الأخبار » أخبار الإمارات » حاكم الشارقة يفتتح مسجد الشارقة بمنطقة الطي

حاكم الشارقة يفتتح مسجد الشارقة بمنطقة الطي

  ,   التاريخ : 2019-05-11 09:23 AM


افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، حفظه الله، مساء اليوم الجمعة الموافق 5 رمضان لسنة 1440 هـ مسجد الشارقة بمنطقة الطي في إمارة الشارقة على مساحة اجمالية بلغت 2 مليون قدم مربعة ويسع بساحاته الخارجية لنحو  25.5 ألف مصل، ويعد المسجد الأكبر في إمارة الشارقة.
ومنذ 5 سنوات وبالتحديد في العام 2014 كان قد أمر صاحب السمو حاكم الشارقة ببناء المسجد بتصميمه الحالي، وباشر سموه مراحل العمل بالمسجد منذ اللبنة الأولى وحتى انتهائه وافتتاحه للمصلين يوم الجمعة الموافق 5 من شهر رمضان 1440 هـ ، ليصبح بذلك مسجد الشارقة الكبير أيقونة جديدة تضاف لمعالم إمارة الشارقة، العاصمة الإسلامية والثقافية والمركز التنويري بحق لكل المنطقة.
وفي هذا الصدد أكد سعادة المهندس صلاح بن بطي المهيري – مستشار دائرة التخطيط والمساحة، نائب رئيس مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، ومدير مشروع بناء مسجد الشارقة ، بأن مسجد الشارقة قد تم بناؤه وتصميمه وفقاَ لرؤية صاحب السمو حاكم الشارقة الإيمانية والجمالية المستندة إلى نمط البناء المعماري الإسلامي والذي يتكامل مع النمط السائد في إمارة الشارقة، وحتى يكون رمزاً يجسد رسالة الاسلام ومنارة للعمارة الإسلامية والمنهجية التي تعكس القيم الإسلامية الاصيلة.
وأشار سعادته إلى أن صاحب السمو حاكم الشارقة، حفظه الله قام بنفسه باختيار التصميم والموقع العام والتفاصيل المعمارية والفنية للمسجد، كما كان لزيارات سموه للمسجد خلال مراحل التنفيذ الأثر البالغ في إثراء المشروع وإبراز العمارة الإسلامية في أبهى صورها، ليصبح المسجد تحفة جمالية حافلة بالإبداع والتميز، تضاف إلى قيمته ومكانته الإيمانية والاجتماعية، ليكون مقصداً للمصلين وللزوار ومحبي الثقافة الإسلامية من مختلف دول العالم.
وذكر سعادة المستشار المهندس صلاح بن بطي بأن مسجد الشارقة قد تكلف 300 مليون درهم، ويمتد على مساحة إجمالية مع الحدائق الخارجية تصل إلى 2 مليون قدم مربعة، ويحتل موقعاً استراتيجياً حيوياً، مشيراً إلى أن المسجد يتسع في الداخل والخارج لنحو  25.5 ألف مصل، موزعين على أكثر من مساحة وفضاء، ففي داخل المسجد هناك مساحات لاستقبال  أكثر من 5 آلاف مصل ٍ ، منهم 610 للنساء، أما الرواق الأمامي والأروقة الجانبية، فترحب بأكثر من 6 آلاف مصل، في حين تتكفل الساحة المفتوحة باستقبال 13.5 ألف مصل.
وأضاف سعادته أن مواقف السيارات والحافلات، تتسع لنحو 2260 سيارة وحافلة في أكثر من موقع محيط بالمسجد، منها 300 موقف داخل مبنى المسجد، و1400 موقف خارج مبنى المسجد، و60 موقف للحافلات، وهناك 500 موقف خارج سور المسجد، إضافة إلى توفر 16 مظلة كبيرة بالمناطق الخارجية.
كما ذكر أوضح سعادته أن مسجد الشارقة الكبير سوف يخدم بعد افتتاحه مناطق الطي، السيوح، البديع، حوشي، جويزع، إضافة إلى عابري الطرق الرئيسية بالدولة والمحيطة به من مختلف الجهات مثل طريق مليحة وطريق الامارات، حيث يحتل المسجد موقعاً استراتيجياَ وحيوياً على تقاطع طريق مليحة مع طريق الامارات بمنطقة الطي.
ولفت سعادته أن المسجد يمثل أيقونة في الفن الإسلامي الحديث من حيث ما اشتمله من فنون النحت والأعمال الخشبية واستخدام الرسم بالخط العربي في تكوين لوحات تشكيلية إبداعية، إضافة إلى التصميم الإبداعي الأساسي للمسجد والذي يحتوي على عدد 81 قبة ما بين متوسطة، ومنارتان بارتفاع 75 متر، فيما بلغ ارتفاع القبة الرئيسية 45 متراً بقطر بلغ 27 متراً، ما جعله تحفة معمارية فريدة من نوعها وجعله كذلك مقصداً هاماً للسياحة الثقافية بالدولة.
وبين سعادته أن المسجد يشتمل كذلك على 6 بوابات ومداخل منها 4 مداخل عامة، منها مدخلان للنساء وواحدة لكبار الشخصيات وواحدة للحافلات بالإضافة إلى وجود عدد 8 مصاعد كهربائية لخدمة المصلين والزوار، كما يحتوي المسجد على منطقتين مخصصتين للوضوء تشتمل على 352 ميضأة، و6 مواقع لماء السبيل لمنطقة المواقع الخارجية بالإضافة إلى توفير عدد 100 كرسي متحرك موزعة بمختلف مناطق المسجد لخدمة كبار المواطنين.
وانطلاقاً من تعزيز أهمية السياحة الثقافية والإسلامية أشار سعادة المستشار إلى أنه قد تم تجهيز المسجد ليستقبل الزوار من غير المسلمين ومحبي المعرفة من مختلف أنحاء العالم، حيث يحتوي المسجد على مساحات ومسارات لغير المسلمين ومتحف ومحل للهدايا وكافيتريا وساحات مفتوحة للزوار وممشى مطاطي خارجي حول سور المسجد، وحديقة إسلامية تحتوي على عدد من النوافير والشلالات.

إضافة تعليق