الأخبار » أخبار الإمارات » "دار البر" تنقذ أسرة من تراكم الغرامات

"دار البر" تنقذ أسرة من تراكم الغرامات

  ,   المصدر : جمعية خيرية / جمعية دار البر   ,   التاريخ : 2019-10-09 10:22 PM


أعادت جمعية دار البر الابتسامة إلى أسرة، مقيمة على أرض الدولة، عاشت ظروفا معيشية ومادية قاسية، إثر فقدان الأب وظيفته لفترة طويلة، حاصرتها خلالها الأزمات المتعاقبة، ما يندرج في إطار الحالات الإنسانية، التي ترعاها الجمعية وتمد لها أيادي الخير والإحسان، والعمل على إسعاد المواطنين والمقيمين، ترجمة لسياسة الدولة وتوجيهات القيادة الرشيدة.

العودة إلى العمل

تعود الحالة الإنسانية، وفقا للدكتور هشام الزهراني، نائب رئيس قطاع الخدمة الاجتماعية في "دار البر"، لأسرة يدعى معيلها، وهو الأب، (م. م. ع)، يبلغ من العمر 50 عاما، وتضم الأسرة الزوجة وأربعة أبناء، كان الأب يعمل مديرا في إحدى المؤسسات المرموقة في الدولة، قبل إنهاء خدماته، وسعيا منه لإيجاد وظيفة جديدة وتحسين معيشة أسرته، حصل على عقد عمل براتب ممتاز، لكنه وقع تحت طائلة الغرامات المتراكمة، المترتبة على مخالفة قوانين الإقامة، وبلغ إجمالي الغرامات المستحقة عليه قرابة 200 ألف درهم.

وفي تطور إيجابي، بادرت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، بدورها، إلى تخفيض قيمة الغرامات المطلوبة من رب الأسرة إلى 24 ألف درهم، بشرط السداد وإلا فرضت عليه القيمة السابقة مجددا، وبعد تقديم صاحب الحالة الإنسانية طلب مساعدة إلى "دار البر"، مصحوبا بالأوراق والمستندات المنشودة، عكفت الجمعية على دراسة حالة الأسرة، وتوصلت أخيرا إلى استحقاقها للمساعدة، ومطابقة حالتها للشروط المعتمدة للحصول على مساعدات الجمعية.

انفراج

د. الزهراني قال: إن "دار البر" قدمت المساعدة للأسرة، بتكفلها بجزء من المبلغ المستحق عليها، بعد التأكد من جمع رب الأسرة للجزء الآخر من المبلغ، مؤكدا أن مساعدة الأسرة ساهمت في رفع المعاناة عن كاهلها، ما يعكس فلسفة الجمعية في تقديم مصلحة المحتاجين وأصحاب الدخل المحدود والحالات الإنسانية الخاصة، لتنتهي قصة الأسرة بتحقيق أمنيتها، التي تمثلت بعودة الأب إلى العمل، ليتمكن من إعالة أفرادها، بعد أن بقي عاطلا لفترة طويلة، فيما حرصت "دار البر" على التأكد  من انفراج كربة الأسرة وتحسن أوضاعها، عبر التواصل مع معيلها، الذي أفاد بأنه سيباشر عمله في أكتوبر الحالي.

إضافة تعليق