الأخبار » أخبار اقتصادية » الإمارات أسرع أسواق التجارة الإلكترونية نمواً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الإمارات أسرع أسواق التجارة الإلكترونية نمواً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

  ,   التاريخ : 2019-07-24 08:51 PM


تصدرت إمارة دبي ودولة الإمارات عموماً المرتبة الأولى في قائمة أسرع أسواق التجارة الإلكترونية نمواً وتطوراً على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك في تقرير «تجارة الإمارات الإلكترونية» الصادر عن كل من اقتصادية دبي وشركة «فيزا» العالمية.

ووفقاً للتقرير، تعد دولة الإمارات السوق الأكثر تطوراً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي تعد بحد ذاتها من أسرع أسواق التجارة الإلكترونية على مستوى العالم، ومن المتوقع أن يصل حجم التجارة الإلكترونية في الدولة إلى 59 مليار درهم في عام 2019، وأن تحقق متوسط نمو بنسبة 23% سنوياً خلال الفترة من عام 2018 حتى عام 2022.

كما يعد تبني الحكومة لمدفوعات التجارة الإلكترونية على المنصات، مثل مدينة دبي الذكية، والنمو الهائل في فئات أخرى، مثل قطاع مطاعم الخدمة السريعة وقطاع النقل، بمثابة المحرك الرئيس لمحافظة التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات على صدارتها.

قطاع التجزئة

ويعزى الفضل في النمو المتميز للتجارة الإلكترونية في دولة الإمارات بحد كبير إلى قطاع التجزئة وثقافة مراكز التسوق المزدهرة، فضلاً عن الدور الذي تلعبه اقتصادية دبي في دعم وترخيص مواقع التجارة الإلكترونية، والإجراءات المتبعة في الرقابة على المواقع الإلكترونية، ما يعزز ذلك من ثقة المستهلكين في الشراء الآمن.وأظهر التقرير أن نحو 63% من مستخدمي الإنترنت في الإمارات يتسوقون عبر الإنترنت، وأن نمو التجارة الإلكترونية في الدولة بلغ 31% على مدى الشهور الـ12 الماضية، مقارنة بزيادة قدرها 7% في المعاملات التقليدية المباشرة.

ووفقاً للتقرير، فقد بلغت قيمة تجارة التجزئة في الإمارات، بما في ذلك المبيعات الافتراضية 202 مليار درهم في عام 2018، ومن المتوقع أن ترتفع إلى 234 مليار درهم بحلول عام 2023، مع المبيعات الافتراضية. كما تشير التوقعات إلى أن التسوق عبر الإنترنت قد يسجل نمواً بنسبة 78%.

شفافية وحياديةوقال المدير العام لاقتصادية دبي، سامي القمزي، إن شراكة اقتصادية دبي و«فيزا» تعكس نهج التلاحم بين القطاعين الحكومي والخاص، الذي يوازي استراتيجية القيادة الرامية إلى توسيع شبكة التحاور بين حكومة دبي وشركائها، لتحقيق التنمية المستدامة، وتعزيز تنافسية الأعمال في دولة الإمارات وإمارة دبي على وجه التحديد.

وأضاف أن اقتصادية دبي تعمل على تدشين التقارير بشفافية وحيادية تامة، فضلاً عن توفير الخدمات ذات القيمة المضافة.

وتابع القمزي: «يظهر تقرير (تجارة الإمارات الإلكترونية) أهم الجوانب التي يفضلها المستهلكون، ومدى حجم الاستثمارات في ريادة الأعمال التقنية التي من شأنها تسريع التحول الذكي في دبي والإمارات. ويسعدنا مواصلة شراكتنا مع (فيزا)، لما توفره من حلول دفع عالمية تساعدنا في التعرف إلى أحدث اتجاهات التجارة الإلكترونية، والإلمام بما يفضله المستهلكون، الأمر الذي يسهم في تسريع تطور دبي كمدينة ذكية».

وأكد أن الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص، وتبني أفضل الممارسات وتعزيز ثقة المستهلك في التجارة الإلكترونية من العوامل الرئيسة في الحفاظ على ريادة التجارة الإلكترونية، مشيراً إلى أن دبي تلعب دوراً محورياً في دعم وإنشاء منصات تجار التجزئة إلكترونياً، ومن أبرز نتائجها إطلاق منصة أمازون من دبي.

المدفوعات الرقمية

من جهته، قال المدير العام لـ«فيزا» لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مارشيلو باريكوردي: «تتيح تنمية قطاع التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات فرصاً هائلة لدفع عجلة النمو الاقتصادي، وتعزيز الفوائد التي تعود بها المدفوعات الرقمية على المقيمين والشركات في الدولة».

وأضاف أن السياسات الحكومية التي تشجع على الابتكار في بيئة تضمن العدالة والمساواة للجميع وتمكنهم من إطلاق الحوارات البناءة؛ تشجعنا على الاستمرار بهذه الجهود، مؤكداً المضي قدماً بالتعاون مع مصرف الإمارات المركزي واقتصادية دبي لدعم رؤية دولة الإمارات لتصبح واحدة من أكثر اقتصادات العالم ابتكاراً من الناحية التقنية.

معدل الانتشار

ووفقاً للتقرير، حلت الإمارات بالمرتبة الأولى في زيادة إجمالي المبيعات ومعدل انتشار التجارة الإلكترونية بنسبة 4.2% خلال عام 2018، متفوقة على دول مجلس التعاون الخليجي البالغ نسبتها 3%، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبتها البالغة 1.9%.

ويوضح التقرير أن المستهلكين يفضلون قنوات التجارة الإلكترونية في الإمارات وبمستوى يكاد يكون مساوياً للأسواق القياسية الناضجة، كما تحتفظ الدولة بالريادة في متوسط حجم المعاملات مقارنة بالأسواق الناشئة والأسواق الناضجة، إذ يبلغ متوسط حجم معاملات التجارة الإلكترونية في الدولة 528 درهماً، في حين يبلغ 289 درهماً في الأسواق الناضجة، و95.4 درهماً في الأسواق الناشئة.

المدفوعات الحكومية

أشار التقرير إلى أن المدفوعات الحكومية تهيمن على التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات، حيث تندرج 60% من المعاملات الحكومية في شركة «فيزا» تحت نطاق التجارة الإلكترونية خلال الفترة بين مارس 2018 وفبراير 2019.وشكلت المدفوعات التعليمية والحكومية 38% من معاملات التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات للفترة من مارس 2018 حتى فبراير 2019، بزيادة قدرها 25% مقارنة بالفترة ذاتها للعامين 2016 و2017. كما ساعدت زيادة اعتماد المستهلكين على تطبيقات توصيل الأغذية وتطبيقات المواصلات على زيادة حصتها في التجارة الإلكترونية من 1 إلى 2% خلال الفترة نفسها.

الاندماج والاستحواذ

ويشير التقرير إلى تنامي نشاط عمليات الاندماج والاستحواذ، ما يمثل عوامل جذب رئيسة لعمالقة التجارة الإلكترونية العالمية والمبتكرين في هذه الصناعة، مستشهداً باستحواذ «أمازون» على «سوق دوت كوم»، و«أوبر» على «كريم». كما سيكون تحسين الدعم اللوجستي، لاسيما الشحن العابر في دبي من العوامل الرئيسة التي تسهم في نمو التجارة الإلكترونية في الإمارات.

وأوضح التقرير أن مدينة دبي للإنترنت أوجدت البيئة المواتية لأصحاب المشروعات والشركات الناشئة لتعزيز الموجة الكبيرة المقبلة من ابتكارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومن الأمثلة شركتا «كريم» و«أمازون دوت كوم» اللتان تتخذان من مدينة دبي للإنترنت مقراً لهما.

الأسواق الناضجة والناشئة

تشمل الأسواق القياسية الناضجة في الدراسة كلاً من: الولايات المتحدة، وكندا، والمملكة المتحدة، والسويد، وأستراليا، وسنغافورة، في حين تضم الأسواق الناشئة في هذه المقارنة: البرازيل، وجنوب إفريقيا، وماليزيا.

#أخبار_عجمان #أخبار

إضافة تعليق