الأخبار » أخبار منوعة » راعي أغنام أسترالي يقود لاكتشاف أضخم «تيروصور»

راعي أغنام أسترالي يقود لاكتشاف أضخم «تيروصور»

  ,   التاريخ : 2019-10-07 06:00 AM


قادت الصدفة راعي أغنام أسترالياً ليكون سبباً في اكتشاف نوع جديد من الزواحف الطائرة المعروفة باسم «التيروصورات»، ليتم توثيق هذا الاكتشاف بعد مرور عامين على هذه الصدفة، في دراسة علمية نُشرت في العدد الأخير من دورية التقارير العلمية «Scientific Reports».

ووفق تقرير نشره أمس موقع «science alert» عن هذا الاكتشاف، فإن الراعي بوب إيلوت، كان مع أغنامه بمنطقة وينتون الخصبة بوسط غرب ولاية كوينزلاند (شمال شرقي أستراليا) في أحد أيام شهر أبريل (نيسان) من عام 2017، فتوقف حتى تأكل أغنامه وجلس ليستريح، ولكنه فوجئ بوجود صخور غريبة تبدو كما لو كانت حفرية ديناصور، فلم يحركها من مكانها وسارع بإبعاد أغنامه عن المكان، ثم ذهب إلى متحف عصر الديناصوات الأسترالي، وأخبرهم بما رآه.

على أثر هذا البلاغ تحرك فريق من متخصصي المتحف إلى الموقع، وفوجئوا بوجود حفريات عبارة عن: «فك، وجمجمة، و8 عظام أطراف، و5 فقرات، و40 من أسنان حيوان غير معروف بالنسبة إليهم».

ويقول التقرير إنه «بعد نقل الحفريات إلى المتحف والعمل عليها لعامين نجح العلماء في إثبات أن تلك الحفريات تنتمي إلى نوع جديد من (التيروصورات) لم يعرفه العلم من قبل».

والتيروصورات كانت زواحف طائرة، تتغذى على الأسماك واللافقاريات البحرية ومختلف الحيوانات الأرضية، ويوجد أكثر من 100 نوع معروف منها، ولكن النوع المكتشف في أستراليا الذي تمت تسميته فرودراكو لينتوني (Ferrodraco lentoni)، هو الأضخم.

وتتعدى المسافة بين جناحي فرودراكو لينتوني أربعة أمتار، ويصل طول جمجمته إلى 60 سم (24 بوصة)، وعاش قبل نحو 96 مليون سنة في منطقة كانت بها بحيرة وأنهار محاطة بغابات الصنوبر، وبناءً على أدلة أحفورية أخرى في منطقة وينتون، التي شهدت الاكتشاف، فإنه تقاسم البيئة مع العديد من الديناصورات، وكان غذاؤه الرئيسي الأسماك.

وعلى عكس المواقع الأحفورية الأخرى في المنطقة، فإنه قد تم العثور على بقايا التيروصور في ضفاف خور، وتسبب ذلك في أن إحدى عظام الجناح قد تحركت من مكانها بسبب الماشية التي كانت تمر عبر الخور، ولو لم يتم اختراق العظام بواسطة سوائل غنية بالحديد، والتي أصبحت في النهاية حجراً حديدياً، لكانت هذه الأحافير الثمينة قد تآكلت قبل عدة سنوات، كما تؤكد د. أديل بنتلاند، من كلية العلوم والهندسة والتكنولوجيا بجامعة سوينبرن الأسترالية، والباحث الرئيسي بالفريق الذي عمل على دراسة العضو الجديد في عائلة التيروصورات.

وتضيف بنتلاند في التقرير الذي نشره موقع «science alert»: «اعترافاً بأهمية الحجر الحديدي في الحفاظ على التيورصور، فإن الاسم الأول له وهو فرودراكو (Ferrodraco) يشير إلى ذلك أما الاسم الثاني وهو لينتوني، فذلك تكريم لرئيس بلدية وينتون السابق غراهام بوتش لينتون، تقديراً لخدمته للمجتمع، حيث تم استخراج العديد من أحافير الديناصورات المحفوظة جيداً من تلك المنطقة خلال العقود الأخيرة».

وعن القيمة العلمية لهذا الاكتشاف، تشير الدراسة إلى أنه لم يتم وصف سوى 15 عينة من التيروصور بشكل علمي من أستراليا، والكثير منها غير مكتمل، وتعد عينة «فرودراكو لينتوني» هي الأكثر اكتمالاً.

إضافة تعليق