الأخبار » أخبار الفن » «ڤينيسيا السينمائي».. حضور عربي مميز

«ڤينيسيا السينمائي».. حضور عربي مميز

  ,   التاريخ : 2019-09-03 11:31 PM


حضور لافت تحظى به السينما العربية في أروقة مهرجان ڤينيسيا السينمائي، ترافق معه إطلالة السعودية هيفاء المنصور، بفيلمها «المرشحة المثالية»، ومواطنتها شهد أمين، في أول تجربة طويلة لها حملت عنوان «سيدة البحر»، ليعود اللبناني أحمد غصين في الزمن والذاكرة إلى الوراء نحو 13 عاماً، فاتحاً عبر «جدار الصوت» ملف الحرب التي شهدها بلده عام 2006.

الحضور العربي لم يمض هذا العام دون تجربة السوداني أمجد أبوالعلا الطويلة الأولى الحاملة لعنوان «ستموت في العشرين»، ليضع السودان مجدداً في المشهد السينمائي بعد سنوات طويلة من الغياب، في وقت أطلت فيه ميريل ستريب في ثوب محاربة الفساد.

التجارب العربية لقيت حفاوة واضحة في أروقة المهرجان المستمر حتى 7 الجاري، وسط رهان على عمل هيفاء المنصور، الذي تشارك فيه بالمسابقة الرسمية، وتوثق فيه لمرحلة التغيرات التي تشهدها السعودية، لترويها من خلال الطبيبة مريم التي تقرر الترشح لمنصب في الانتخابات البلدية، عارضة في مشاهد الفيلم الطموحات السياسية لدى المرأة العربية، الأمر كذلك كان بالنسبة لشهد أمين، في عملها «سيدة البحر» المدعوم من الإمارات عبر شركة «إيمجينشن أبوظبي»، حيث تغوص فيه شهد في أعماق قرية صغيرة تعيش على صيد السمك، وتقضي تقاليدها الصارمة بتقديم الفتيات إلى حوريات البحر المتوحشة، وهو ما ترفضه إحداهن لتبدأ بشق طريقها بحثاً عن ضالتها المنشودة.

إضافة تعليق