الأخبار » أخبار القانون » لصوص يسرقون 21 مليوناً من فيلا في وجود أصحابها

لصوص يسرقون 21 مليوناً من فيلا في وجود أصحابها

  ,   التاريخ : 2019-06-11 06:45 AM


يمكن القول إن غالبية أو ربما كل جرائم السرقة التي تستهدف الفلل، كانت تتم بعد التأكد تماما من خلوها من قاطنيها، خشية اكتشاف أمر اللصوص أو ضبطهم متلبسين بأفعالهم الإجرامية، إلا أن فيلا "فخمة" مكونة من طابقين في منطقة تلال الامارات، تمت سرقتها دون أن يعلم اللصوص أن أصحابها موجودون فيها، وأيضا دون أن يشعر بهم أحدٌ من أصحابها الذين كانوا موجودين في الطابق الأرضي، والسبب هو سيارة فارهة كانت متوقفة أمام الفيلا، دلت الجناة على أن أصحابها اثرياء.

فقد كشفت النيابة العامة أمام محكمة الجنايات في دبي اليوم عن جريمة سرقة كبيرة وقعت في فيلا رجل أعمال أوروبي في منطقة تلال الإمارات في نهاية شهر فبراير الماضي، متهم فيها 3 زائرين أمريكيين حضروا الى دبي من موطنهم خصيصا لاستهداف الفلل الواقعة في المجمعات السكنية الراقية، من بينها هذه الفيلا قيد الدعوى التي تعتبر اول هدف "دَسِم" لهم، وتمت سرقتها بعد حضورهم مباشرة الى الامارة بيومين.

الغريب والمثير للدهشة والتساؤلات، هو ان اللصوص نفذوا جريمة السرقة في الطابق الأول حوالي الساعة 6 ونصف مساء، دون ان يشعر بهم أحد من اهل المنزل الذين كانوا متواجدين في الطابق الأرضي، بمن فيهم الخادم الذي اكتشف الجريمة عندما صعد الى الطابق "العلوي" بعد وقت قصير من "السرقة"، للتأكد من اغلاق الإضاءة وأجهزة التكييف والابواب.

والمثير أيضا ان اللصوص صعدوا الى الطابق الأول من خلال سلم خارجي، ووجدوا باب البلكونة مفتوحا، فدخلوا من خلاله الى الغرف، التي اغلقوها من الداخل بعد دخولهم اليها، مخافة ان يداهمهم او يحس بهم أحد، واستولوا على مجوهرات وساعات ثمينة واكسسوارات ومبالغ تقدر قيمتها مجتمعة بنحو 20 مليونا و700 ألف درهم، ومن هربوا من المكان باستخدام سيارة استأجروها للغرض الاجرامي، وعادوا الى الفندق لتقاسم الغنيمة.

شهادة المجني عليه
ويشهد المجني عليه وهو رجل اعمال امريكي عمره 66 سنة، انه بينما كان متواجدا في منزله- (فيلا واسعة من طابقين)- في تلال الامارات مساء يوم الواقعة، ذهب الخادم الى الطابق الأول للتأكد من اغلاق الإضاءة، وأجهزة التكييف، والابواب، ولدى دخوله مكتبه، تفاجأ بوجود بعثرة داخله، ثم توجه الى غرفتين أخريين في الطابق عينه فوجدهما مغلقتين من الداخل، ليعود اليه مسرعا ويخبره بما شاهده، قبل ان يتوجه هو وزوجته للتأكد بنفسهما من رواية الخادم، ويكتشف ان الخبر صحيح، ويستدعي الشرطة للمباشرة في التحقيقات الأولية.

وأضاف انه بحضور الشرطة ومعاينة مسرح الجريمة، تبين ان اللصوص استخدموا سلما متحركا في كسر قفل نافذة احدى الغرف والدخول اليها، وسرقوا من الفيلا 14 ساعة نسائية ثمينة تقدر 1.5 مليون دولار امريكي، وساعة أخرى رجالية قيمتها 50 ألف دولار امريكي، و3 حقائب نسائية قيمتها 15 ألف دولار امريكي، 3 نظارات شمسية قيمتها 6 آلاف دولار امريكي، ومجموعة مجوهرات قيمتها 4 ملايين دولار، 4 فصوص الماس لبدلة رجالية قيمتها 9 الاف دولار امريكي، واكسسوارات لبدلته قيمتهما 5 الاف دولار امريكي، وسبائك ذهبية بقيمة 13 ألف دولار.

كما سرق اللصوص وفق اقوال المجني عليه" مبالغ من عملات مختلفة وهي 10 الاف درهم و2400 دولار و 2000 جنيه إسترليني و 700 دولار كندي و1300 يورو، ونظامي تشغيل صوتي قيمتهما 18 الف درهم.

اعترافات اللصوص
وأقر اللصوص الذين تتراوح أعمارهم بين 27 عاما و 31 عاما في تحقيقات النيابة العامة بعد إلقاء القبض عليهم في مقر اقامتهم في الفندق في اليوم التالي بعد وقوع الجريمة، باتفاقهم في موطنهم على الحضور الى دبي، لتنفيذ جرائم سرقة داخل الفلل، وبعد حضورهم بيوم، استأجروا سيارة وتنقلوا بين مناطق "راقية" مختلفة في دبي، لرصد مواقع الفلل السكنية المراد سرقتها، ولدى وصولهم الى تلال الامارات وقع اختيارهم على فيلا كانت تقف امامها سيارة فارهة فقرروا سرقتها، بعد أخذ احتياطات المراقبة، وعادوا اليها مساء اليوم التالي، ونفذوا جريمتهم بالتفاصيل المذكورة أعلاه.

إضافة تعليق