الأخبار » سياحة » ‫" مصدر بارك " تفتح أبوابها مجدداً أمام الزوار في مدينة مصدر .‬

‫" مصدر بارك " تفتح أبوابها مجدداً أمام الزوار في مدينة مصدر .‬

  ,   التاريخ : 2017-12-13 08:51 AM

‫تفتح " مصدر بارك "، الوجهة العائلية المفضلة، أبوابها مجدداً أمام الزوار بمزيد من الفعاليات والمرافق الترفيهية المخصصة لجميع أفراد العائلة، حيث تضاعفت المساحة التي تمتد عليها الحديقة لتغطي الآن 2,500 متر مربع، لتضم عدداً أكبر من المطاعم والمقاهي وساحة ألعاب للأطفال والجدار الموسيقي ومرافق رياضية، بالإضافة إلى العديد من التصاميم المستدامة.‬

‫وتستضيف "مصدر بارك"، التي تفتح أبوابها يومياً من الساعة التاسعة صباحاً حتى العاشرة مساءً، مجموعة من الفعاليات المجتمعية في نهاية كل أسبوع، تشمل العروض الموسيقية والألعاب الترفيهية.‬

‫وستستمر هذه الفعاليات الأسبوعية إلى حين انطلاق "المهرجان في مدينة مصدر"، والذي يمتد على مدى يومين، ويشمل العديد من الفعاليات الترفيهية والأنشطة التعليمية التي تتمحور حول مفهوم الاستدامة.‬
‫وسينطلق "المهرجان في مدينة مصدر" في الفترة من 19-20 يناير، ليشكل بذلك نهاية فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة.‬

‫وبالإضافة إلى المطاعم والمقاهي ومنطقة الألعاب الموسعة للأطفال، يمكن للزوار الاستمتاع بـ "الممشى" الذي يمتد على طول 2.5 كم، ويعد مثالياً لممارسة رياضة الجري والمشي وركوب الدراجات.‬

‫كما يمكن لعشاق اللياقة البدنية الاستمتاع بممارسة التمارين باستخدام المعدات الرياضية المتوافرة على طول "الممشى"، فضلاً عن ملاعب كرة القدم والسلة المتاحة للجمهور من خلال الحجز المسبق.‬

‫وتضم "مصدر بارك" حتى الآن ثمانية مطاعم ومقاهٍ، تتميز بألوانها وتصاميمها المستوحاة من حاويات الشحن، وتقدم مزيجاً من الأطباق المحلية والعالمية، وهي محاطة بمتنزهات ومقاعد تعمل بالطاقة الشمسية، يمكنها إعادة شحن الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية.‬

‫وقال يوسف باصليب، المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في مصدر!: يسرنا إعادة افتتاح "مصدر بارك" مجدداً أمام الزوار، والتي تساهم في تعزيز رؤية وثقافة مدينة مصدر ومفهومها الشامل المتمثل في توفير مجتمع متكامل للعيش والعمل والترفيه ضمن طابع مستدام.‬

‫وقد شهدت "مصدر بارك" إقبالاً كبيراً من الزوار قبل إغلاقها لأعمال التوسعة، وهي الآن مهيأة لاستيعاب عدد أكبر سواء من الزوار أو المستأجرين الجدد القاطنين في المدينة، ومواكبة النمو المستمر الذي تشهده مدينة مصدر.‬

إضافة تعليق