الأخبار » أخبار عجمان » حميد النعيمي وولي عهده يتسلمان نسخة من كتاب شرطة عجمان بين الأمس واليوم

حميد النعيمي وولي عهده يتسلمان نسخة من كتاب شرطة عجمان بين الأمس واليوم

  ,   المصدر : عجمان / الديوان الأميري عجمان   ,   التاريخ : 2019-02-07 02:47 AM


تسلم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان ورئيس المجلس التنفيذي كل على حد بديوان الحاكم نسخة من كتاب "شرطة عجمان بين الأمس واليوم" من سعادة اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان والذي يقع في اكثر من 120 صفحة من الحجم الكبير ويرصد تطور شرطة عجمان منذ 50 عاما ويتضمن مادة علمية عن الشرطة وصورا ما بين الأمس واليوم والماضي والحاضر ومراحل التطوير التي مرت بها شرطة عجمان منذ أصدار المرسوم الأميري من قبل المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن حميد النعيمي في مطلع يوليو عام 1967 . 

 كما تسلم نسخة من الكتاب كل من الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الادارية والمالية والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط.

وأثني صاحب السمو حاكم عجمان وولي عهده والشيوخ على الجهود الكبيرة التي بذلها القائمون على رصد وتوثيق وتطور شرطة عجمان والتي تكللت بطباعة هذا الكتاب القيم الذي يسلط الضوء على مرحلة تاريخية في غاية الأهمية من تاريخ شرطة عجمان .
كما أشادوا بالأسلوب السلس والجميل الذي اعتمد عليه القائمون على الكتاب في سرد تفاصيل مراحل عملية التطوير مما ينم عن قدراتهم ليست فقط في سرد التفاصيل التاريخية للشرطة والمساهمة في توثيق 50 عاما من العمل والتطور في شرطة عجمان بل على ما تضمنه من معلومات ووثائق وبيانات وصور.
واعتبر سموهم الكتاب إضافة مهمة للمكتبة الأمنية الإماراتية ومراحل التطور التي شهدتها الإمارة في المجال الأمني والحفاظ على الاستقرار والأمن .. مثنين على المجهود المتميزة لجمع تلك المعلومات والصور والوثائق ومن ثم أصدار هذا الكتاب بطبعة فاخرة وسيملأ فراغا كبيرا في توثيق تاريخ وتطور الشرطة في إمارة عجمان .

  واسترشد الكتاب في أولى صفحاته بعبارات من أقول صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة منها " إن الأمن مسئولية الجميع ورجال الشرطة الذين تركوا الخدمة على كافة المستويات والرتب قاموا بواجبهم خير قيام واسهموا في إرساء دعائم جهاز الشرطة الذي وصل إلى أفضل مستوى خلال المرحلة الماضية وهم يستحقون منا كل التقدير والثناء وقد سلموا الأمانة إلى إخوانهم الأكفاء الذين وضعنا الثقة بهم لمواصلة العمل البناء ومواجهة التحديات لدعم وتعزيز جهاز الشرطة وحفظ الأمن في الدولة ".

أما صاحب السمو حاكم عجمان فقد قال " وضعنا لإمارة عجمان استراتيجية ترقى بالأداء الشرطي بما يتناسب والمرحلة التي تشهدها الإمارة والتحولات التي تتطلبها والنهضة التي تعمها التزاما منا في الأخذ بيد رجال الشرطة لبذل المزيد من الجهد للحفاظ على الامنوالاستقرار لرفعة وعزة هذا الوطن "

وقال سمو الشيخ عمار " إن اهم ما تسعى لتحقيقه هو توفير الاستقرار الأمني الذي نعتبره أحد ركائز الحياة العصرية ولن ندخر جهدا في تقديم المزيد من الدعم من أجل الحفاظ على أمن إمارة عجمان واستقرار الدولة وما شهدناه من الإنجازات الأمنية في الإمارة يعكس ما توصلت ألية الشرطة في تقديم وحداثة وسنظل نبذل كل ما يمكن من أجل أمن وعزة هذا الوطن" .

 وأكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في مقولة له في الصفحات الاولى للكتاب " إن أهم مسؤوليات وزارة الداخلية هي بناء شرطة عصرية قادرة على توفير الأمن والاستقرار للدولة والمجتمع وحماية المكتسبات والمنجزات الكبرى التي تحققت بفضل السياسة الحكيمة لمؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له بإذن الله تعالي سيدي الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان والذي كان لتوجيهاته السديدة ودعمه اللامحدود لوزارة الداخلية عظيم الأثر في النهوض بالعمل الأمني والارتقاء به في مختلف المجالات " .

ويستعرض الكتاب ماضي شرطة عجمان التليد وحاضرها الزاهر ومستقبلها المشرق ويسلط الضوء حول دورها في تعزيز مسيرة الأمن والأمان في ربوع الوطن ضمن استراتيجية وزارة الداخلية الرامية إلى حماية أرض زايد الخير .

وتناول الكتاب بدايات الشرطة في عجمان والتي كان قوامها سبعة أفراد فقط وتطورات قوة الشرطة حتى أصبحت تقدم خدمات على احدث مستوى وازداد عدد موظفيها اللذين يعملون على انجاز مختلف المهام من تنظيم المرور الى التحقيقات الجنائية وخدمات المجتمع وصولا لعلوم الطب الشرعي كما يسلط الكتاب الضوء على أهم معالم رحلة التطور المميزة والتأكيد على الرواسخ التاريخية لشرطة عجمان .

ويتميز هذا الكتاب باستخدام أسلوب المعلومات البصرية المفصلة ليقدم للقارئ تصورا استثنائيا لعمليات شرطة عجمان بين الماضي والحاضر وتقديم هذه السلسلة من الصور المفصلة لمحة بصرية لتاريخ شرطة عجمان وتحتفي بالعمل الجاد والالتزام الذي استمت به أجيال من القيادات المحلية والتي وضعت نصب أعينها هدف الرقي بخدمات الشرطة وسخرت جل جهودها لجعل هذه الإمارة واحدة من أكثر مناطق العالم أمانا للعيش واستقرارا للعمل .

 واستمع سموهم خلال تسلم النسخة من سعادة اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان إلى شرحا واف حول محتويات الكتاب والتي تناولت شرطة عجمان قديما وترسيخ الأمن في الإمارة وحياة الأمس والمعاهدة العامة للسلام وعهد ما قبل الاتحادوالمطارزية واشهر القضاء في عجمان قديما وقص الأثر وحصن عجمان 
كما اطلع سموهم على ما تضمنه الكتاب حول إنشاء وتأسيس الشرطة نظامية في الإمارة ونظام الشرطة وأسماء أول المعينين في القيادة العامة للشرطة وأسبوع المرور ومركبات الشرطة والأسلحة والمعدات ووسائل الاتصال ومركزا مصفوت والمنامة 
 كما استمع سموهم الى نبذة عن شرطة عجمان اليوم وتتطور الموارد البشرية والسلامة المرورية وخفض معدل الجرائم وخدمة المجتمع واستخدام التقنيات الذكية والإلكترونية الحديثة والشرطة النسائية وتناول الكتاب بين صفحاته المشاريع والمبادرات ومن بينها مشروع "لحمايتكم" وشرطة عجمان في خمسين عاما من العطاء والريادة ويوم عجمان لتميز الشرطي والقيادة والتميز وما حصلت عليه شرطة عجمان من جوائز بالإضافة إلى الخطة الاستشرافية لمئوية شرطة عجمان ونظره إيجابية للمستقبل. 
واطلع سموهم على ما تضمنه الكتاب من رسومات معلوماتية من بينها النظام العدلي في عجمان قديما وقادة شرطة عجمان منذ نشأتها والهيكل التنظيمي وتتطور زي الشرطة والأسطول الحديث لسيارتها والتطبيق الذكي ورحلت المتعامل وعجمان دار الأمان وشرطة عجمان بالأرقام .

 حضر تسلم سموهم الكتاب معالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان حاكم عجمان وسعادة عبدالله أمين الشرفاء المستشار بديوان الحاكم وسعادة حمد راشد النعيمي مدير الديوان وسعادة حمد بن غليطهالسكرتير الخاص لصاحب السمو حاكم عجمان وسعادة سالم سيف المطروشي نائب مدير الديوان وسعادة يوسف محمد النعيمي مدير عام التشريفات والضيافة وعدد من كبار المسؤولين 

و قال سعادة اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان في تصريح له إن رؤيتنا في دولة الامارات أن تكون من أفضل دول العالم في تحقيق الأمن والسلام لذلك من الطبيعي أن ترتفع وتيرة الحس الأمني بين جوانح كل رجل شرطة متميز في ظل التطورات الحديثة المتقدمة بالامارة والدولة فلا استقرار دون استتباب الأمن وما يقدمه لنا الوطن من فرص حياة كريمة لابد أن نقابله بالتزامات نوفر بها البيئة الأمنية لشعبالامارات ونعاهد قادتنا بان نبذل كل طاقتنا لتبقى الشرطة درعا قويا لحماية امن واستقرار الوطن .

وأوضح وان القصد والهدف من إصدار هذا الكتاب توثيق الأحداث وتتطور عجمان وإعطاء نبذة عن تأسيس شرطة عجمان من الماضي إلي الحاضر ونأمل من الأجيال الحالية المنتسبة للشرطة الاطلاع والتعرف على ما يحتويه الكتاب من معلومات حول دور ومهام الشرطة قبل الاتحاد ومساعدة الحاكم في بسط الأمن والاستقرار .. مشيرا إلي أن مراحل توثيق تاريخ الشرطة وتطورها الهدف منه اطلاع الجميع من باحثين ودارسين للاستفادة من المعلومات والبيانات والإحصائيات التي اشتمل عليها الكتاب بالاضافة إلى تسلط الضوء على المراحل الانتقالية لشرطة عجمان والتي مرت بتحولات كبيره على مستوى التدريبات والتجهيزات والمعرفة الأمنية والتجهيزات وتطور المعدات والسيارات وأجهزة الاتصالات وغرفة العمليات وتسليح .

وأشار القائد العام لشرطة عجمان إلى أن الإدارة تسعى حاليا لجمع الوثائق والصور والتجهيزات الشرطية والمقتنيات التي تعكس مختلف مراحل نشأة وتطور جهاز الشرطة في الامارة منذ تأسيسها في عام 1967 من القرن الماضي بهدف أفأمة وتأسيس متحف خاص لمراحل تطورها يضم مجموعة مقتنيات متنوعة من المسدسات والبنادق اليدوية والأسلحة الأوتوماتيكية والهراوات والقيود وأول سيارات استخدمتها شرطة عجمان وأول زي رسمي لرجال الشرطة والذي كان مستخدماً قبل خمسين عاما بالإضافة إلى محتويات اخرى تضم التجهيزات الشرطية والمقتنيات التي تساعد على إظهارها بصورة مشرفة وليؤدي المتحف دوره كوسيلة تثقيفية وتعريفية بمراحل تأسيس ونشأة وتطور جهاز الشرطة قديما وحديثا وليقدم موجزا تعريفيا لمهام الشرطة ووظائفها وهيكلها التنظيمي من خلال أقسامه ومعروضاته والوسائل والأدوات والآليات التي تستخدمها وفق المراحل المختلفة نشأة وتطور جهاز الشرطة في عجمان.
وأشاد بالدعم اللامحدود والمتواصل من قبل صاحب السمو حاكم عجمان وولي عهده ومساندتهما وتزويدهما لنا بمعلومات ووثائق حول أنشاء وتأسيس شرطة عجمان مما كان له اكبر الأثر في إعداد وتنفيذ مشروع هذا الكتاب مؤكدا أن جميع منتسبين شرطة عجمان على استعداد لبذل مزيد من العطاء والتضحية في سبيل حرص وامن الوطن.

وتقدم سعادة اللواء النعيمي بأسمى أيات الشكر والأمنتان إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي وولي عهده لدعمهما الدائم المتواصل لكافة جهود الكوادر الوطنية في توثيق التاريخ الأمني لإمارة عجمان من كافة جوانبه.

 وأعرب عن تقديره للاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو حاكم عجمان وولي عهده بالموروث الحضاري للإمارة وحرصهما على تناقل المعرفة التاريخية والتراثية بين الأجيال من خلال حفظ وحماية الآثار والمقتنيات التاريخية والتراثية القيمة وإبرازها عبر قامة متاحف متخصص بالمقتنيات الشرطية ورصد وتسجيل وتوثيق أوجه التطور في مراحلها المختلفة .

إضافة تعليق