الأخبار » أخبار الإمارات » ورشة مرورية بأبوظبي توصي باستخدام التقنيات لضبط مخالفات استعمال الهاتف

ورشة مرورية بأبوظبي توصي باستخدام التقنيات لضبط مخالفات استعمال الهاتف

  ,   المصدر : أبوظبي / شرطة أبوظبي   ,   التاريخ : 2019-04-16 06:45 AM

اوصت  ورشة  مرورية نظمتها شرطة ابوظبي بالتعاون مع النيابة العامة  ، اليوم بنادي ضباط القوات المسلحة بضرورة  استخدام  التقنيات الحديثة  لضبط مخالفات الهاتف  وتحديد  اسباب الحوادث الناتجة عن الانشغال عن الطريق أثناء القيادة بإستعمال الهاتف.

ودعت شرطة أبوظبي  السائقين  إلى  التركيز والانتباه وعدم استخدام  الهاتف لأنه  يشتت  الذهن اثناء القيادة مما يؤدي الى تأخير ردة الفعل في التعامل مع  مفاجآت الطريق  والتسبب في الانحراف المفاجئ وعدم الالتزام بخط الطريق وتجاوز الاشارة الضوئية.

وحضر الورشة   سعادة محمد راشد الظنحاني رئيس  نيابة  بني ياس الكلية  وسعادة محمد الشامسي  وكيل نيابة الرحبة  وسعادة العامر العامري مدير نيابة مرور ابوظبي بدائرة القضاء  والعميد خليفة محمد الخييلي مدير مديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية والعميد احمد الشحي   نائب مدير المديرية ومديري الإدارات ورؤساء الاقسام .

وأكد العميد خليفة محمد الخييلي أهمية الورشة في تحديد  دقة  التقارير المرورية  وتوفير البيانات الموثقة في عملية الإثبات  والتي تبنى عليها خطط  السلامة المرورية ،ووضع الحلول المناسبة للحد من تأثير استخدام  الهاتف على السائق  لاسيما مع تأخر رده فعله    في  التعامل مع الحوادث.

ولفت إلى  أهمية تعزيز التعاون مع النيابة العامة لمعرفة دقة مسببات هذه الحوادث وتشجيع السائقين على مراقبة سلوكياتهم أثناء قيادة المركبات من خلال برامج المكافآت بالتنسيق مع الشركاء.

وكانت الورشة ناقشت الحوادث المرورية  التي تقع بسبب  الانشغال عن  الطريق اثناء القيادة وآلية  التحقيق  ومحضر الاستدلال كأداة إثبات لدى القضاء .

 

 

وتطرقت لأهمية  التحديد الدقيق لإنحراف  المركبات ، بما يسهم في تحديد المسؤوليات وتوفير البيانات للاستفادة من  إعداد الخطط الوقائية  لتوفير السلامة المرورية.

وركزت في المحور الأول على دراسات تحليلية للحوادث المرتبطة بالانشغال عن الطريق وتتضمن الانحراف المفاجئ  وتجاوز الاشارة الحمراء وعدم الالتزام بخط الطريق والجهود المبذولة في  عملية اثبات انشغال السائق بالهاتف اثناء  قيادة المركبة  والذي ادى إلى وقوع الحادث .

وفي المحور الثاني تطرقت إلى محضر الاستدلال كإثبات  أمام القضاء ، و الاعتماد على القرائن  في الأدلة المباشرة  لتحديد سبب الحادث ،وقانونية تحريز الهاتف  لإثبات استخدامه أثناء القيادة ،وقانونية  الاعتماد على لقطات الفيديو ،وترجيح الشك باليقين في حالة الإثبات للأنشغال عن الطريق باستخدام الهاتف.

كما استعرضت الورشة  الاعتماد على التقنيات  في الحد من استخدام الهاتف وإمكانية  معرفة استخدام وسائل  التواصل الاجتماعي من خلال المختبرات الأمنية التقنية والتي تسهم في تحديد المسؤوليات.

إضافة تعليق