: «لا أعتقد أن هناك منافسة مباشرة لنا في هذا المجال، فنحن نتمتع بعملاء أوفياء للعلامة التجارية لشراء السيارات الجديدة، فيما يُعتبر برنامج السيارات السابق ملكيتها بمثابة مُقدّمة للعملاء الذين يرغبون بشراء سيارة مرسيدس-بنز والانضمام لعائلتنا».
وفيما يتعلق بالشروط التي تضعها والوكالات المعتمدة لشراء أو بيع السيارات المستعملة، قال رفيق إن برنامج المجموعة للسيارات المعتمدة السابق ملكيتها يتيح لنا بيع السيارات التي يصل عمرها إلى 5 سنوات من تاريخ تسجيلها، واجتازت سجل خدمات الصيانة الكاملة من الوكالة المعتمدة، وفي المقابل يتم تقديم تسهيلات لعملاء السيارات المستعملة، منها منح خيارات تمويل وتأمين كاملة من كافة البنوك الكبرى في الإمارات.

منافسة قوية
بدوره، أكد محمد الموماني – مدير عام الغربية للسيارات، أن الشركة تشترط لشراء السيارة المستعملة توافر 124 قطة فحص تقييم، وأن تكون ذات مواصفات خليجية وأن تكون في حالة ممتازة طبعاً، فيما نقدم تسهيلات في حالة البيع منها توفير التمويل والتأمين، بالإضافة إلى عروض صيانة بأسعار منافسة.
وأضاف الموماني أن السوق لا يعاني من ظاهرة حرق الأسعار، بل إنها منافسة قوية بين وكالات السيارات العاملة بالمستعمل في السوق، مؤكداً أن قطاع السيارات يشهد تحديات لأسباب عدة، ولكن مبيعات السيارات المستعملة في الغربية للسيارات قد ارتفعت بواقع 15% خلال العام الجاري مقارنةً بمبيعات العام الماضي، نتيجة العروض المميزة على السيارات المستعملة التي أصبحت تستقطب شريحة جديدة من العملاء. وحول عشوائية السوق الموازي، قال إن متسوقي السيارات اليوم لديهم كمية هائلة من المعلومات في متناول أيديهم وهم قادرون على إجراء البحوث عبر الإنترنت قبل أن يصلوا إلى الوكيل، لافتاً إلى أن المستهلك أصبح يريد المزيد من الراحة والكفاءة عند شراء سيارة ويمكنهم الآن أخذ المعلومة من خلال الفضاء الرقمي، فضلاً عن أن العميل أصبح أكثر درايةً بالمنتج المقبل على شرائه بسبب توفر المعلومة بسهولة في عصرنا الحاضر.

إضافة تعليق