الأخبار » أخبار الفن » ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير يجمع أمهر مؤدي العروض الفنية في العالم

ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير يجمع أمهر مؤدي العروض الفنية في العالم

  ,   التاريخ : 2019-04-08 02:39 AM


يستعد عدد كبير من أمهر مؤدي العروض الفنية في العالم، لزيارة الشارقة خلال الأيام القليلة القادمة، تمهيداً لمشاركتهم في "ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير"، الذي يعد أضخم عرض خيالي في تاريخ الأدب الإنساني، ويدشن من خلاله مسرح المجاز احتفالات "الشارقة.. العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019"، وذلك على مدار خمسة أيام متتالية بين الفترة من 23 إلى 27 أبريل الجاري.

 

ويشكل هؤلاء المؤدون المحترفون الذين سبق لمعظمهم العمل في أشهر عروض السيرك بالعالم، مثل "سيرك دو سوليي" الكندي، وقدم بعضهم عروضاً في مسرح برودواي الشهير بنيويورك، جزءاً من فريق العمل الضخم لهذه الملحمة الفنية العالمية، الذي يضم 537 مبدعاً من 25 دولة، جمعتهم الشارقة لتكشف للعالم أسرار الفصل الأخير في أضخم إنتاج عربي عبر تاريخ العروض الفنية المسرحية.

 

ويشارك المؤدون الذين قدم غالبيتهم من كندا، وفرنسا، والمكسيك، والمملكة المتحدة، والبرازيل، وبيلاروسيا،وسلوفينيا، واليابان، والولايات المتحدة الأمريكية، في تقديم لوحات من الموسيقى والأداء والضوء والخيال، عبر 13 نوعاً فنياً مختلفاً، قبل أن تجتمع في عمل واحد، ومن بينها، الجمباز الفني، وركوب الخيول، والألعاب البهلوانية، والأداء الحركي اليدوي والجماعي، والوقوف على اليدين، والقفز عن الجدار. وستكون هذه اللوحات جزءاً من مجموعة عروض ضخمة في القصة الكاملة التي سيرويها العمل بطريقة لم يعرفها المسرح العربي والعالمي من قبل.

 

ومن بين هؤلاء المبدعين السلوفينية سيلفيا فرسكوفا التي شاركت في عدد من الحفلات الغنائية الراقصة لنخبة من أبرز المغنيات العالميات، مثل سيلين ديون، وغلوريا إستيفان، إلى جانب مجموعة من العروض والمسارح العالمية، ومنها عرض "عازف الكمان فوق السطح"، و"ملائكة في أمريكا"، فضلاً عن مشاركتها في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 87، وحفل توزيع "جائزة أنطوانيت بيري للتميز في مجال المسرح"، المعروفة باسم "جائزة توني".

 

أما كيرا جان غرين، الفرنسية المولد، فقد تم اختيارها من ضمن ثمانية مصممين، لتقديم الأعمال لـ "مسابقة كوبنهاغن لتصميم الرقص" في عام 2016، وفازت بجائزة "كو دو كور دو بوبليك" خلال مهرجان "كارتييه دانس" في عامي 2016 و2018. وكانت قد شاركت في تصميم رقصات عدد كبير من العروض لمجموعة من المؤسسات الفنية، منها "شارع بافارد الثاني"، و"أيزنهاور دانس أنسامبل"، و"باليه كادانس المعاصر".

 

وبعد تخرجه من معهد "سانت بول لفناني الأداء" في عام 2007، عمل الكندي أليكسندر هيل مع نخبة من مصممي الرقص وأدى العديد من العروض في عدد من الدول المختلفة حول العالم، كما شارك في تصميم رقصات عدد من العروض ضمن مهرجان "الأزياء والتصميم" في مدينة مونتريال بين عامي 2016-2017، فضلاً عن إعادة عرض بعض أعمال أستاذه أدونيس فونياداكيس في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ويمثل غيووم ميشو موهبة استثنائية، إذ بدأ بدراسة الرقص وهو في سن السادسة، ومن ثم درس في مدرسة "لويز لابيير للرقص" و"كلية كيبك للباليه"، قبل أن يشارك في مجموعة من البرامج التلفزيونية، وكذلك في عروض "سيرك دو سوليي"، كما انضم إلى شركة "ليه باليه جاز دو مونريال"، حيث رقص على أبرز المنصات العالمية لمدة أربعة أعوام، وقّع بعدها عقداً مع شركة "إم جي إم" لاستضافة عرضه فيمنطقة ماكاو التابعة للصين.

 

ومن المكسيك، يشارك في العمل ريكاردو كاستانييرا، المحترف في فنون السيرك، وخصوصاً البهلوانيات الهوائية على الحبال، وإلى جانبه زميله أوليفييه لوميو، المتمرس في القفز على الترامبولين، والفائز ببطولة كندا لعام 1998، ومعهما الكندي ديدييه ستو الذي يحترف الجمباز والقفز على الترامبولين، والفائز بجائزة "مهرجان دو مونت كارلو" لعام 2013، حيث حصد الميدالية البرونزية، وجائزة الجمهور عن عرض "كاتوول أكروبات".

 

وتتخصص اليابانية ميزوكا شبناغاوا، البالغة من العمر 21 عاماً، بالرقص الهوائي الإيقاعي باستخدام الأشرطة، وهو ما مكنها من الفوز بالميدالية البرونزية وبجائزتين خاصتين في مهرجان "مونديال دو سيرك دو دوما" بفرنسا عام 2018، في حين يشارك يوري بولو من بيلاروسيا بأضخم عرض خيالي في تاريخ الأدب الإنساني كمحترف في فنون الجمباز والحركات البهلوانية، التي قادته إلى الفوز بالبطولة الوطنية ثلاث مرات.

 

ستقام عروض "ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير" على مسرح المجاز بالشارقة، عند الساعة 9:00 من مساء كل يوم في الفترة من 23 إلى27 أبريل وتتراوح أسعار التذاكر بين 135 درهماً و400 درهم، ويمكن الحجز من خلال الموقع الإلكتروني https://sharjah.platinumlist.net علماً بأن الدخول متاح لجميع الأعمار، وسيتم توفير خدمة الترجمة الفورية إلى العربية والإنجليزية والفرنسية.

إضافة تعليق