الأخبار » فعاليات » أبوظبي تستضيف النسخة السابعة من المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية مارس المقبل

أبوظبي تستضيف النسخة السابعة من المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية مارس المقبل

  ,   التاريخ : 2020-01-28 02:25 AM


تستضيف أبوظبي فعاليات المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية، أكبر مؤتمر ومعرض للحلول الزراعية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط، يومي التاسع والعاشر من مارس المقبل بمركز أبوظبي الوطني للمعارض،والذي تنظمه هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية.

يركز المنتدى في نسخته السابعة على ستة محاور رئيسية تضم الزراعة الداخلية والزراعة المائية، وإنتاج وتربية المواشي والحيوانات، وزراعة النخيل وإنتاج التمور، وتربية الأحياء المائية، والمحاصيل المستدامة، ويسعى إلى تعزيز التقدم المحرز على صعيد الزراعة المستدامة من أجل زيادة إنتاج الغذاء وضمان الأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويتزامن مع فعاليات المنتدى هذا العام، إطلاق النسخة الأولىلمعرض سلسلة التبريد المتخصص في تكنولوجيا وخدمات التبريد الموجهة خصيصاً لقطاع الأغذية والمشروبات سريعة التلف، حيث تبلغ قيمة الواردات الغذائية لدول الخليج وحدهانحو 53,1 مليار دولار أمريكي سنوياً، ما يعني أن البنية التحتية المتطورة لسلسلة التبريد تشكل عاملاً حاسماً في حفظ الأغذية طازجةً وآمنةً للاستهلاك الأدمي ، جنباً إلى جنب مع تقليل الهدر.

كما يتزامن المنتدى أيضاً مع فعاليات معرض ‏تكنولوجيا تربية الدواجن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (فيف ميا)، والذي يعد أكبر معرض إقليمي لحلول إنتاج ومعالجة البروتين الحيواني. كما يقام - للعام الثالث على التوالي - معرض تربية النحل وإنتاج العسل، الذي يمثل المنصة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المتخصصة في مجال تربية النحل وإنتاج العسل والذي يستضيف ندوةً موسعة ينسقها الاتحاد الدولي لروابط النحالين (ابيمونديا).

من جانبه، قال سعادة سعيد البحري سالم العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية: "يضطلع المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية بدورٍ محوريٍ في تعزيز الأمن الغذائي في الإمارات والنهوض باستراتيجيتها الطموحة في هذا الصدد، فضلاً عن تشجيع الحلول الزراعية المبتكرة ودعم المساعي الرامية للوصول بالبلاد إلى المرتبة الأولى على مؤشر الأمن الغذائي بحلول عام 2051.

وأضاف أن الدعم الذي يقدمه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسةرئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائيةللمنتدى والمعرض يضاعف من نجاحاته من دورة لأخرى، مؤكداً أن نجاح المنتدى يرسخ مكانة أبوظبي كوجهة عالمية لتقنيات الزراعة في البيئة الصحراوية والابتكارات التي تواجه تحديات التربة والمياه والتغيرات المناخية، حيث أنه فرصة للشركات العالمية وأصحاب الابتكارات الخلاقة للاستفادة من المبادرات والحوافز الحكومية وأهمها مبادرة مكتب أبوظبي للاستثمار الخاصة باعتماد مليار درهم ضمن برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية " غداً 21" لاستقطاب شركات التكنولوجيا الزراعية العالمية.

وأوضح العامري أن تبني الحلول والتقنيات اللازمة لترشيد استهلاك الموارد الطبيعية، وتحسين الإنتاجية، ورفع كفاءة سلاسل التوريد، والاستعداد لمواجهة تحديات التغير المناخي، يمثل أولوية كبيرة لدى منتجي الأغذية في المنطقة، وفي هذا الإطار، يمثل المنتدى إحدى أبرز قاطرات الابتكار في هذا القطاع على مستوى العالم، لما يوفره من مظلةً مثالية للنقاش وتبادل الآراء من أجل إيجاد حلولٍ تساعد المنطقة في تعزيز الإنتاجية الزراعية واكتشاف منتجات من شأنها المساهمة في تحسين المحاصيل ومكافحة الآفات وزيادة الأرباح وترشيد استهلاك المياه، والتغلب على ‏التحديات البيئية كالتغير المناخي وملوحة التربة وشح المياه، مؤكداً أن تدشين معرض سلسلة التبريد يعد خطوة استراتيجية ضمن جهود دعم الابتكارات على امتداد سلسلة القيمة من المنتج إلى المستهلك، وهو ما من شأنه دعم الأمن الغذائي المستقبلي والمستدام في الإمارات وعموم المنطقة".

وأشار العامري إلى أن النسخة الثالثة من معرض تربية النحل وإنتاج العسل تعكس نجاحه الكبير في دعم الجهودالاستراتيجية لهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية لزيادة إنتاج عسل النحل في دولة الإمارات، وتشجيع مربي النحل في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على زيادة إيراداتهم وتبني أحدث الحلول والتقنيات في مجال تربية النحل وإنتاج العسل وتوسيع عملياتهم بشكلٍ مستدام. وتكتسب فرص نمو هذا القطاع أهميةً كبيرة للمنطقة في ضوء وجود نحو 1,200,000 خلية نحل في كلٍ من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وحدهما، مع ما يتطلبه ذلك من استيراد المنطقة مليارات من النحل وإنتاج دول الخليج لعشرات الآلاف من أطنان العسل سنوياً. ويسعى المعرض هذا العام لاستقبال رواد قطاع تربية النحل وإنتاج العسل، والمصنعين، والعلماء المتخصصين، وكبار العاملين في مجال الصناعات الدوائية، والبائعين والموزعين، وغيرهم من الخبراء من جميع أنحاء العالم، للتواصل وتبادل المعارف خلال الندوة الموسعة التي ينظمها الاتحاد الدولي لرابطات النحالين (ابيمونديا) في منطقة العرض المجاورة".

ويوفر المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية والمعارض والفعاليات المصاحبة له فرصة فريدة لعرض المنتجات أمام 18,000 من مصنعي المنتجات الغذائية وواضعي السياسات والمستثمرين في منطقة الشرق الأوسط المُبدعين ذوي الإنجازات والتفكير التخطيطي. وسيشهد المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية مشاركة كوكبةٍ من أبرز الخبراء والمبتكرين كمتحدثين يقدمون للوفود المشاركة مزيجاً فريداً من أوراق العمل والمحاضرات الثرية والحلقات النقاشية والعروض الإبداعية والجلسات الحوارية التي تتيح للحضور طرح الأسئلة والحصول على إجابات.

يقدم المنتدى ضمن فعالياته «مسرح عرض الابتكارات» الذي يتيح لخمسين مبتكراً استعراض ابتكاراتهم وتسليط الضوء على كيفية تأثيرها على مستقبل الزراعة وإنتاج الغذاء حول العالم. كما يمنح المنتدى جوائز الابتكار في سبع فئات مختلفة تغطي مختلف احتياجات المنطقة تقديراً للابتكارات التي تساعد على تحسين الأمن الغذائي العالمي وتكريماً لأصحابها، إضافةً إلى جوائز الشيخ سالم بن سلطان القاسمي للابتكار وأفضل الممارسات في مجال إنتاج العسل وتربية النحل والتي تقدم بدعمٍ من هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية.

إضافة تعليق