الأخبار » أخبار القانون » عصابة تستدرج أستاذاً جامعياً بصورة مثيرة وتصوّره عارياً

عصابة تستدرج أستاذاً جامعياً بصورة مثيرة وتصوّره عارياً

  ,   التاريخ : 2019-09-25 10:22 PM


استدرجت عصابة، مكونة من رجل وثلاث نساء، أستاذاً جامعياً ومحاضراً ببطاقة مساج عثر عليها فوق سيارته، فتواصل مع الرقم المثبت على البطاقة ممنياً نفسه بصورة امرأة مثيرة، لكنهم جلبوه إلى شقة في منطقة جبل علي، واعتدوا عليه وصوروه عارياً، وقاموا بإذلاله وإهانته وسرقوا منه نحو 100 ألف درهم.

 

وأفادت أوراق القضية بأن المتهمة الأولى توجهت إلى الشقة التي شهدت الجريمة، بصحبة صديقتها ورجل، بناء على طلب من زميلتها (هاربة)، وحينما حضر المجني عليه وجد باب الشقة مفتوحاً، وفور دخوله أغلقت العصابة الباب خلفه، وأجبرته على خلع ملابسه تحت التهديد، ثم أخذ المتهم الأول هاتفه النقال وبطاقته البنكية.

 

وأضافت أوراق القضية أن المتهم بدأ يتفحص هاتف المجني عليه، ثم سحبت المتهمتان الأولى والثانية مبلغ 35 ألف درهم من ماكينتَي صراف آلي، واشترتا جهازَي «آي فون إكس ماكس» بـ8148 درهماً، وتوجهتا إلى أحد الفنادق لشراء مشروبات كحولية وحجزتا طاولة لأيام عدة، ثم عادتا إلى الشقة وتقاسموا الأموال معاً، وغادرت النساء الشقة تاركات المجني عليه مع المتهم.

 

 

وقال المجني عليه في التحقيقات إنه وجد على سيارته في رأس الخيمة بطاقة دعاية لمركز مساج في دبي، فتواصل على الرقم عبر «واتس أب»، فأرشدته إحدى المتهمات إلى شقة في منطقة جبل علي، وتوجه إلى هناك ووجد الباب مفتوحاً، وبمجرد دخوله فوجئ بالمتهمتين الأولى والثانية تسحبانه وأغلقتا الباب خلفه، ثم ظهر المتهم الثالث وأمسكه من رقبته، وأحضرت المتهمة الأولى سكيناً وهددوه بالقتل، وأجبروه على خلع ملابسه وتصويره، وسرقوا نقوده وبطاقته البنكية، وسحبوا النقود من رصيده.

 

وأضاف أنه توسل إليهم لتركه بعد إخذ النقود، لكنهم أخبروه بأنهم سيقطعون أذنه أولاً، وقاموا بإذلاله قبل أن تغادر النساء ويتركنه مع الرجل الذي أخبره بأنه احتفظ بصوره وفيديو له وسيفضحه إذا لم يتواصل معه بعد ثلاثة أيام ويمنحه مزيداً من الأموال.

وأشار المجني عليه إلى أنه غادر وركب سيارته حتى وصل إلى إمارة رأس الخيمة، ووجد دورية شرطة فأخبر أفرادها بما حدث، فطلبوا منه التوجه إلى مركز شرطة بالإمارة، ثم العودة إلى دبي للإبلاغ في المركز الذي وقعت في نطاق اختصاصه الجريمة، لافتاً إلى أن المتهم تواصل معه بالفعل وهدده بنشر الفيديو والصور، وطلب منه تحويل رصيد هاتفي بـ7000 درهم، فأبلغ الشرطة التي أعدت كميناً للمتهمين وقبضت على ثلاثة منهم، فيما لاتزال المتهمة الرابعة هاربة.

إضافة تعليق