الأخبار » أخبار اقتصادية » 50% من البريطانيين يعتقدون أن تيريزا ماي غير قادرة على الخروج باتفاق صحيح من الإتحاد الأوروبي

50% من البريطانيين يعتقدون أن تيريزا ماي غير قادرة على الخروج باتفاق صحيح من الإتحاد الأوروبي

  ,   التاريخ : 2018-01-09 02:35 PM

أظهر استطلاع أجرته مؤسسة أو.آر.بي أن نصف الناخبين البريطانيين يعتقدون أن رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، غير قادرة على الخروج بالاتفاق الصحيح للخروج من الاتحاد الأوروبي. وقالت المؤسسة في بيان "ما زال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به لإقناع الرأي العام البريطاني بأن رئيسة الوزراء قادرة على الحصول على الاتفاق الصحيح لصالح المملكة المتحدة". وقبل عام، كان 35% فقط من الناخبين يعتقدون أن ماي قادرة على الخروج بالاتفاق الصحيح. كما أظهر الاستطلاع أن الناخبين منقسمون بشأن ما إذا ستصبح بريطانيا أفضل حالا بعد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، إذ قال 43% إنها ستكون كذلك بينما قال 42% إنها لن تكون على هذا النحو. وأظهر الاستطلاع أن 63% من الناخبين لا يوافقون على الطريقة التي تتناول بها الحكومة البريطانية مفاوضات الانفصال، وهي نسبة أقل قليلا من التي جرى تسجيلها في الأشهر السابقة. واستطلعت أو.آر.بي آراء 2023 ناخبا بريطانيا خلال الفترة من الخامس إلى السابع من يناير كانون الثاني. إلى ذلك، أبدى حي المال في لندن تفاؤلا بشأن فرص التوصل سريعاً إلى اتفاق انتقالي لما بعد بريكست مقللا من مخاطر النزوح الجماعي للوظائف باتجاه القارة. وقال جيريمي براون الممثل الخاص لدى الاتحاد الأوروبي لمجموعة "سيتي لندن كوربوريشن" التي تدافع عن قلب العاصمة البريطانية التاريخي والمالي في مقابلة مع وكالة فرانس برس "يبدو أن هناك توافقا معقولا في الآراء على الجانب الأوروبي من المفاوضات وعلى الجانب البريطاني بأن اتفاقا انتقالياً بات أمرا مرغوبا وضروريا". وأضاف "نأمل أن يتم التوصل إلى اتفاق خلال الأشهر المقبلة"، معرباً عن "تفاؤل معقول". وقد أشادت أوساط الأعمال في المملكة المتحدة بأول نجاح حصل نهاية عام 2017 حول شروط الطلاق من بروكسل، رغم أنه لا يزال يتعين القيام بالجزء الأصعب في المحادثات حول المرحلة الانتقالية والعلاقات المستقبلية التجارية. وقد تعهدت حكومة رئيس الوزراء تيريزا ماي بالتفاوض على هذه الفترة الانتقالية في أقرب وقت ممكن، مع الاحتفاظ بالعلاقات الحالية مع الاتحاد الأوروبي دون تغيير خلال العامين القادمين. وأوضح براون أنه "كلما تم التوصل في وقت مبكر إلى اتفاق كان ذلك أفضل لأن الفترة الانتقالية ستكون مفيدة أقل بالنسبة للشركات إذا استغرقت المفاوضات وقتا طويلا". إلا أن الآمال بالتوصل إلى اتفاق لم تمنع المصارف من الاستعداد لبدء بريكست في آذار/مارس 2019، مع خطط طوارئ تتضمن الحصول على تراخيص لها في القارة الأوروبية، ونقل الأنشطة والوظائف. ومع ذلك، أكد براون أن "السيناريوهات المرعبة من حيث فقدان الوظائف في لندن لم تتحقق ولن تتحقق". وأشار إلى "تقديرات بين 5 آلاف و10 آلاف فرصة عمل لكن هذه الأرقام لها معنى محدود. أعتقد أن هناك تعديلات" لكن حجمها "لن يكون كبيرا".

إضافة تعليق