الأخبار » أخبار الإمارات » غداً أول أيام التصويت في انتخابات المجلس الوطني 2019

غداً أول أيام التصويت في انتخابات المجلس الوطني 2019

  ,   التاريخ : 2019-09-21 09:07 PM


تنطلق غداً الأحد في 118 مركزاً بالسفارات والبعثات الدبلوماسية المعتمدة في الدولة وفي الخارج أول أيام التصويت الستة التي تقرر تخصيصها على فترات داخل وخارج الدولة لانتخاب 20 عضواً من إجمالي 479 مرشحاً ومرشحة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، بواقع يومين للتصويت خارج الدولة، و3 أيام للتصويت المبكر، ويوم واحد هو اليوم الرئيسي للانتخاب الذي تقرر أن يكون في 5 أكتوبر/تشرين الأول المقبل. 

وتستمر عملية التصويت خارج الدولة غداً الأحد وبعد غد الاثنين، حيث يسمح لأعضاء الهيئات الانتخابية الموجودين خارج الدولة بممارسة حقهم الانتخابي من خلال زيارة مراكز التصويت التي سيتم افتتاحها في السفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية لدولة الإمارات غداً وبعد غد.

ومن المتوقع أن يبدأ التصويت في الساعات الأولى بعد منتصف ليل اليوم في نيوزيلندا وأستراليا، ويستمر بعد ذلك في مراكز التصويت المحددة في السفارات، حيث سينتهي مساء الاثنين في غرب أمريكا وتحديداً في ولاية فلوريدا.

وأوضحت اللجنة الوطنية للانتخابات أن التصويت خارج الدولة سيتم يدوياً؛ أي من خلال استخدام أوراق الاقتراع، في المراكز الانتخابية الموجودة في سفارات وقنصليات الدولة في الخارج، مؤكدة أن فرز الأصوات بالخارج سيتم في مقار السفارات والبعثات الدبلوماسية الإماراتية من قبل لجان يتم تشكيلها لهذا الغرض. 

وقالت اللجنة الوطنية للانتخابات إنه قبل نهاية سبتمبر/أيلول الجاري تتلقى اللجنة الوطنية للانتخابات كشوفاً من السفارات ومقار البعثات الدبلوماسية التي تقرر اعتمادها مراكز انتخابية في الخارج، تتضمن أعداد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم وأسمائهم وأرقام بطاقات هوياتهم والأصوات التي أدلوا بها، مع فرزها وتحديد عدد الأصوات لكل ناخب، حتى يتسنى للجان المختصة في الدولة إدخال البيانات الواردة بالكشوف 

في نظام التصويت الإلكتروني قبل مطلع أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بهدف عدم السماح للناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الخارج بإعادة التصويت داخل الدولة خلال أيام التصويت المبكر المقررة في 1 و2 و3 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ويوم التصويت الرئيسي في 5 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأكدت أنه سيُراعى في التصويت اليدوي في الخارج عدم السماح للناخب بالإدلاء بصوته إلا لأحد مرشحي الإمارة التي يتبع لها الناخب، إلى جانب التأكيد من شخصية الناخب من خلال بطاقة الهوية بأنه أحد أعضاء الهيئات الانتخابية.

وأشارت إلى أنه يجب على الناخب أن يمارس حق الانتخاب بنفسه، لاعتبار أن حق الانتخاب حق شخصي لكل عضو من أعضاء الهيئات الانتخابية، ولا يجوز له أن يوكل غيره في ممارسته نيابة عنه. 

وأوضحت اللجنة أن الأصوات التي يتم تسجيلها في الخارج تضاف إلى نظام التصويت الإلكتروني قبل بدء التصويت المبكر والتصويت الرئيسي، وذلك لإجراء الفرز المركزي من قبل لجنة مركزية ستقوم بفرز جميع الأصوات لجميع أيام الانتخابات، بعد انتهاء عملية الانتخاب في 5 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

إضافة تعليق