النفط يتكبد خسائر للأسبوع الثاني على التوالي

التاريخ : 2023-08-26 (04:00 PM)   ،   المشاهدات : 225   ،   التعليقات : 0

النفط يتكبد خسائر للأسبوع الثاني على التوالي

تكبدت أسعار النفط خسائر للأسبوع الثاني على التوالي، رغم ارتفاعها في جلسة الجمعة بنحو 1 بالمئة، مسجلة أعلى مستوى في أسبوع، بدعم من زيادة أسعار الديزل الأميركية وانخفاض عدد منصات حفر النفط اواندلاع حريق في مصفاة في لويزيانا.

في عضون ذلك، قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي جيروم باول، إن مرونة اقتصاد الولايات المتحدة قد تدفع الفيدرالي لتطبيق المزيد من زيادات الفائدة في الفترة المقبلة، مشير إلى أن الاقتصاد الأمريكي، أكبر اقتصاد في العالم، ينمو بشكل أكبر من المتوقع، وأن الأسلوب الإنفاقي للمستهلكين متسارع، وهي اتجاهات يمكن أن تبقي الضغوط التضخمية مستمرة في البلاد.

كما كرر تصميم مجلس الاحتياطي الفيدرالي على إبقاء سعر الفائدة الرئيسي مرتفعا حتى يتم تخفيض زيادات الأسعار (التضخم) إلى مستهدف البنك المركزي الأميركي البالغ 2 بالمئة.

ومن الممكن أن يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى إبطاء النمو الاقتصادي وتقليل الطلب على النفط. ومن الممكن أن يزيد ارتفاع الدولار تكلفة النفط بالنسبة لحائزي العملات الأخرى، مما يؤثر سلبا على الطلب.

وتم احتواء حريق في صهريج تخزين النفط العملاق بعد ظهر الجمعة في مصفاة جاريفيل بولاية لويزيانا التابعة لشركة ماراثون بتروليوم والتي تبلغ طاقتها 596 ألف برميل يوميا.

تحرك الأسعار

زادت عقود خام برنت بحوالي 1.12 دولار أو 1.34 بالمئة ليبلغ عند التسوية 84.48 دولار للبرميل، لكنها تكبدت خسائر أسبوعية بنسبة 0.38 بالمئة.

كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 78 سنتا أو 0.99 بالمئة ليبلغ عند التسوية 79.83 دولار للبرميل، في المقابل سجل خسائر أسبوعية بأكثر من واحد بالمئة، وعلى مدار الشهر لا تزال أسعار النفط في طريقها لتسجيل مكاسب شهرية.

توقعات الأسواق

توقع بنك مورغان ستانلي أن تتلقى أسعار خام برنت دعما لتستقر بالقرب من 80 دولارا للبرميل، إذ من المرجح أن تظل سوق النفط تعاني من عجز في النصف الثاني من 2023 قبل أن تعود لتحقيق فائض صغير في العام المقبل.

ورفع مورغان ستانلي توقعاته لأسعار خام برنت للربع الثالث من العام إلى 85 دولارا للبرميل من 75 دولارا، كما رفعها للربع الأخير إلى 82.50 دولار من 70 دولارا. وجرى تداول خام برنت عند نحو 84 دولارا للبرميل اليوم الجمعة، وفق رويترز.

وقال البنك إنه على الرغم من أن تخفيضات الإنتاج التي تطبقها أوبك سيكون لها تأثير إيجابي على أسعار النفط في المستقبل القريب، فإن الطاقة الفائضة عند أعلى مستوياتها منذ 20 عاما وقد يؤثر انخفاض الحصة السوقية للمجموعة سلبا على الأسعار في المدى الأطول.

من جانبه، قال فيل فلين، المحلل في برايس فيوتشرز غروب: الأسعار تلقت دعما أيضا من حريق في مصفاة لويزيانا وانخفاض عدد منصات الحفر الأميركية.

وأظهرت بيانات شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز في تقريرها الذي يحظى بمتابعة وثيقة، إن شركات الطاقة الأميركية خفضت في أغسطس عدد منصات النفط النشطة للشهر التاسع على التوالي.

كما تم احتواء حريق في صهريج تخزين النفط العملاق بعد ظهر الجمعة في مصفاة جاريفيل بولاية لويزيانا التابعة لشركة ماراثون بتروليوم والتي تبلغ طاقتها 596 ألف برميل يوميا.

ومما يزيد من الضغط على معنويات السوق، قيام المسؤولين الأميركيين بصياغة اقتراح من شأنه تخفيف العقوبات على قطاع النفط في فنزويلا، ما يسمح لمزيد من الشركات والدول باستيراد النفط الخام.

ومع ذلك قال جون إيفانز من شركة بي.في.إم للسمسرة في النفط إن احتمال حدوث عجز في المعروض ليس حتميا.

ومن المتوقع استمرار المحادثات بين تركيا وحكومة إقليم كردستان العراق شبه المستقل بشأن صادرات النفط الخام من شمال العراق بعد فشل المسؤولين في التوصل إلى اتفاق لاستئناف صادرات النفط في وقت سابق من هذا الأسبوع.

ويتوقع عدة محللين أن تمدد السعودية تخفيضات الإنتاج الطوعية التي تبلغ مليون برميل في اليوم لشهر ثالث على التوالي لتشمل أكتوبر، بحسب وكالة "رويترز".

| بواسطة: عبدالخالق كامل

إضافة تعليق

الخبر التالي

شرطة أبوظبي تنفذ مبادرة