الأخبار » أخبار رياضية » إثارة دوري الخليج العربي تعود غداً بعد توقف 50 يوماً

إثارة دوري الخليج العربي تعود غداً بعد توقف 50 يوماً

  ,   التاريخ : 2019-02-03 08:06 PM

تعود إثارة ومتعة دوري الخليج العربي إلى الملاعب بداية من يوم غد الاثنين، مع انطلاق منافسات المرحلة 14، الأولى من الإياب في المسابقة التي توقفت 50 يوما، بسبب استضافة الإمارات كأس آسيا التي أسدل الستار عليها يوم الجمعة الماضي، وشهدت نكسة منتخبنا الوطني، لذلك يأمل الجمهور باستعادة البسمة عبر المنافسة المحلية.
وما بين نهاية مرحلة الذهاب، وبداية الإياب شهدت فترة التوقف حركة خجولة على مستوى «ميركاتو الشتاء»، بعدما قامت بعض الفرق بتعديل وضعيتها، من خلال القيام بالتعاقدات التي تساعدها على تحسين الأوضاع سواء على مستوى الهروب من دخول دائرة الأمان، أو حتى الاقتراب من دائرة الأربعة الكبار.
وستنطلق مرحلة الإياب يوم غد، حيث تلعب 4 مباريات، حيث يستقبل دبا الفجيرة ضيفه الوصل، بينما يلتقي بني ياس مع الفجيرة، في الوقت الذي يلتقي عجمان مع النصر، على أن تكون قمة الأسبوع بين الجزيرة وشباب الأهلي.
أما يوم الثلاثاء، فستقام 3 مباريات، حيث يحل الوحدة ضيفا على اتحاد كلباء، بينما يلتقي الشارقة بطل الذهاب ضيفه الظفرة، ليكون الختام مع مباراة العين والإمارات.
وكان الحدث الأبرز ما بين نهاية مرحلة الذهاب (تبقى منها مباراة واحدة مؤجلة بين الوحدة والعين)، حالة التغيير التي طرأت على مستوى الأجهزة الفنية في فترة التوقف.
فقد تعاقد النصر مع الاسباني خوسيه بينات، ليكون ثالث المدربين الذين سيتولون الاشراف على «العميد» هذا الموسم بعد كل من الصربي يوفانوفيتش والبرازيلي المؤقت زاناردي.
ووجد الوصل الذي يعيش في دوامة الخطر، ضالته التدريبية بعد اعتذار حسن العبدولي بالتعاقد مع المدرب الروماني ريجيكامب الذي اقيل من تدريب الوحدة في المرحلة العاشرة من عمر المسابقة.
أما الوحدة الذي كان قد أوكل المهمة إلى المدرب المواطن الحاي جمعة بعد إقالة ريجيكامب، فقد توجه نحو مدرب جاره السابق الهولندي تين كات، ليتعاقد معه بحثا عن تعديل وتحسين مسار الفريق «العنابي» الذي ودع منافسات كأس رئيس الدولة، وباتت آماله في نيل لقب الدوري ضئيلة، في حين غادر الكرواتي زوران العين نحو الهلال السعودي، وحل مواطنه سوبيتش مدرب الرديف مكانه بشكل مؤقت.
أما على مستوى اللاعبين الأجانب، فقد كان النصر والإمارات وصيف القاع، الأكثر نشاطا في هذا الميركاتو، بعدما سعى الأول إلى تلافي أخطاء الصيف، وحاول الثاني إنقاذ الفريق بتعاقدات مع لاعبين جدد يأمل أن يسهم وجودهم في الفريق بتغيير وضعيته التي لا يحسد عليها.
وأعاد النصر اللبناني جوان العمري كما ضم البرازيلي جونيور دوترا من كورنثيانز والتشيلي روني فيرنانديز من الفيحاء السعودي، وتخلى «العميد» عن كل من البرازيلي روزا الذي تحول إلى الفجيرة، بينما لا يزال موقف الفرنسي كاباي غامضا حتى الآن.
وفضل الوصل إعادة رونالدو منديز الى قائمته، بعدما قرر بيع الكوري سوك الى الدوري التايلاندي، بينما عوض الفجيرة رحيل منديز بضم روزا النصر الذي سيعود ليشكل شريكا مثاليا مع مواطنه غابرييل، بعدما دافعا في الموسم الماضي عن الوان حتا.
وكان الإمارات الأكثر نشاطا بالنسبة الى الفرق التي تعيش بالدوامة، فتعاقد مع الثلاثي الجديد المكون من البرازيليين كايو فيليبي وماركوس سيلفا الى جانب التونسي صابر خليفة.
وخطا دبا الفجيرة القابع في اسفل جدول الترتيب الخطوة الأخيرة في رحلة الإنقاذ، من خلال ضم الثنائي المكون من الأردني يوسف الرواشدة (لاعب الفيصلي)، والبرازيلي سيلفا الذي دافع عن الوان الفريق في الموسم الفائت.
وضم العين اللاعب البرتغالي روبن ريبيرو ليحل بديلاً للمصري حسين الشحات.

إضافة تعليق