الأخبار » أخبار الإمارات » منصة جديدة تستعرض مبادرات الجهات الحكومية في عام التسامح

منصة جديدة تستعرض مبادرات الجهات الحكومية في عام التسامح

  ,   التاريخ : 2019-07-18 02:16 AM


يقام المعرض الحكومي للتسامح بمشاركة عدد من الدوائر والمؤسسات المحلية على هامش فعاليات القمة العالمية للتسامح التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس، الدولة رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي في الفترة من 13 إلى 14 نوفمبر.

 ويشكل المعرض منصة هامة لإبراز المشاريع والمبادرات الإبداعية التي نفذتها الجهات الحكومية وتصب في تعزيز قيم التعايش السلمي واحترام التنوع والتعددية في بيئة العمل، كما يسلط الضوء على مشاركاتهم النوعية في دعم الأحداث والقضايا الإنسانية المحلية والعالمية التي تعنى بنشر نهج التسامح الذي تبناه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه وغرسه في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة.

ودعا خليفة محمد السويدي، المنسق العام للقمة العالمية للتسامح كافة المؤسسات والدوائر للمشاركة في هذا المعرض الذي يعكس أبرز وأبهى صور التسامح من خلال استعراض جملة من الممارسات والبرامج التي تصب في نشر قيم التسامح والعدل والمساواة، مؤكداً على أهمية القمة العالمية للتسامح وانفرادها بكونها أول حدث عالمي يعالج قضايا التسامح والسلام والتعددية بين البشر.

وقال السويدي :" ارتأت اللجنة تنظيم معرض خاص لعرض مشاريع الدوائر والمؤسسات الحكومية ومبادراتها التي تتبناها وتبذل الجهود لتنفيذها بهدف إرساء قواعد التسامح ونشر قيمه ومبادئه بين أفراد المجتمع، بدءاً من حرصها على توفير كل السبل التي من شأنها أن تضمن العمل ضمن بيئة صحية ومستقرة قائمة على العدل والمساواة واعتماد الكفاءة والخبرة كأساس لاستحقاق العمل أو المنصب  لا تفرق بين لون أون دين أو عرق وتؤكد على غرس قيم تقبل الآخرين  واحترام آرائهم والاختلاف معهم".

وأضاف السويدي أن المعرض يشكل فرصة حقيقية لتلاقي الأفكار وتبادلها بمشاركة أصحاب الرأي والفكر  والمهتمين من الباحثين والزوار، من خلال استعراضه باقة من التجارب الحقيقية والمشاركات الفاعلة للمؤسسات الحكومية  في شتى المجالات التي تتحدث عن التسامح وحقوق الانسان، وغيرها من المواضيع التي تنسجم مع محتوى الجلسات الحوارية وورش العمل التي  تتضمنها القمة، متوقعاً أن يشهد المعرض مشاركة كثيفة من قبل الدوائر الحكومية التي ستتاح لها فرصة الاطلاع على تجارب الآخرين والاستفادة منها.

يذكر أن  القمة التي تقام تحت شعار "التسامح في ظل الثقافات المتعددة: تحقيق المنافع الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية وصولًا إلى عالم متسامح" تستضيف خلال يومي الانعقاد  أكثر من ألفي شخصية رفيعة المستوى، وتضم القائمة قادة الحكومات وخبراء السلام والأكاديميين والمتخصصين والمؤثرين الاجتماعيين و مبعوثي المجتمع الدبلوماسي الدولي، والجمعيات والمنظمات الدولية والمحلية وممثلي القطاعين العام والخاص ضمن برنامج  مكثف ونوعي يركز على  تعزيز قيم التسامح والتعددية الثقافية وقبول الآخر لبناء عالم يسوده التسامح في مجتمع متعدد الثقافات.

#أخبار_عجمان #أخبار

إضافة تعليق