الأخبار » أخبار صحية » مستشفى زليخة يجري علاجاً ناجحا لأحد المقيمين بعد عدة محاولات متعثرة لفتح أحد الشرايين المغلقة بنسبة 100%

مستشفى زليخة يجري علاجاً ناجحا لأحد المقيمين بعد عدة محاولات متعثرة لفتح أحد الشرايين المغلقة بنسبة 100%

  ,   التاريخ : 2019-08-19 01:58 AM


تم نقل رجل يبلغ من العمر 46 عامًا إلى مستشفى زليخة في دبي يشتكي من ضيق النفس و يعاني من مرض في الشريان التاجي  وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ومن مرض السكري النوع الثاني.

خوسيه دي جوزمان ، المقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ 14 عامًا يعمل في  إحدى العلامات التجارية العالمية. كان قد زار العديد من المستشفيات وخضع لإجراءات متعددة لمحاولة فتح انسداد الشريان المغلق على مدى السنوات الخمس الماضية في الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان. وأخيرا, تنفس الآن الصعداء بعد إجراء عملية ناجحة لهُ في مستشفى زليخة دبي.

وذُكر أن خوسيه يعاني من ذبحة صدرية مستمرة ، وهي حالة تتسبب بألم شديد في الصدر ،غالبًا ما ينتقل أيضًا إلى الكتفين والذراعين والرقبة ، بسبب نقص في إمدادات الدم إلى القلب. بعد إعادة اجراء القسطرة تبين أن هناك مرضاً شديدا في أحد الأوعية الدموية  تمثل في انسداد كامل في الشريان التاجي الأيمن(RCA).

قام الدكتور أنيل بانسل ، استشاري أمراض القلب التداخلية في مستشفى زليخة دبي ، المعروف بإدارته الناجحة لحالات الشرايين المسدودة بنسبة 100 بالمائة ، بإجراء قسطرة موجهة بتقنية الموجات فوق الصوتية لتصوير الأوعية الدموية إضافة إلى إجراء زرع دعامات لفتح الشريان المغلق بالكامل وقد استغرقت العملية مدة ثلاث ساعات استعاد القلب من خلالها وظائفه الطبيعية بحمد الله.

نسبة الوعي في رعاية القلب كان محور الدراسة (2019 Cigna 360 Well-Being Survey - Well and Beyond) وقد بينت أن هناك تدنيا في اتجاهين مهمين: قصور في فهم الأعراض التي قد تنذر بحدوث مشاكل في القلب،  مدى إمكانية التحكم بضغط الدم المرتفع من خلال اجراء تعديلات على نمط الحياة و الممارسات اليومية. كشفت الدراسة أيضاَ أن نسبة 77% يتفقون أن نمط الحياة والممارسات اليومية تؤثر و بشكل ايجابي على صحة القلب و لكن شخصاً من بين كل ستة أشخاص لم يقم بأي تغيير على نمطه المعيشي. 23% من جيل الألفية عانوا من أعراض قد تنذر بوجود احتمال لحدوث مشاكل القلب في الشهور الستة الماضية بالمقارنة مع 17% فقط من الذين تزيد أعمارهم على خمسين عاماً

خوسيه ممتن لأنه تلقى النصيحة بمقابلة الدكتور بانسال في الوقت المناسب. يقول خوسيه "لقد حاولت الحصول على الراحة لسنوات عديدة ، و أخيراً, تخلصت من هذا الشعور المزعج من خلال هذا الاجراء الطبي. أشعر بأني أخف الآن و أستطيع التنفس بشكل طبيعي، الشيء الذي كان صعبا في الحقبة الماضية".

صرح الدكتور أنيل بانسل  "هناك الكثير من المرضى في مجتمعاتنا لم يتلقوا العلاج بشكل سليم ويجهلون التشخيص الكامل لحالاتهم ويعيشون حياة صعبة مع الأدوية والخوف ، إلى جانب الآثار الجانبية الأخرى التي تشوه حياتهم الطبيعية.نحن فخورون جداً لتمكننا من علاج حالة خوسيه بنجاح  من خلال خبراتنا في مستشفى زليخة."

 

"من الضروري أن نراقب صحتنا وأن نجري فحوصات منتظمة، أن نتجنب عادات الأكل غير المتزنة وأن نحافظ على مستوى صحي ممتاز".

خرج خوسيه من المستشفى في اليوم التالي بعد الإجراء الناجح ونصحه الطبيب  باتباع نظام غذائي منخفض الملح, واتباع حمية السكري لتجنب تكرار حدوث المرض.

إضافة تعليق