الأخبار » » وزير تطوير البنية التحتية: مفهوم جديد للصيانة يستند على تبني منظومة الاستدامة والابتكار

وزير تطوير البنية التحتية: مفهوم جديد للصيانة يستند على تبني منظومة الاستدامة والابتكار

  ,   التاريخ : 2018-01-13 03:48 PM

أكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية أن الوزارة تستند في عملها اليوم على مفهوم جديد للصيانة يتمثل في تبني منظومة الاستدامة وتطوير المباني والمنشآت بالاعتماد على الابتكارات في ذلك المجال الأمر الذي يرفع من مستوى جودتها ويطيل عمرها الافتراضي لافتا إلى أن إنجازات الوزارة في مجال صيانة وتطوير المباني الحكومية تعتبر مثالا يحتذى به ونقطة فارقة في مجال البنية التحتية بدولة الإمارات.

ولفت معاليه - خلال زيارته التفقدية التي شملت عددا من المساجد التي انتهت الوزارة من صيانتها بإمارة عجمان ورافقه خلالها عبيد حمد الزعابي مدير مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في عجمان - إلى أن وزارة تطوير البنية التحتية تسعى جاهدة لتوفير كل ما من شأنه تهيئة الراحة والاطمئنان لرواد دور العبادة من خلال ادخال الابتكار على المباني ومرافقها ضمن أعمال التطوير والتنفيذ والصيانة مشيدا بالتعاون المثمر بين الوزارة والهيئة ودور ذلك في العمل ضمن منظومة مشتركة تدعم تطلعات القيادة الرشيدة للدولة.

ووجه بضرورة العمل الدؤوب لتطوير مواد بناء مبتكرة ومستدامة قادرة على مواكبة التطور الذي تشهده الدولة في مختلف المجالات كما تتوائم مع طبيعة دولة الامارات العربية المتحدة ومناخها الامر الذي يحقق استدامة المباني والمنشآت.

وأشار معاليه خلال زيارته مسجد إبن زايد الذي تطوعت شركتي "جوتن" للأصباغ و"إكسبرس" لإدارة المرافق لصيانته ضمن مبادرات " عام زايد 2018" إلى حرص وزارة تطوير البنية التحتية كجهة حكومية على التعاون مع شركائها من شركات القطاع الخاص في المبادرات الخيرية والمجتمعية لافتا إلى أن توجه الوزارة واضح فيما يتعلق بضرورة تحقيق شراكة فاعلة مع القطاع الخاص والشركات التي تتعامل معها لدعم المبادرات المجتمعية والخيرية التي تنفذها الوزارة بالتزامن مع "عام زايد" تجاوبا مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2018 "عام زايد" واعتباره مناسبة وطنية لدولة الإمارات.

وتقدم معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي بالشكر للشركتين على دورهما في دعم المبادرة داعيا مؤسسات القطاع الخاص إلى ان تحذوا حذوهما بالقيام بدورها المجتمعي والخيري وهو الأمر الذي يحظى بإهتمام القيادة الرشيدة لدولة الإمارات مؤكدا على أهمية قيام الشركات بتطوير منتجاتها لتواكب توجه الدولة القائم على تحقيق منظومة الاستدامة بمختلف المرافق والمباني بالدولة.

وقال إن مثل هذه المبادرات الخيرية تبرز الوجه الإنساني لشعب الإمارات والمقيمين على أرضها معتبرا ان إشراك القطاع الخاص في دعم المبادرات الخيرية والمجتمعية يدلل على قوة ومتانة هذا القطاع وإيمان القائمين عليه بأهمية الشراكة والمسؤولية المجتمعية التي تعتبر أحد محاور عام زايد التي أعلن عنها وتصب في خدمة الوطن.

وأضاف معاليه أن وزارة تطوير البنية التحتية حريصة على تبني ودعم المبادرات الخيرية والتي تشكل نواة حقيقة لمسؤوليتها المجتمعية وقد أولت اهتماما كبيرا في سبيل تطبيق التوجيهات السامية للقيادة الرشيدة بإطلاق المبادرات الخيرية لما لذلك من دور في ترسيخ مكانة دولة الامارات في المجال الإنساني والعمل الخيري .

ونوه معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي إلى أن وزارة تطوير البنية التحتية تعمل في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة والمتمثلة في ضرورة إرساء مفهوم العطاء كتوجه مجتمعي عام تنخرط فيه فئات المجتمع كافة وجميع مؤسساته بشقيها الحكومي والخاص.

من جانبه أثني عبيد حمد الزعابي على جودة الاعمال التي تنفذها وزارة تطوير البنية التحتية والمتعلقة بالهيئة والشراكة الحقيقية التي تجمع الوزارة والهيئة لافتا الي أن مشاريع الوزارة أصبحت مثال يحتذى به حيث تحظى بإشادة الجميع في ظل المتابعة الحثيثة لمعالي وزير تطوير البنية التحتية لمختلف المشاريع التي تنفذها الوزارة.

وأشاد بجهود وزارة تطوير البنية التحتية ودورها البارز في العمل على تطوير البنية التحتية وتنفيذ مختلف المشاريع التي تحقق توجهات القيادة وتساهم في دعم مركز الدولة المتقدم ضمن مؤشر التنافسية العالمي مشيرا إلى أن الوزارة لا تدخر جهدا في تحقيق التعاون البناء مع الهية الامر الذي يحقق التنمية الشاملة.

إضافة تعليق