الأخبار » أخبار الفن » إيقاف بسمة وهبة بقرار «بعد منتصف الليل»

إيقاف بسمة وهبة بقرار «بعد منتصف الليل»

  ,   التاريخ : 2019-05-27 09:00 PM

قرر المجلس الأعلى للإعلاميين في مصر، وقف المذيعة المصرية بسمة وهبة وبرنامجها «شيخ الحارة»، المذاع على قناة «القاهرة والناس».

وأكد رئيس «الأعلى للإعلاميين»، طارق سعد، أن المجلس اتخذ قراراً بوقف بسمة وهبة، بناءً على تقرير المرصد الإعلامى للنقابة، وما رصده من تجاوزات مهنية وأخلاقية بحلقة يوم 19 مايو الجاري، التى استضافت فيها الفنان ماجد المصرى، والتى تخالف ميثاق الشرف الإعلامي، ومدونة السلوك المهني، حيث أساء فيها ماجد للأفارقة وحملت تصريحاته تحريضاً عنصرياً. وأضاف سعد في بيان صادر عن المجلس أن «بسمة وهبة خالفت قانون نقابة الإعلاميين رقم (93) لسنة 2016، الذي حظر ممارسة النشاط الإعلامي دون القيد بجداول النقابة أو الحصول على تصريح مزاولة مهنة، حيث إنها لم تقم بتقنين أوضاعها مع النقابة، وغير مقيدة بأى من جداول القيد، ولم تحصل على تصريح مزاولة المهنة».

استقالة

من جهتها، علّقت بسمة على قرار المجلس بمنشور قالت فيه على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي: «أول مرة أعرف أن فيه قرارات رسميه بتطلع الساعه 2:30 بعد منتصف الليل.. دي جديدة».

يشار إلى أن بسمة قبل صدور قرار وقفها عن العمل، ومنع برنامجها، كانت قد تقدمت باستقالتها من «القاهرة والناس»، بعد نشوب أزمة حادة بينها وبين إدارة القناة بسبب الإعلامية ياسمين الخطيب ضيفة حلقة السبت من برنامج «شيخ الحارة»، فبعد تصوير الحلقة رفضت بسمة عرضها، إذ تضمنت على لسان ياسمين الخطيب أسماء شخصيات عامة، من بينها المخرج خالد يوسف، إذ أكدت الضيفة أنها زوجته لمدة عام ونصف العام، وتم الطلاق، مضيفة أنها لا تتشرف بهذه الفترة من حياتها، ورغم رفض بسمة عرض الحلقة، فإن القناة بثت البرنامج في موعده، فنشبت الأزمة، وأصرّت المذيعة على الاستقالة، كما قامت بالضغط لمنع عرض الحلقة في الإعادة وحذفت الفيديوهات الخاصة بالحلقة من علي موقع «يوتيوب».

 

دعوى قضائية

وبمجرد عرض الحلقة حرك المخرج خالد يوسف دعوى قضائية ضد البرنامج ومقدمته والضيفة، التي ادعت زواجها منه. وكتب خالد يوسف على حسابه بـ«فيس بوك» شارحاً الأزمة وتداعياتها. وقال: «كلفت المحامي الخاص بي برفع قضية على قناة (القاهرة والناس)، برنامج (شيخ الحارة) ومذيعته وضيفة حلقته اليوم، هذا البرنامج الذي عاش معظم حلقاته على الخوض في سيرتي والتشهير المتعمد بي، ولم يكن لدى مقدمة البرنامج غير خالد يوسف والخوض في عرضه ودفع ضيوفه لاستنطاقهم تصريحات مسيئة لي، خصوصاً ضيفتها الأخيرة التي كالت لي كماً هائلاً من الإساءة والتشهير وسرد أكاذيب في محاولة للنيل مني ومن أسرتي، فعشق الترند والشهرة ليس علي جثث البشر والسعي إلى تدمير سمعة العائلات».

وأضاف خالد يوسف: «سأختصم في هذه القضايا كل الجهات المسؤولة التي تعمدت التقاعس عن ضبط ناشري الفيديوهات الملفقة والمنسوبة لي، وكل أصحاب الفيديوهات المنشورة والذين يحللون ويدّعون العلم ببواطن الأمور ويروّجون لشائعات من وحي خيالهم، وسأرد على الجميع بالقانون».

إضافة تعليق