الأخبار » أخبار المرأة » دراسة تحذر من خطر المبيدات الحشرية: تصيب الأجنة بالتوحد بعد الولادة

دراسة تحذر من خطر المبيدات الحشرية: تصيب الأجنة بالتوحد بعد الولادة

  ,   التاريخ : 2019-04-10 07:28 PM

تسبب غياب الضوابط الصحية عن المرأة أثناء فترة الحمل في مشكلات كبيرة للجنين، خاصة مع تعرضها للمبيدات الحشرية ما يرفع نسب إصابة طفلها بالتوحد بعد ولادته.

وتوصل باحثون من كلية الصحة العامة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، من خلال دراسة جديدة، إلى أن تعرض الحوامل للمبيدات الحشرية يرفع لديهن احتمال إصابة الأطفال بالتوحد، وذلك بناءً على نتيجة علمية أثبتت أن الأطفال الذين تعرضوا للمبيدات الحشرية قبل ولادتهم وخلال السنة الأولى من حياتهم، أكثر عرضة وبنسبة تتجاوز 10% لخطر الإصابة باضطراب طيف التوحد (ASD)، وفقًا لقناة روسيا اليوم.

وأظهرت نتائج الدراسة، أن خطر تشخيص التوحد مع احتمال حدوث إعاقة ذهنية، يسفر عن مشكلة في المهارات المعرفية والاجتماعية والعملية، للطفل بنسبة 50%، ما حدا بالباحثين إلى دعوة مؤسسات الصحة العامة إلى القيام بدورها بشأن تقليل معدلات تعرض المرأة الحامل للمبيدات الضارة.

وأثارت نتائج الدراسة حالة جدل لدى الأوساط الطبية، بين مؤيد لها من الباحثين ومعارضين يرون «أن طيف التوحد وراثي إلى حد كبير، وأن جزءًا صغيرًا من الحالات يرجع إلى عوامل بيئية»، في إشارة إلى التقليل من مخاطر المبيدات على صحة الأجنة أثناء فترة الحمل.

وكانت الدراسات السابقة بشأن صحة المرأة الحامل، تجاهلت تحليل خطر التعرض للمبيدات الحشرية وتطور الدماغ غير الطبيعي، لكن القليل منها درس كيفية تأثيره على خطر الإصابة بمرض التوحد.

وتناول الفريق البحثي خلال الدراسة الحديثة، حالة ثلاثة آلاف مريض تم تشخيص إصابتهم بالتوحد، بينهم 445 يعانون من إعاقة ذهنية، وقارنوها ببيانات أكثر من 35 ألف مشارك لم يتم تشخيصهم بالتوحد، حيث ولد المشاركون بين عامي 1998 و2010 في منطقة زراعية وكان حوالي 80% من الأطفال من الذكور.

وبإخضاع البيانات لتحليل دقيق تبين أن المشاركين في الدراسة تعرضوا إلى نحو 11 نوعًا من مبيدات الحشرات الشائعة، وتوصل الفريق البحثي إلى أن الأطفال الذين يتعرضون للمبيدات الحشرية لديهم زيادة طفيفة في خطر إصابتهم بالتوحد بنحو 8%.

إلا أن احتمالات تشخيص مرض التوحد المقترن بحدوث الإعاقة الذهنية، كانت مرتفعة بنسبة 50%.

إضافة تعليق