الأخبار » أخبار رياضية » " شعلة الأمل " تنطلق من الفجيرة الاثنين

" شعلة الأمل " تنطلق من الفجيرة الاثنين

  ,   التاريخ : 2019-03-03 06:14 AM

بدعم من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة وضمن فعاليات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019 ينطلق بعد غد " الاثنين " من الفجيرة حماة " شعلة الأمل " بمسيرتهم عبر إمارات الدولة في فعالية تجري برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ضمن جولة تستمر لعشرة أيام وصولا إلى العاصمة أبوظبي في 13 مارس تمهيدا لانطلاق هذا الحدث العالمي .

 

وقال اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي قائد عام شرطة الفجيرة إنه قد تم تسخير كافة الموارد والإمكانيات من قبل القيادة العامة لشرطة الفجيرة لإنجاح استضافة الإمارة لشعلة الأمل المرحلة الأخيرة من مراحل التمهيد للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، موجها بضرورة إظهار هذا الحدث الاستثنائي بما يعكس مكانة الدولة وسمعتها في استضافة الأحداث العالمية.

 

من جانبه أكد سعيد السماحي رئيس اللجنة المحلية المنظمة للأولمبياد الخاص وبرنامج المدن المضيفة في الفجيرة أن فعالية " شعلة الأمل " تحظى بمتابعة واهتمام كبيرين من صاحب السمو حاكم الفجيرة لضمان نجاح انطلاقة مسيرة شعلة الأولمبياد من الفجيرة في جولتها بأهم المعالم التراثية والسياحية، وترسيخ أهدافها الإنسانية والرياضية القيمة على مستوى العالم والتقاء مختلف الشعوب والثقافات على أرض الإمارات.

 

وستنطلق "شعلة الأمل" عبر إمارات الدولة ويتولى حملها خلال الجولة فريق "حماة شعلة الأمل" والمكون من رياضيي الأولمبياد الخاص وضباط شرطة إماراتيين ودوليين من مختلف أنحاء العالم، حيث تبدأ من قلعة الحيل التاريخية صباحا، ثم عبر مسارات تم تحديدها لتمر الشعلة على أبرز المعالم الأثرية والسياحية في إمارة الفجيرة وهي سارية العلم، وحديقة الفجيرة للمغامرات، ومسجد البدية التاريخي، وشاطئ العقة، ووادي الوريعة لتنتهي في حفل يقام خصيصا لفعالية الشعلة في قلعة الفجيرة بهدف تعزيز المعاني والقيم الإنسانية للحدث ومنح جميع المواطنين والمقيمين فرصة مشاهدة الشعلة والمشاركة في الاحتفاء برمزيتها الإنسانية.

 

وتعتبر " شعلة الأمل " رمز الأولمبياد الخاص، وهي المرحلة الأخيرة من مراحل التمهيد للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019 التي تستضيفها العاصمة أبوظبي خلال الفترة من 14 إلى 21 مارس المقبل، في أكبر حدث إنساني ورياضي على مستوى العالم بهدف ترسيخ قيم التضامن الاجتماعي والإنساني بين مختلف الفئات والجنسيات والثقافات حول العالم.

إضافة تعليق