الأخبار » أخبار اقتصادية » اقتصادية الشارقة تنظم ندوة لتمكين المرأة اقتصاديا

اقتصادية الشارقة تنظم ندوة لتمكين المرأة اقتصاديا

  ,   التاريخ : 2019-03-13 02:08 AM

نظمت دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة ندوة بعنوان "التجربة الإماراتية لتمكين المرأة اقتصادياً" في الإمارة والتي عقدت في نادي سيدات الشارقة وذلك في إطار اهتمام الدائرة وحرصها على تنمية المجتمع، والمرأة بشكل خاص، والتي توليها استراتيجية الدولة اهتماماً كبيراً باعتبارها ثروة وطنية يملي علينا الواجب رعايتها وتقديم كل الدعم لها وتزويدها بمستجدات رعاية الأعمال في ظل بيئة العمل التنافسية وتعزيز قدراتها في مجال ريادة الأعمال. شارك في الورشة عدد من الجهات ورواد الأعمال من قطاعات مختلفة.

وفي كلمتها الافتتاحية أكدت نورة بن صندل نائب مدير إدارة التخطيط والدراسات الاقتصادية في دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة أن الدائرة تهتم بإعداد وتنفيذ الخطط الاقتصادية للإمارة وإجراء الدراسات واستحداث النظم الاستثمارية الداعمة لسيدات الأعمال، وتوفير المناخ الملائم للاستثمار من خلال تبسيط الإجراءات وتسهيلها على المستثمرين. وتزويد المرأة بمستجدات ومتطلبات ريادة الأعمال في ظل بيئة العمل التنافسية وتعزيز مهاراتها وقدراتها في مجال ريادة الأعمال. كما أننا نعمل في اقتصادية الشارقة على تفعيل طاقات النساء كقوى منتجة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحويلها إلى سياسات وخطط ومنهجيات للدخول إلى عالم التجارة والإنتاج والتصنيع، وتقديم التسهيلات اللازمة لهن لبدء مشاريع خاصة تكون بمنزلة صمام الأمان لهن ولأسرهن. كما أكدت إلى أن المرأة الإماراتية بات لها دور كبير في كل المجالات التي تعمل بها، كما أن مساهماتها في تعزيز الوضع الاقتصادي في جميع أنحاء العالم أصبح معروفاً لدى الجميع، وهناك حاجة ملحّة لمزيد من مشاركتها الفعالة في هذا المجال، لافتة إلى أن هذه الندوة لها أهميتها الكبيرة في تسليط الضوء على هذا الموضوع.

من جهتها أكدت أمل حبش نائب مدير إدارة الشؤون التجارية في دائرة التنمية الاقتصادية إلى أن الدائرة تتابع باهتمام، قطاعات المشاريع الوطنية وريادة الأعمال بإمارة الشارقة، وفقاً للأهداف الاستراتيجية الموضوعة، حيث إننا نعمل في الدائرة على تمكين المواطنين والمواطنات من أصحاب المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، لتحقيق النجاح في ريادة الأعمال الوطنية بالدولة في كل القطاعات الاقتصادية.

حيث يشمل برنامج ريادة الأعمال الوطنية على رخصة اعتماد ،والتي نجحت في تحقيق أهدافها التي تتمثل في دعم ومساندة أفكار ومبادرات المواطنين والمواطنات للاستثمار في المشروعات الخاصة وتفعيل مساهمتهم في أنشطة القطاع الاقتصادي ومجالات الأعمال والتجارة من خلال إتاحة الفرصة لهم لممارسة العمل التجاري بشكل مبسط، بالإضافة الى تنظيم عملية ممارسة العمل التجاري من خلال المنزل في إمارة الشارقة ، وفتح مجالات وأدوار جديدة لمواطني الإمارة وحثهم على الإبداع وتنمية المهارات وضمان الحقوق الفكرية والاقتصادية لأصحاب المشاريع وتقديم الدعم للارتقاء بالمستوى التجاري والترويجي للنشاط وتفعيل الخدمات التابعة لرخصة "اعتماد" والتي تشمل إقامة معارض سنوية خاصة لأصحاب رخص "اعتماد" وتوفير دورات تثقيفية وخدمات التدريب وحضانة المشاريع وتطويرها ومتابعتها والترويج والتسويق للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ودعم مشاريع الأعضاء للحصول على فرصة الامتياز التجاري وتوفير الاستشارات القانونية وترشيح المشاريع الناجحة والريادية للدعم المادي من "مؤسسة روّاد.

كما تندرج الفئات الاجتماعية الوطنية تحت مظلة برنامج ريادة الأعمال الوطنية، وكذلك الرخص الفردية لرواد الأعمال المواطنين، والفئات الأكاديمية ضمن رخصة بيرق بالتعاون مع كليات التقنية العليا.

وأكدت نورا الملا تنفيذي بحوث من مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة أن مؤسسة "نماء" تهدف بالمساهمة في بناء مجتمعات تؤمن بالمرأة وتقدرها وتعترف بدورها المهم الذي لا يمكن الاستغناء عنه للنهوض بالمجتمعات والبلدان، وهو ما يعكس رؤية وتوجهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، والتي نترجمها على أرض الواقع بإطلاق العديد من المبادرات التنموية لتحقيق أهداف المؤسسة ومن هذه المبادرات على سبيل المثال لا الحصر برنامج "بادري لريادة الأعمال المجتمعية" الدي يعمل تحت مظلة أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، وبرنامج "بدوة للتنمية الاجتماعية" التابع لمجلس إرثي للحرف المعاصرة، الذي يعمل على إحياء وتطوير الحرف ودعم الحرفيات في الإمارات والوطن العربي وشمال شرق آسيا، إضافة إلى سلسلة من الفعاليات والبرامج التي ينظمها مجلس سيدات أعمال الشارقة .

وأوضحت مريم الشيخ مديرة العضوية في مجلس سيدات أعمال الشارقة عن دور المجلس في تمكين المرأة باعتباره أحد المؤسسات التابعة لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة. وذلك لتحقيق الاندماج الكامل لسيدات الأعمال في القطاع الاقتصادي، وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال والمشاريع النسوية المستدامة في إمارة الشارقة ودولة الإمارات بشكل عام، من خلال، تقديم الدعم الاقتصادي للمرأة والعمل على تطوير مشاريعها الخاصة، وتنظيم ورش العمل والبعثات التجارية وإتاحة الفرصة لسيدات الأعمال للمشاركة في المعارض والمؤتمرات المحلية والخارجية بما يساعدهن على نجاح أعمالهن وتطويرها.

كما يعمل المجلس على إبرام شراكات مع الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة في الإمارات وخارجها، بهدف تسهيل وصول المرأة إلى القطاعات الاقتصادية المحلية والعالمية، ويتبنى المجلس في ذلك نهجا متكاملاً يهدف إلى دعم مشاريع الأعمال والشركات التي تمتلكها وتديرها سيدات الأعمال، بالإضافة إلى تقديم المساعدة والمشورة الفنية اللازمة للسيدات الراغبات بإطلاق أعمالهن في الشارقة.

وعن دور مركز الشارقة لريادة الأعمال "شراع" تحدثت إيمان المحمود مدير التخطيط الاستراتيجي والشراكات في مركز "شراع" إن مشاركة المرأة في قطاع ريادة الأعمال، ولا سيما المرأة الإماراتية يعتبر من أولويات قيادتنا الرشيدة على المستويين المحلي والاتحادي. لقد لاحظنا تصاعداً إيجابياً كبيراً في أعداد سيدات الأعمال خلال الأعوام الماضية بفضل البرامج والمبادرات المختلفة التي تدعم بها إمارة الشارقة النساء وتشجّعهن على دخول مجال الشركات الناشئة وبالذات في قطاع التكنولوجيا. تماشياً مع رؤية الدولة لتمكين المرأة، يلتزم مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) بتمكين النساء على دخول هذا القطاع بشكل فعال. حيث أن حوالي 50 في المئة من الشركات الناشئة التي يدعمها شراع تم تأسيسها من قبل نساء. فنحن ندعم النساء في رحلتهن الريادية، عن طريق توفير التدريب والتمويل وتطوير المهارات الإدارية والقيادية اللازمة لإدارة شركات ناجحة.

كما طرحت الندوة نماذج لتجارب عدد من سيدات الأعمال، وذلك لتبادل الآراءِ والأفكارِ والمقترحات ونقلِ أفضلِ التجاربِ والممارسات. وإيجادِ حلولٍ للتحدياتِ التي تواجهُ سيدات الأعمال من أجل تمكين المرأة اقتصادياً ودعمها في إمارةِ الشارقة. جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية التي شاركت بها كلا من فاطمة بن صندل صاحبة مشروع تمرة كافيه، ومنى جواد صاحبة المعالي للاستشارات الإدارية، ومريم الحمادي – صاحبة شركة الابداع الذهبي، وبدرية سالم مؤسس مجوهرات أبدار.

وخلصت الجلسة إلى ضرورة زيادة نسبة الوعي نحو انخراط المرأة في كافة القطاعات الاقتصادية في الدولة، لما تمتلكه النساء من مهارات وكفاءات قادرة من خلالها على تولي المناصب الإدارية والريادية في سوق العمل المتخصص بهذا القطاع.

 

 

إضافة تعليق