الأخبار » أخبار الإمارات » 4 آلاف ترشيح لإنجازات إماراتية يفخر بها زايد

4 آلاف ترشيح لإنجازات إماراتية يفخر بها زايد

  ,   التاريخ : 2018-11-08 07:49 PM

تواصل حملة الترشيح لـ «إنجازات إماراتية يفخر بها زايد» تحقيق معدلات غير مسبوقة في التفاعل الجماهيري عقب إطلاقها من خلال تغريدات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهه بتكريم الإنجازات الإماراتية التي يفخر بها زايد في المجالات المختلفة، ضمن مبادرة أوائل الإمارات، وبالتزامن مع احتفالات اليوم الوطني وعام زايد.
وبلغ عدد الترشيحات على الموقع الإلكتروني الرسمي للمبادرة أكثر من 4000 طلب ترشيح تم تسلمها خلال أقل من 24 ساعة من إطلاق الحملة.
وجاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتكريم الإنجازات الوطنية التي تعكس مسيرة زايد خلال حفل تكريم وطني، بما يعكس النهج الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في ريادة مسيرة التنمية بسواعد إماراتية في المجالات كافة، ودعا سموه الجمهور إلى ترشيح الإنجازات.
كما تداول متابعو وسائل التواصل الاجتماعي الوسم #أوائل_الإمارات أكثر من 1.5 مليون مرة ما جعله يتصدر قائمة أكثر الوسوم انتشاراً في الدولة، فيما عبرت الفرق القائمة على الإنجازات التي ذكرها سموه في تغريدته عن فخرها واعتزازها، باعتبارها نماذج وطنية مشرفة لإنجازات يفخر بها زايد.
ويمكن ترشيح إنجازات تركت بصمتها في تاريخ الإمارات سيفرح بها زايد لو كان معنا.. وشارك الجمهور بترشيح إنجازات مثل معرض الشارقة الدولي للكتاب، وجامعة الإمارات، ومصدر، وطيران الإمارات، ومترو دبي، ومصنع جلفار للأدوية وغيرها.
وتستمر حملة أوائل الإمارات بتسلم الترشيحات من خلال الموقع الإلكتروني www.uaepioneers.gov.ae، وحتى 18 نوفمبر الجاري.
وانهالت التغريدات مقترحين أسماءً عديدة للمشاريع عبر وسم #أوائل_الإمارات الذي حدده سموه، وجاء في طليعتها متحف اللوفر الذي لفتوا إلى أن سبب اختيارهم له لأنه يعدّ أول متحف عالمي في العالم العربي يجسّد الانفتاح على الحضارات، يليه القمر الصناعي «خليفة سات» الذي اعتبروه مصدر إلهام للأجيال الإماراتية، فهو أول قمر صناعي تم تصنيعه وتطويره على أرض دولة الإمارات وبأيدي أبنائها، كما يعتبر باكورة إنتاج قطاع التقنيات المتقدمة في الإمارات، لتأتي مدينة مصدر ضمن المقترحات، حيث تعد أفضل منطقة حرة لقطاع الطاقة المتجددة، ومحطة براكة للطاقة النووية، حيث سيؤدي هذا المشروع دوراً أساسياً في تنويع مصادر الطاقة في الدولة، ومجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بدبي لكونه مهماً في توفير الطاقة النظيفة والمستدامة في دبي، وغيرها من الفوائد.

كما تضمنت التغريدات مقترحات من المشاركين لأسماء صروح طبية وعلمية أخرى، منها مستشفى كليفلاند، ومتحف الاتحاد في دبي، والجامعة الأميركية في الشارقة، وأسماء لمبادرات ثقافية وتربوية مهمتها تقديم المعرفة لأبناء الدول العربية، مثل معرض الشارقة الدولي للكتاب ومبادرة «تحدي القراءة».
كما تصدر اسم جامع الشيخ زايد الكبير، كصرح إسلامي بارز في دولة الإمارات، كونه يعد خامس أكبر مسجد في العالم، ليأتي اسم مؤسسة التنمية الأسرية التي ترأسها سمو «أم الإمارات»، لما لها من جهود جبارة في نهضة المرأة، والتي من أهم إنجازاتها محو الأمية لدى كبار المواطنات، وأصبحن متعلمات بفضل الله ومن ثم جهود المؤسسة، تلا ذلك اسم «صندوق الفرج» الذي كان سبباً في التخفيف من كرب الكثير من الأسر التي كان معيلها مسجوناً بسبب الديون المالية.
وشارك في التغريدات المئات من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، والدول العربية، حيث تقدم بعضهم باقتراح مشروع مترو دبي لأنه أحدث نقلة كبيرة.

إضافة تعليق