الأخبار » أخبار عجمان » بانة العمودي.. صدارة إماراتية في مسابقة عالمية للرياضيات

بانة العمودي.. صدارة إماراتية في مسابقة عالمية للرياضيات

  ،   التاريخ : 2020-01-13 08:57 PM   ،   المشاهدات : 392


إنجازات متتالية يحققها أبناء الأمارات في المحافل الدولية، إذ فازت الطالبة الإماراتية بانة أحمد عمر عبد الله العمودي، في الصف الخامس بمدرسة أكاديمية عجمان، بالمركز الأول في المسابقة العالمية لـ«اليوسي ماس UCMAS»، رافعةً علم دولتها عالياً، وموجهةً رسالة مفادها أن أبناء الإمارات لا يقبلون إلا بالمركز الأول. وجاء تحقيق الفوز في فعاليات الدورة الـ24 للمسابقة، التي أقيمت الشهر الماضي في كامبوديا، بمشاركة 3850 طفلاً وطفلة من 40 دولة في العالم لحل 200 مسألة حسابية في 8 دقائق.

وترجم الفوز قدرة أبناء الإمارات على تعزيز مكانة وطنهم، من خلال رفد مسيرته التنموية، إذ حرصت القيادة الرشيدة على تقديم العناية والرعاية اللازمة للأطفال، من خلال توفير بيئة تعليمية مثالية، تتضمن واقعاً صحياً ومحفزاً على تنمية المدارك وتعزيز القدرات.

وأهدت الطالبة، التي زينت عنقها بصورة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حاملة علم الإمارات في يدها، الفوز إلى القيادة الرشيدة وإلى أبناء الوطن، وإلى أسرتها ومدرستها، مشيدةً بالدعم والرعاية التي أحاطتها بها الدولة، والمدرسة، والأسرة، الذي أسهم في تحقيق هذا الإنجاز.

وتهوى الطالبة الفائزة بالمركز الأول في المسابقة العالمية، الرسم، وتنسيق وتصميم الأزياء، كما تأمل مواصلة جهودها العلمية، لتسهم في تحقيق الإنجازات التي تعزز من مكانة أبناء دولة الإمارات على الصعيد العالمي، وترفع اسم وطنها عالياً.

وأوضحت والدة الطالبة أن ترشح ابنتها للمشاركة في المسابقة العالمية، جاء نتيجة لفوزها في المسابقة الوطنية «اليوسي ماس»، التي أقيمت في دبي، مثمنةً في الوقت ذاته الدعم الكبير الذي حظيت به بانة من قبلهم، والمعلمة التي قامت بتدريبها في معهد الرياضيات.

وبينت أن دعم القيادة الرشيدة يُخرج في الطلبة أفضل ما لديهم، ويحفزهم إلى تنمية مواهبهم وتعزيز قدراتهم، وهذا ما اكتسبته ابنتها التي تملك شغفاً بمادة الرياضيات، إذ تستفيد من رعاية الدولة في تطوير قدرتها في علم الرياضيات، حتى لو لم يكن له علاقة بالمنهج الدراسي.

وتستند آلية «اليوسي ماس» إلى تنمية مهارات التعلم لدى الأطفال من سن 4 إلى 12 سنة، إذ يعرّف بالمفهوم العالمي لنظام الحساب الذهني، ويهدف إلى تعزيز ثقة الطفل في قدراته التعليمية، وكسر حاجز الخوف من مادة الرياضيات، والحفظ، باستخدام طرائق علمية مؤكدة ثبت نجاحها على مدى قرون.

وتم تطوير برنامج «اليوسي ماس» في ماليزيا على يد «منهجية زهو زوان»، إذ حقق البرنامج منذ عام 1993 نجاحاً عالمياً ضخماً في تنمية تفوق شامل في الحياة الأكاديمية لملايين الأطفال عبر آسيا، والخليج العربي، والولايات المتحدة، وكندا، والمملكة المتحدة، وأستراليا، ومصر.

إضافة تعليق