الأخبار » أخبار عجمان » مجلس عجمان للشباب ينظم "الملتقى العالمي للشباب"

مجلس عجمان للشباب ينظم "الملتقى العالمي للشباب"

  ,   التاريخ : 2019-08-10 06:19 AM


نظم مجلس عجمان للشباب الملتقى العالمي للشباب تحت شعار "النهضة بالتعليم 2019"، بالتعاون مع منطقة عجمان الحرة وغرفة تجارة وصناعة عجمان.

شهد الملتقى حضور معالي الدكتور علي راشد النعيمي رئيس تحرير مؤسسة العين الإخبارية، وسعادة ناعمة الشرهان عضو المجلس الوطني الاتحادي.

كما شهد الملتقى مشاركة 200 شاب وشابة، بالإضافة إلى عدد من مدراء عموم الجهات الحكومية والخاصة والقطاع التعليمي في إمارة عجمان.

ويأتي تنظيم الملتقى في إطار اليوم الدولي للشباب الذي يحتفل به العالم في 12 أغسطس المقبل. ويسلط اليوم الدولي للشباب هذا العام الضوء على جهود الشباب لإتاحة التعليم للجميع وتيسيره أمام الشباب، والتأكيد على تفعيل  الهدف الرابع ضمن أجندة الأمم المتحدة 2030 الذي ينص على ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع.

وتناول الملتقى محاور معايير جودة التعليم، وتوظيف التكنلوجيا واستثمارها في التعليم، والتخصصات ومواكبة وظائف المستقبل.

وخلال الملتقى، توجه معالي الدكتور على بن راشد النعيمي بالتحية إلى معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب على تنظيم الملتقى ودعوته وسط شباب وبنات الإمارات للوقوف على أهم قضاياهم ومساعدتهم على مواكبة المستقبل ومشاركتهم في صناعة مستقبلهم.

وأكد معالي الدكتور على بن راشد النعيمي على أن التعليم  والارتقاء به هو ركيزة رئيسية للنهوض بالدولة في كل المجالات، وقال: "إن رحلة التعليم في دولة الإمارات بدأت مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ورؤيته الحكيمة في توفير تعليم جيد لكل مواطن من أجل تأسيس دولة أصبحت الآن في مصاف الدول المتقدمة ومحط أنظار العالم. لقد اهتم الأب المؤسس بالثروة البشرية، وتعزيز قدرتها على التعلم المستمر والتطور لمواكبة كافة المتغيرات العالمية. كما أولى الشيخ زايد اهتمام خاص المرأة من خلال تعليمها وتمكينها في كل المجالات لتكون شريك رئيسي في منظومة التنمية الشاملة".

وأضاف معاليه: "لقد سارت القيادة الرشيدة على خطى الشيخ زايد ورسخت نهجاً جديداً للتعليم من خلال الانفتاح على العالم والإعلاء من قيم التسامح، حيث أصبحت الإمارات جزء من العالم ومساهم رئيسي في نهضة وتطور الشعوب".

وأشار معاليه إلى أن التعليم هو قرار ينبغي أن يراعي الفرد خلاله بعدين، الأول هو الشخصي، والثاني هو بعد توجهات الدولة، مؤكداً أن القيادة الرشيدة تعمل وفق رؤية واضحة لمواكبة متطلبات المستقبل من خلال تطوير التعليم ضمن منظومة متكاملة تراعي كافة التحديات وتحويلها إلى فرص. وتوجه معاليه إلى الشباب بضرورة العمل وفق الرؤية المستقبلية لقيادة الدولة، حيث من المتوقع اختفاء نحو 40% من الوظائف خلال السنوات المقبلة، وبالتالي ظهور أخرى، حيث ينبغي على الشباب الاستعداد الجيد من الآن لهذه المتغيرات من خلال اختيار التخصصات المستقبلية في كل المجالات.

ونصح معالي الدكتور على بن راشد النعيمي الشباب بضرورة السعي وراء اكتساب الخبرات من خلال التدريب بعد التخرج وعدم انتظار الوظيفة، والمرونة في اختيار العمل وعدم الاقتصار على مجالات محددة. وتوجه في الوقت نفسه إلى المؤسسات بضرورة الترحيب بالخريجين وإتاحة الفرصة أمامهم للتدريب والتطور، ومواكبة سوق العمل من خلال تطوير الوظائف المختلفة.

ومن جهتها قالت سعادة ناعمة الشرهان: "إن دولة الإمارات رسخت نموذج عالمي متكامل في كل المجالات، وبفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة، ارتقى التعليم في دولة الإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة. كما يحظى التعليم بأهمية خاصة في أجندة الحكومة من خلال العديد من المبادرات والبرامج التي تخدم قطاع التعليم بشكل مباشر أو غير مباشر".

وأضافت سعادتها: "تمتلك الإمارات قيادة لا ترضى إلا بالمركز الأول، حيث تحولت تلك الإرادة إلى ثقافة مجتمعية وروح ينبغي التحلي بها من قبل كل شباب الوطن".

وأشارت سعادتها إلى أن التكنولوجيا تلعب دور كبير في التعليم خلال الوقت الراهن، حيث تشهد تطوراً متسارعاً في كل المجالات، ولابد أن يكون للتعليم نصيبه من تلك التطورات من خلال إدخالها في منظومة التعلم في كل مدارس وجامعات الدولة. وبالفعل تشهد المدارس والمؤسسات التعليمية تطبيق العديد من النظم التكنولوجية. كما يعد التعليم عن بعد أحد أفضل الحلول للتعليم لخدمة قطاع كبير من أبناء المجتمع، حيث يعد التعليم عن بعد أحد الحلول العالمية المتطورة للتعليم والرتقاء بكافة القطاعات الحيوية في مختلف دول العالم، لما يمنحه من مرونة كبيرة في التعلم لكل الأفراد الراغبين في تطوير أنفسهم".

وأشارت سعادتها إلى ضرورة تأهيل كوادر وطنية للارتقاء بمهنة التدريس، حيث لابد من انخراط شباب الوطن في تطوير التعليم وإعداد الأجيال من أجل المستقبل، والمساهمة في منظومة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة لتحقيق الريادة في كل المجالات.

 

وخلال الملتقى،  أطلقت منطقة عجمان الحرة رخصة التاجر الحر التي تستهدف فئة الشباب. وبهذه المناسبة، قالت سعادة فاطمة سالم : "يسر منطقة عجمان الحرة أن تكون جزءاً من هذه الفعالية المهمة وأحد داعمي، وذلك انطلاقاً من إيماننا الراسخ بأن الشباب جزء أصيل من نسيج المجتمع وعماد تقدم الأمم وتطورها، ومن هذا المنطلق فإننا أطلقنا رخصة التاجر الحر والتي توفر للشباب فرص رائعة لبدء أعمالهم والانطلاق نحو المستقبل على أرض صلبة. فنحن في منطقة عجمان الحرة نعمل بشكل دؤوب على تسهيل إجراءات تأسيس الأعمال وإدارتها لمختلف فئات المجتمع وخاصة الشباب ذلك أن لديهم الأفكار المبتكرة والرائدة والتي تمثل إضافة حيوية للاقتصاد الوطني". وتوجهت سعادتها  بخالص الشكر والتقدير لقيادة دولة الإمارات لرعايتهم واهتمامهم المستمر بالشباب ووضع العديد من الخطط والبرامج التي تهدف للارتقاء بمستوياتهم التعليمية والاستفادة من أفكارهم المبتكرة للنهوض بالوطن ككل.

وفي إطار مشاركة غرفة تجارة وصناعة عجمان في الملتقى، أكدت جميلة كاجور مدير إدارة تنمية أعمال الامتياز التجاري في غرفة تجارة وصناعة عجمان، على أهمية الاحتفاء باليوم الدولي للشباب، مشيدة بجهود مجلس عجمان للشباب وكافة الجهات المشاركة.

وأكدت كاجور  على جهود غرفة عجمان في توجيه الشباب بالشكل الأمثل نحو مزاولة أعمال ومشاريع خاصة ناجحة من خلال تنظيم الدورات وورش العمل المتخصصة مع الكليات والجامعات لضمان أقصى استفادة موجهة لشباب. وأشارت في الوقت نفسه إلى أن غرفة عجمان تقدم كل أوجه الدعم والرعاية للشباب، وتضع ذلك ضمن أهدافها وبرامجها ومبادرتها. التي يأتي من ضمنها مبادرة حاضنات الأعمال التي تدعم الشباب في مجال ريادة الأعمال

إضافة تعليق