الأخبار » أخبار منوعة » عمود هائل من الرمال يخرج من أفريقيا ويصل إلى أمريكا!

عمود هائل من الرمال يخرج من أفريقيا ويصل إلى أمريكا!

  ،   التاريخ : 2020-06-29 06:22 AM   ،   المشاهدات : 208


كشفت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عن صور مدهشة لعمود هائل من الرمال يخرج من قارة أفريقيا وينتشر فوق المحيط الأطلسي.

وبحسب ما ذكرته وكالة "سبوتنيك"، فقد نشرت وكالة "ناسا" على موقعها الرسمي مشاهد وصور لخروج عمود هائل من الرمال من قارة أفريقيا متجها عبر المحيط الأطلسي ليصل تقريبا إلى قارة أمريكا، مشكلا أكبر عاصفة رملية على سطح الكوكب.

كما أعلنت "ناسا" أن ظاهرة العواصف الترابية من الصحراء الأفريقية الصحراوية عبر المحيط الأطلسي ليست ظاهرة جديدة، لكن العاصفة الترابية الحالية كانت واسعة جدا، وسجلت الأقمار الصناعية التابعة للوكالة عمود الرمال الضخم لأول مرة بهذا الحجم الهائل.

وأوضح القمر الصناعي "Suomi NPP" التابع لوكالة "ناسا"، أن غطاء الغبار "جزيئات الهباء الجوي" قد تحرك فوق خليج المكسيك وامتد إلى أمريكا الوسطى وعلى جزء من شرق المحيط الأطلسي.

وتستخدم الوكالة الفضائية هذه الصور بهدف تتبع انتشار الرماد البركاني ومسارات تحرك الرياح، لكنها لأول مرة تسجل صورا فضائية بهذا الحجم لعاصفة رملية تخرج من قارة أفريقيا وتصل إلى أمريكا. وأن جزيئات الأتربة والرمال "جزيئات الهباء الجوي" تطير وتشتت ضوء الشمس، ما يقلل الرؤية ويزيد من الإجهاد البصري.

كما أن لجزيئات الهباء الجوي تأثير كبير على صحة الإنسان والطقس والمناخ، وتخرج هذه الجزيئات للكثير من الأسباب منها الأنشطة البشرية مثل التلوث من المصانع والعمليات الطبيعية والحرائق والغبار الناتج عن العواصف الترابية، والتي سببت الظاهرة التي رصدتها الأقمار الصناعية، بالإضافة إلى ملح البحر من الأمواج المتكسرة والرماد البركاني.

وتؤثر جزيئات الهباء الجوي على صحة الإنسان عندما يستنشقها الأشخاص المصابون بالربو أو أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، كما أنها تؤثر على الطقس والمناخ عن طريق تبريد الأرض أو تسخينها بالإضافة إلى التأثير على تكون السحب العادية.

 

إضافة تعليق