الأخبار » أخبار عجمان » مجلس راشد بن حميد الرمضاني يبدأ اولى جلساته الرمضانية في رحاب زايد وفكره

مجلس راشد بن حميد الرمضاني يبدأ اولى جلساته الرمضانية في رحاب زايد وفكره

  ,   التاريخ : 2019-05-14 01:06 AM


أكد سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في إمارة عجمان أن إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" والجهود التي بذلها مع إخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات في تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، تستنهض في كل مواطن العزة والكرامة والشموخ للنهوض بطاقاتنا كلها في سبيل رفعة بلدنا وتميزه عالمياً.

 

‎وشدد على أن الشيخ زايد رحمه الله رفع اسم الإمارات في المحافل العالمية، وغدا اسمه مرادفاً لفعل الخير، وهذا النهج يعود إليه الفضل بعد الله عز وجل في الخير العميم والسمعة الطيبة التي يتميز بها الإماراتيون أبناء زايد، وليشكل المنجز القيميّ والأخلاقي والإنساني الإماراتي عماد القوة الناعمة التي تمتاز بها الإمارات وشعبها، وأساس نظامها القيمي المتمحور حول الإنسان بوصفه أساسَ الحضارة، وكنزَ الإمارات الأغلى، وحجر الزاوية في بناء الدولة الحديثة المحصّنة بقيم الأصالة والمعاصرة، إذ حرص الشيخ زايد على سعادة المواطن والارتقاء بمستوى معيشته وصحته وتعليمه وسكنه، والمعالجة الفورية لأي تقصير في خدمته من أي كان، لأنه آمن أن حاجة المواطن لا تؤجل ويجب أن تلبى على الفور. وأضاف سمو الشيخ راشد النعيمي أن حكامنا يسيرون على هذا النهج، وأن كل مسؤول في دولة الإمارات مطالب بالامتثال لهذه السياسة وبذل الجهد في سبيلها، كل على قدر مسؤوليته، ونوه بالواجبات المترتبة على كل مواطن، ومسؤوليته بالحفاظ على السمعة العطرة للشخصية الإماراتية داخل وخارج الدولة، والتي تعكس أخلاقياتنا كعرب ومسلمين والمستمدة من ديننا الداعي إلى التسامح.

 

‎جاء ذلك خلال افتتاح سموه لأولى جلسات مجلسه الرمضاني، والتي أقيمت أمس الأحد بحضور شيوخ وكبار المسؤولين في إمارة عجمان، حيث استمعوا إلى محاضرة بعنوان «في رحاب زايد وفكره»، أدارها الإعلامي الإماراتي محمد الكعبي، وتحدث خلالها المحاضر الدكتور سلطان محمد النعيمي، عن الشيخ زايد من ناحية صفاته القيادية والممارسة الفعلية، وتطرق في المحور الثاني إلى "رؤية زايد.. من الحلم إلى التطبيق"، لينتقل بعدها المحاضر إلى المحور الثالث من محاضرته وهو "القوة الناعمة في فكر زايد.. انعكاس عالمي"، وأكد المحاضر أن ما تحقق في الإمارات لم يكن ارتجاليا وإنما كان وراءه فكر وتطبيق يتجلى اليوم في عبارة "عيال زايد" وهي جوهر الترابط الموجود بيننا حاليا، كما أنها ذات مدلولات معنوية عميقة تكفل انتقالها إلى الأجيال القادمة، ليختتم سلطان النعيمي محاضرته بمحور عنوانه "إرث زايد.. ديمومة وطن وشعب".

 

‎يذكر أن الدكتور سلطان محمد النعيمي أكاديمي وباحث في الشؤون الإيرانية وعضو هيئة التدريس في جامعة أبوظبي، وله كثير من المقالات في عدد من الصحف العربية، مثل: "الشرق الأوسط"، و"الاتحاد".

إضافة تعليق