الأخبار » فعاليات » وزيرا النفط الإماراتي والعُماني يلقيان الكلمات الوزارية

وزيرا النفط الإماراتي والعُماني يلقيان الكلمات الوزارية

  ,   التاريخ : 2019-03-13 06:19 AM


تستضيف دبي الدورة السابعة والعشرين من "مؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز"، وذلك في الفترة ما بين 7 إلى 9 أبريل 2019، وبمشاركة نخبة من كبار المتحدثين، في مقدمتهم وزراء للنفط ورؤساء تنفيذيون وممثلو الإدارة العليا من كبرى شركات القطاع، بالإضافة إلى خبراء ومتخصصين وتجّار وشركات التكرير.

 

هذا وسيتطرق "مؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز 2019" إلى تأثير العوامل الجيوسياسية على أسواق النفط العالمية، وكيف ساهم تقلّب الأسعار وتنامي الطلب في بروز فرص جديدة لتعزيز التعاون الدولي وترشيد الاستهلاك. ومن المنتظر حضور أكثر من 400 موفد، بالإضافة إلى مشاركة أكثر من 600 موفد في "أسبوع الشرق الأوسط للنفط والغاز" بين 6 و11 أبريل، والذي يعدّ المؤتمر أبرز فعالياته. وتتولى شركة "كونفرس كونيكشن" تنظيم جميع فعاليات الأسبوع الذي تستضيفه مجموعة "اينوك" الرائدة في قطاع النفط والغاز.

 

ومن المتوقع أن يشهد افتتاح المؤتمر في 8 أبريل 2018 حضور كل من سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الامارات والمجموعة؛ وسعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "اينوك" والرئيس المشارك للمؤتمر، وذلك بحضور معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة والصناعة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومعالي الدكتور محمد بن حمد بن سيف الرمحي، وزير النفط والغاز في سلطنة عُمان، واللذين سيلقيان الكلمات الوزارية في المؤتمر.

 

بهذه المناسبة قال سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "اينوك" والرئيس المشارك لمؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز 2019: "يوفّر المؤتمر منصة هامة تجمع تحت مظلتها ألمع العقول لاستكشاف أفضل الحلول للتحديات التي تواجه القطاع في المرحلة الراهنة. وعلى مدى العقود الثلاثة الماضية، قدم المؤتمر حلولاً فعّالة لمختلف المعنيين بقطاع النفط والغاز، بالتزامن مع دوره الجوهري في تحديد توجهات القطاع لمواكبة المتغيرات المستمرة التي يشهدها بالنظر إلى الواقع الجيوسياسي في الشرق الأوسط."

 

وبدوره قال فيريدون فيشاراكي، رئيس مجموعة "إف. جي. إي" والرئيس المشارك لمؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز 2019: "نلتقي اليوم في الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز في وقت يتأثر المشهد العالمي للنفط والغاز بالعديد من التحديات مثل حالة عدم اليقين بشأن العرض الأمريكي ودور مجموعة ’أوبك بلس‘ والعقوبات على إيران وفنزويلا، وهي العوامل التي ألقت بظلالها على اعتبارات العرض والطلب البسيطة. ومن خلال الهيكلية الجديدة في أسواق النفط الخام والمنتجات والتكرير وأسواق الغاز الطبيعي المسال، يمكننا القول بأن المشاركات في هذا المؤتمر ستكون على أعلى مستوى، إذ يوفر المؤتمر فرصةً قيّمةً للتعرف عن كثب على الرؤى الملهمة للقادة وصناع القرار في هذا القطاع الذين سيشاركون استراتيجياتهم للتعريف بهذه التحديات والقدرة على تجاوزها."

 

يذكر أن "مؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز 2019" يُقام هذا العام تحت شعار أسواق النفط والغاز في الشرق الأوسط: الاستدامة والعوامل الجيوسياسية، وسيتناول التقلّب المستمر في الأسعار وعدم استقرار عمليات التوريد التي تواجه أسواق النفط العالمية في العلاقة بين منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وحجم إنتاج النفط الأمريكي، والعقوبات الأخيرة. ومع ارتفاع أسعار المواد الخام والتغييرات الهيكلية في أسواق الغاز الطبيعي المسال والنمو الكبير في تجارة المنتجات وأثر سقف الكبريت العالمي لعام 2020، بالتزامن مع التوقعات بارتفاع كبير في الأسعار في سوق التكرير، تظهر فرصة أمام مختلف اللاعبين العالميين للمشاركة في إيجاد حلول تحد من المخاوف التجارية والصناعية المرتبطة بقطاع النفط والغاز، إضافة إلى الفرص التي تقدمها نماذج الشراكات التجارية الجديدة لشركات النفط الوطنية في الشرق الأوسط. وتتضمن أجندة "مؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز 2019" تسع جلسات نقاشية تركز على الحوارات التفاعلية بالإضافة إلى استطلاع رأي المشاركين.

 

كما يقدّم نخبة من المديرين التجاريين ومديري التوريد في شركات كبرى مثل توتال، "إي إن آي" الإيطالية للنفط والغاز، وشركة "إكوينور" النرويجية، وشركة بريتيش بيتروليوم، كلمات رئيسية متعلقة بالنواحي التجارية بمشاركة توماس وايميل، رئيس الشحن والتجارة في "توتسا"، الذراع التجارية في "توتال" وكيث مارتن، الرئيس التنفيذي في "يونيبر للسلع العالمية، وآلان هايوود، الرئيس التنفيذي للتوريد والتجارة في "بريتيش بيتروليوم".  

 

ومن المنتظر خلال المؤتمر إعلان أكثر من 35 متحدث رئيسي عن خطط جديدة في القطاع والتطرق إلى التوجهات التشريعية أمام جمهور من كبار الشخصيات التي تمثل أسواق النفط الإقليمية والعالمية، حيث سيحضر الجلسة النقاشية التحليلية الرئيسية عدد من أهم محللي "وول ستريت" مثل الدكتور جيفري ر. كوري من "جيه بي مورغان"؛ الدكتور إدوارد ل. مورس من "سيتي بنك"؛ والدكتور بول هورسنيل من "ستاندرد تشارترد". وتتضمن قائمة المتحدثين الرئيسيين أيضاُ بي. أناند، الرئيس التنفيذي لشركة "نايارا للطاقة" وهيثم الغيص، محافظ الكويت في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك".

 

وسيتضمن المؤتمر مناقشات حول أبرز الرؤى المتعلقة بتجارة النفط الدولية، تقودها شخصيات بارزة، مثل مايك مولر، مدير "فيتول ليمتد"؛ هادي حلوش، رئيس أعمال الغاز لدى "ترافيجورا" في آسيا؛ بمشاركة الدكتور ف. فيشاراكي والكتور جيف براون.

 

تجدر الإشارة إلى أن أسبوع الشرق الأوسط للنفط والغاز 2019 يحظى برعاية علامات تجارية رائدة مثل مجموعة "اينوك"؛ بورصة دبي للطاقة؛ بي جي إن إنترناشيونال؛ مركز دبي للسلع المتعددة؛ يونيبر؛ فيتول؛ إس آند بي جلوبال بلاتس. وتقدم أكثر من 400 علامة تجارية عالمية دعمها للمؤتمر بصفته الحدث السنوي الأكثر عراقة في منطقة الشرق الأوسط. وسيتضمن أسبوع الشرق الأوسط للنفط والغاز 2019 سبع فعاليات منفصلة تغطي مواضيع هامة مثل النفط الخام، الغاز الطبيعي المسال، الزيوت، عقود الإنتاج المشترك، والبلوكتشين، مما يقدم تجربة تعليمية ومعرفية غنية وفرصة دورية للتفاعل والتواصل البنّاء بين المشاركين في المؤتمر.

إضافة تعليق