الأخبار » أخبار صحية » جراحات قلب مبتكرة الأولى من نوعها خارج أوروبا في «كليفلاند كلينك أبوظبي»

جراحات قلب مبتكرة الأولى من نوعها خارج أوروبا في «كليفلاند كلينك أبوظبي»

  ,   التاريخ : 2019-11-14 09:16 PM


خضعت مجموعة من المرضى في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي أخيراً لعمليات جراحية مبتكرة لتصحيح القلس التاجي، وهو عيب خطِر يُصيب صمام القلب التاجي، تجرى للمرة الأولى خارج أوروبا، وتُستخدم هذه العملية الجراحية الجديدة، التي تتم بأقل تدخل جراحي، بديلاً عن جراحة القلب المفتوح، وتستهدف المرضى الذين يعانون حالات مرضية خطِرة في القلب، إذ يزرع الأطباء جهازاً صغيراً عن طريق أحد الأوردة في ساق المريض، من أجل تصحيح القلس التاجي لديه أثناء قيام القلب بوظيفته.

وتتميز هذه التقنية بأنها تساعد المرضى على التعافي من العملية الجراحية بشكل أسرع، إذ يمكنهم مغادرة المستشفى بعد يوم واحد فقط من خضوعهم لها.

وتم اختيار مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي بوصفه أول مستشفى يُجري هذا النوع من العمليات الجراحية على مستوى العالم، عقب انتهاء التجارب الطبية على هذه العملية المبتكرة، نظراً إلى الموقع المتميز الذي يتمتع به المستشفى في الإمارات، والذي يسمح له بتطبيق كلٍّ من الأنظمة الرقابية الأوروبية والأمريكية.

يُذكر أن أول من خضع لهذه العملية في دولة الإمارات مواطنان إماراتيان، ما يعني أن الإمارات هي أول دولة تنجح في تنفيذ هذه العملية.

وكانت العملية الجراحية المبتكرة قد أُجريت على يد الدكتور راكيش سوري، الرئيس التنفيذي لمستشفى كليفلاند كلينك - أبوظبي، أحد أبرز الخبراء في مجال تصحيح الصمام التاجي، والدكتور محمود طرينة، اختصاصي أمراض القلب التداخلية في كليفلاند كلينك - أبوظبي، إضافة إلى الدكتور أحمد بافضل، المتخصص في مجال تصوير القلب، الذي تولّى مهمة الإشراف على التصوير الحيّ للعملية الجراحية.

إضافة تعليق