الأخبار » أخبار الإمارات » الإعلان عن تأسيس كلية للحوسبة والمعلوماتية وبدء قبول الطلبة فيها

الإعلان عن تأسيس كلية للحوسبة والمعلوماتية وبدء قبول الطلبة فيها

  ,   المصدر : الشارقة / جامعة الشارقة   ,   التاريخ : 2019-04-16 02:17 AM

تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة (حفظه الله تعالى ورعاه)، أعلنت جامعة الشارقة عن تأسيس كلية الحوسبة والمعلوماتية الجديدة والتي تضاف إلى كوكبة كلياتها الأخرى في مختلف التخصصات العلمية والأكاديمية، لتأتي متناغمة مع مرتكزات الأجندة الوطنية للدولة التي تحرص وتؤكد على تقنية الذكاء الاصطناعي، والمدن الذكية، والتقنيات الأمنية، والحوسبة وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات في جميع مجالات التنمية الوطنية والاجتماعية والفكرية، بما في ذلك اقتصاد المعرفة التعليمي والرعاية الصحية والبيئة والعديد من المجالات الأخرى.

جاء ذلك خلال وقائع الحفل الرسمي الذي تم تنظيمه في مقر الجامعة بحضور الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، مدير عام حكومة الشارقة الإلكترونية، والأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، وسعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، والدكتور صالح توفيق البخيت المستشار الثقافي في سفارة مملكة البحرين بالدولة.

وخلال الافتتاح قدم سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، عرضاً توضيحياً تناول خلاله تطور جامعة الشارقة من حيث عدد البرامج الدراسية بها، وأعداد الطلبة الدارسين فيها، ومراكزها ومعاهدها البحثية، ثم استعرض أهم المحاور العامة للخطة الاستراتيجية الجديدة للجامعة والتي يتم العمل عليها حالياً. مؤكداً خلال كلمته في حفل الافتتاح أن كلية الحوسبة والمعلوماتية الجديدة بجامعة الشارقة، ستعمل على المضي قدماً نحو الاتجاهات الحديثة في الحوسبة والابتكارات التكنولوجية لتحقيق مجموعة من الأهداف العلمية من خلال دمج البرامج الأكاديمية بغرض توظيفها لسد الفجوة بين التقدم النظري والتطبيقات العملية، ومنها تعزيز تجربة الطلبة بتوظيف الحوسبة الحديثة في حل المشكلات الأكاديمية والعملية في مجالات تخصصهم، وتقديم الاستشارات وبرامج التدريب في مجالات هندسة وعلوم الحاسوب والمعلوماتية لخدمة المجتمع، وتمكين الخريجين من التنافس في هذه المجالات.

مشيراً بأنه يأتي ذلك من خلال استفادة كلية الحوسبة والمعلوماتية الجديدة من البنية التحتية العلمية والأكاديمية في جامعة الشارقة، ووجود عدد من البرامج الأكاديمية المطروحة في الكليات المرتبطة بمجال الحوسبة. فضلاً عن توافر العديد من الفرق البحثية في معاهد ومراكز البحث العلمي بالجامعة، والتي تتناول في أبحاثها مجالات عديدة من بينها البلوك شين، وإنترنت الأشياء، والأمن السيبراني، وتقنية النانو الذكية، والذكاء الاصطناعي، وعلوم البيانات الضخمة، ولغات البرمجة وهندسة البرمجيات، وغيرها.

وأضاف الدكتور النعيمي بأنه "واعتماداً على هذه المعطيات تنطلق الكلية الجديدة في مهمة دمج هذه التقنيات المتقدمة في جميع مجالات البحث العلمي داخل الجامعة وخارجها من خلال الشراكات الفاعلة مع مؤسسات وشركات بحوث تكنولوجيا المعلومات ذات الصلة لتقديم خدمات أفضل للمجتمع، لتسهم من خلال ذلك في الوقوف بقوة وثقة في غمار التحول الكبير نحو اقتصاد المعرفة. كما ستسعى كلية الحوسبة والمعلوماتية في إطار نهج مبتكر في نظم الحوسبة لتقديم أقصى دعم ممكن في خدمة برامج وكليات الجامعة الأخرى واحتياجاتها المتنوعة". 

وأوضح قائلاً " أن الكلية التي سيتم بدء القبول فيها رسمياً خلال هذا الشهر، لتبدأ عامها الدراسي مع بداية العام الأكاديمي في شهر سبتمبر القادم، ستشتمل على عدة أقسام من بينها قسم لهندسة الحاسوب، وقسم علوم الحاسوب، وقسم نظم المعلومات الإدارية ". كما يمكن أيضاً للكلية أن توفر اختصاصات فرعية تساهم في دمج مبادئ الحوسبة والتقدم التكنولوجي، وذلك من خلال مجموعة كبيرة من الخيارات، مثل: الذكاء الاصطناعي، الأمن السيبراني، علوم البيانات، تصميم وتطوير الألعاب الرقمية، والمعلوماتية الحيوية، والطب الشرعي الرقمي، والحوسبة لوسائل الإعلام، والحوسبة من أجل القانون، وتكنولوجيا الروبوتات. وأكد مدير الجامعة في نهاية كلمته أنه من المتوقع أن يكتمل المبنى الذكي الجديد الخاص بالكلية بحلول عام 2022 والذي يضم مساحات للمكاتب ومختبرات لأعضاء هيئة التدريس والمجموعات البحثية والموظفين التابعين لها.

وعُقدت خلال مراسم حفل الافتتاح حلقة نقاشية أدارها الأستاذ الدكتور عبدالمجيد مرابطي عميد كلية العلوم، شارك فيها الأستاذ الدكتور الصديق أحمد المصطفي الشيخ، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، والأستاذ الدكتور معمر بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا. والدكتور عصام الدين عجمي عميد ضمان الجودة والفعالية المؤسسية، والأستاذ عمر المحمود الرئيس التنفيذي في الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات، والدكتور زاهر الأغبري، والدكتور أندريا أيميليني. تناولت الجلسة الأهمية العلمية والتكنولوجية لكلية الحوسبة والمعلوماتية ودورها في خدمة مجتمع الجامعة بصفة خاصة والمجتمع المحلي والإقليمي بصفة عامة وكذلك تلبية احتياجات سوق العمل خلال الفترة المقبلة. وتبادل الحضور من خلال المداخلات أثناء الجلسة الحوارية كافة وجهات النظر حول الكلية الجديدة وأهميتها في خدمة المجتمع وسوق العمل. كما استعرض الحضور على هامش الافتتاح المعرض الذي قدم فيه عدداً من الفرق البحثية بالجامعة بعض الأفكار والمشروعات البحثية التي يتم العمل عليها حالياً والمتعلقة بمجال الحوسبة والمعلوماتية ومنها تطبيقات الهواتف المحمولة واستخداماتها المختلفة، وعلوم الروبوت وتطبيقاتها، والذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، وبرمجة الطائرات المسيرة واستخداماتها، والأمن المعلوماتي والسيبراني، والبلوك شين، وإنترنت الأشياء.

حضر حفل الافتتاح نواب مدير الجامعة وعمداء الكليات ورؤساء الأقسام وأعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة، بالإضافة إلى عدداً كبيراً من الشخصيات العامة، وشرطة الشارقة، وممثلي الجهات الحكومية، وممثلين عن مجموعة توتال، ومجموعة مبادلة، ومديري شركات تكنولوجيا المعلومات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

إضافة تعليق