الأخبار » أخبار المرأة » لماذا تلجأ بعض السيدات الحوامل للولادة بالتنويم المغناطيسي؟!

لماذا تلجأ بعض السيدات الحوامل للولادة بالتنويم المغناطيسي؟!

  ،   التاريخ : 2020-06-24 04:27 PM   ،   المشاهدات : 210


تُعتبر الولادة بالتنويم المغناطيسي، هي أحدث أشكال الولادة التي تلجأ إليها العديد من السيدات مؤخراً، ويوصف التنويم المغناطيسي بأنه تعليم كامل قبل الولادة، يُعلّم تقنيات تنفس الأم الحامل والتنويم المغناطيسي الذاتي للولادة الطبيعية، الخالية من مسكنات الألم، تعلّم هذه الطريقة النساء كيفية استرخاء أجسامهن لتقليل الألم وتجنب الإفراج عن الأدرينالين الناجم عن الإجهاد، والذي يمكن أن يطيل المخاض.

ووفقاً لما ذكره موقع "hypnotherapy"، فعندما يكون الجسم والعقل في حالة استرخاء تام ، يمكن أن تحدث الولادة بسرعة أكبر وبدون ألم لأن الجسم لا يحارب العملية الطبيعية.

كما أن الهدف من التنويم المغناطيسي أثناء الولادة، هو المساعدة على الولادة في بيئة مريحة وهادئة وخالية من التوتر والقلق والخوف، فالقلق والتوتر أثناء المخاض يمكن أن يمنع عضلات الولادة من العمل كما ينبغي، وذلك هو أنه من خلال حضور دروس التنويم المغناطيسي ، يمكنك تعلم تقنيات لتعزيز الشعور بالهدوء.

وتُعدّ الولادة بالطريقة المغناطيسية خياراً شائعاً بشكل متزايد للأمهات اللواتي يبحثن عن نهج طبيعي، أي أولئك الذين يفضلون الابتعاد عن الأدوية أثناء الولادة، تحظى بشعبية لأولئك الذين يشعرون بالقلق بشأن الولادة. قد يكون هذا هو الحال إذا كان طفلك الأول ، أو إذا كانت لديك تجربة سابقة مرهقة أثناء الولادة.

أثناء المخاض، إذا شعرتِ بالقلق أو التوتر الشديد أو حتى بالخوف  سيتم إطلاق هرمونات التوتر (مثل الأدرينالين) في الجسم، فالأدرينالين هو الهرمون الذي يضعنا في وضع "القتال أو الهروب"، هذا يعني أنه سيتم دفع الدم نحو المجموعات العضلية الأكبر في أطرافك .

ويُمكن لهرمونات الإجهاد أيضاً أن تقلل من احتمالية إنتاج "هرمون الحب" للجسم، مما يخفف من آلام المخاض، في حين أن الإجهاد سيحدث بشكل طبيعي عندما تكون في المخاض، فإن إبقاءه عند مستوى منخفض يمكن أن يساعد جسمك على التعامل بشكل أفضل مع العملية ويساعد على تقليل إدراكك للألم.

 

إضافة تعليق