الأخبار » أخبار الإمارات » 5000 درهم تعيد «محمد برويز» إلى أسرته بعد غياب 14 يوماً

5000 درهم تعيد «محمد برويز» إلى أسرته بعد غياب 14 يوماً

  ,   التاريخ : 2019-07-20 03:26 AM


عثر محمد أفتاب عالم على ابنه، الذي تغيب عن منزله لمدة 14 يوماً، بعدما رصد جائزة مالية قدرها 5000 درهم لمن يعثر عليه، وعثر أحد العمال من الجنسية الآسيوية على الفتى «محمد برويز»، وهو يصلي في أحد المساجد بعجمان، وتعرف إلى صورته التي نشرت في نشرة أخبار بإحدى الفضائيات الآسيوية لوالدته، وهي تبكي أملاً في العثور عليه، حيث كان «محمد برويز» يسكن برفقة عمال آسيويين، يعملون بإحدى الفلل السكنية قيد الإنشاء في عجمان، قبل أن يتم العثور عليه.

وقال والده محمد أفتاب عالم، لـ«الإمارات اليوم»، إنه رصد جائزة مالية قدرها 5000 درهم، لمن يعثر على ابنه عبر إحدى الفضائيات الهندية، ومواقع التواصل الاجتماعي الآسيوية، كونها الأكثر انتشاراً ومشاهدة بين الجاليات الآسيوية في الدولة، وتابع أنه تلقى مساء أول من أمس اتصالات عدة من مقيمين آسيويين، يبلغونه بأنهم عثروا على ابنه في المولات التجارية والمساجد والأسواق، إلا أنه بعد التأكد من الصور التي أرسلت إليه من قبلهم، تبين أنها لا تعود إلى ابنه.

وأوضح أنه تلقى اتصالاً من أحد العمال من الجنسية الهندية، يفيد بأنه عثر على فتى يشبه صورة ابنه، التي نشرت في الصحف المحلية والآسيوية ومواقع التواصل الاجتماعي، فطلب منه التقاط صورة له وإرسالها له عبر الهاتف دون أن يعلم ابنه بذلك.

وأضاف: فور تأكدي من أن الصورة تعود لابني (محمد برويز)، ذهبت إلى مكان وجوده، وتبين أنه موجود في أحد المساجد بإمارة عجمان يؤدي صلاة المغرب، حيث شاهدني وقام باحتضاني وأجهشنا بالبكاء، وكانت من أجمل اللحظات التي مرت بحياتي.

وأشار إلى أن ابنه برر خروجه وتغيبه عن المنزل بعدم تمكننا من السفر للهند لقضاء العطلة الصيفية، نظراً للظروف المالية، وعدم سماح والدته له باستخدام الهاتف لمدة طويلة، ما جعله يخرج من المنزل الساعة الرابعة فجر يوم الخميس 4 يوليو الجاري، ويركب دراجته الهوائية، ويذهب لأقرب محطة بترول في منطقة الرحمانية بإمارة الشارقة، حيث نام داخل مصلى المحطة حتى ساعات الصباح.

وأكمل: أن ابنه قاد دراجته الهوائية باتجاه إمارة عجمان، حيث عثر على مجموعة من العمال الآسيويين، يعملون بإحدى الفلل السكنية قيد الإنشاء، وطلب منهم البقاء معهم كونه يعاني مشكلات أسرية، وتابع: أن العمال وافقوا شرط ألا يعمل معهم.

وأشار إلى أن العمال وفروا له المسكن والطعام لمدة 14 يوماً، حيث كان يذهب للصلاة في أحد المساجد القريبة من الفيلا السكنية قيد الإنشاء، وهناك تعرف إلى صورته أحد العمال الآسيويين، حيث شاهد الأسرة عبر شاشة إحدى الفضائيات الهندية تطالب فيها الجالية الهندية في الدولة بمساعدتي على العثور على ابني، مقابل تقديم جائزة مالية بقيمة 5000 درهم لمن يعثر عليه.

وأضاف: بعد العثور على ابني «محمد برويز» أبلغت الجهات المختصة، وذهبت برفقته إلى مركز الشرطة لإتمام الإجراءات القانونية، لافتاً إلى أن عاتب ابنه، وطلب منه الذهاب إلى أقرب مركز للشرطة إن شعر بالضيق، والإفصاح لهم عن ما يدور في عقله، كونها الجهة التي قد تعيده إلى صوابه، وتحفظه من أي مكروه، وتعيده سالماً إلى أسرته.

وبين: أن ما فعله ابنه بخروجه من المنزل لفترة طويلة جعله يتعلم درساً بأهمية الحوار مع أطفاله، ومناقشة أفكارهم والاستماع لآرائهم، حتى لا يرتكبوا أي خطأ قد يؤدي بهم إلى مخاطر لا يمكن توقعها

إضافة تعليق